الاتحاد

الرياضي

آيو: اعذرونا فنحن لا زلنا صغاراً

آيو بالقميص رقم 13 منح غانا تذكرة التأهل

آيو بالقميص رقم 13 منح غانا تذكرة التأهل

صعد المنتخب الغاني، الملقب بـ “النجوم السوداء”، للقاء المنتخب الأنجولي في دور الثمانية في بطولة كأس الأمم الأفريقية المقامة حالياً في أنجولا بعدما تغلب على منتخب بوركينا فاسو بهدف في ختام منافسات المجموعة الثانية بالدور الأول للبطولة، وحصد المنتخب الغاني أول ثلاث نقاط له في البطولة ليحتل المركز الثاني ويتأهل لدور الثمانية مع منتخب كوت ديفوار، متصدر المجموعة، في حين انتهى مشوار المنتخب البوركيني في البطولة بعد المفاجأة التي فجرها بتعادله مع كوت ديفوار في الجولة الأولى
كان المنتخب البوركيني بحاجة إلى التعادل أو الفوز بأي نتيجة في المباراة ليتأهل، لكنه لم ينجح في هز شباك منافسه الغاني ليودع البطولة مبكرا، جاءت المباراة متوسطة المستوى، وكان المنتخب الغاني هو الأفضل في أغلب فتراتها، كما أهدر لاعبوه فرصا كانت كفيلة بتحقيق فوز أكبر.
ويدين المنتخب الغاني بالفضل في الفوز والتأهل إلى دور الثمانية إلى لاعبه أندريه آيو الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 30 .
وأكد أندريه آيو لاعب وسط منتخب غانا أن الأداء ليس مهما ما دام الفوز على بوركينا فاسو قد تحقق، خاصة في ظل صغر سن لاعبي منتخب النجوم السوداء.
وقال آيو صاحب هدف الفوز على بوركينا فاسو بعد المباراة: “لا يهم طريقة الأداء أو المستوى، فالأهم أننا حققنا الفوز وتأهلنا”.
وتابع آيو “لا تنسوا أننا صغار السن، فنحن هنا لكي نتعلم ونتطور ونحاول تقديم أحسن ما عندنا، لأننا مستقبل الكرة الغانية”.
وأوضح آيو أن المباراة لم تكن سهلة على منتخب غانا، خاصة مع وجود احتمال واحد أمام الفريق للتأهل.
ولم يكن أمام غانا سوى الفوز على بوركينا فاسو للتأهل للدور ربع النهائي للبطولة، ليرتفع رصيد منتخب النجوم السوداء إلى ثلاث نقاط في المركز الثاني في المجموعة الثانية بعد كوت ديفوار.
وقال لاعب فريق آرل الفرنسي “كان مطلوبا منا فعل الكثير قبل المباراة، فنحن لم نقدم مباراة جيدة أمام كوت ديفوار وهو ما جعل الأمور أكثر صعوبة”، ونحن “فخورون بأنفسنا، وأنا سعيد بأول هدف لي في البطولة”.
من جانبه، قال شارلز كابوريه لاعب وسط بوركينا فاسو إن عدم وجود مهاجمين في الفريق هو السبب في الخسارة، مؤكداً أن الهدف الغاني والبطاقة الحمراء ضاعفا من صعوبة مهمة فريقه في التأهل.
وقال كابوريه: “عندما كانت الكرة تصل إلى الأمام لم نجد مهاجمين حتى نتمكن من التسجيل”.
وتابع لاعب مارسيليا الفرنسي “الهدف الغاني في الشوط الأول واللعب بنقص عددي حسمت الأمور لصالح غانا، كما أن المباراة تحتاج إلى النفس الطويل وهو ما فقدناه بسبب حرارة الجو”.
وحصل المدافع البوركيني هامادو تال على البطاقة الحمراء في الدقيقة 66 من المباراة نتيجة التدخل العنيف مع لاعب غانا، ليستكمل فريقه المباراة بعشرة لاعبين.
وأكد اللاعب “21 عاماً” أن بوركينا فاسو لعبت من أجل الفوز وليس للتعادل فقط، وقال “لعبنا من أجل الفوز لأننا لو لعبنا من أجل التعادل كنا سنخسر بسهولة، نعم كنا في الخط الخلفي أكثر لكننا سعينا إلى الفوز”.
واختتم كابوريه حديثه بتهنئة آيو على هدف الفوز، لكنه أكد أن منتخب كوت ديفوار أقوى من نظيره الغاني.
وقال “بالطبع منتخب كوت ديفوار أفضل من منتخب غانا، فهم يضمون أفضل لاعبين حاليا حتى في ظل نقص المستوى البدني”.
ويواجه منتخب غانا فريق أنجولا في دور الثمانية للبطولة، بينما يلتقي أفيال كوت ديفوار مع المنتخب الجزائري في نفس الدور

اقرأ أيضا

27 لاعباً في قائمة «الأبيض» لمعسكر البحرين