صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

الاتحاد الأوروبي يشتكي أميركا أمام «منظمة التجارة»

مصنع ألماني للفولاذ في زالتسجيتر (أ ف ب)

مصنع ألماني للفولاذ في زالتسجيتر (أ ف ب)

واشنطن (شريف عادل، وكالات)

تقدم الاتحاد الأوروبي بشكوى أمس ضد الولايات المتحدة أمام منظمة التجارة العالمية، بعد فرض واشنطن رسوماً على صادرات الاتحاد من الصلب إلى أميركا، فيما ندد أعضاء جمهوريون في الكونجرس الأميركي بقرار إدارة الرئيس دونالد ترامب الذي شمل أيضا كندا والمكسيك.
وقال رئيس مجلس النواب الجمهوري بول راين «لا أتفق مع القرار»، مضيفا أنه «يستهدف حلفاء أميركا في وقت يجب علينا التعاون معهم للتصدي للممارسات التجارية غير المنصفة لدول مثل الصين»، مؤكداً أنه يعتزم العمل مع الرئيس على «خيارات أخرى».
وقال رئيس «لجنة السبل والوسائل» في مجلس النواب كيفن برادي «هذه الرسوم تضرب الهدف الخطأ»، مضيفاً أن أوروبا والمكسيك وكندا «ليست المشكلة.. بل الصين». وفيما أثار إعلان الرسوم تهديدات بالرد وإجراءات فورية من المكسيك، وحض عدد كبير من نواب الحزب الجمهوري، الذي ينتمي إليه ترامب، على إعطاء إعفاءات للشركاء الكبار بدلاً من اتخاذ إجراءات تنذر بحرب تجارية.
وقال السناتور ماركو روبيو، إن الفوارق أكبر بكثير مع بكين، وأضاف «بدلاً من فتح جبهة أخرى في الخلافات التجارية، يجب أن نتكاتف مع أوروبا لمواجهة الصين»، مرددًا موقف العديد من الديموقراطيين.
وتعمل إدارة ترامب على وضع اللمسات الأخيرة المعلنة في مارس على نص العقوبات التجارية على الصين، التي تتضمن قيودا على الاستثمارات الصينية وضوابط على التصدير ورسوماً بنسبة 25% على ما قيمته 50 مليار دولار من سلع التكنولوجيا الصينية. ووصف رئيس لجنة المال في مجلس الشيوخ الجمهوري أورين هاتش هذه الرسوم بأنها «زيادة ضرائب على الأميركيين»، لها عواقب مضرة على المستهلكين والمصنعين والعمال على حد سواء. وقال زميله الجمهوري السناتور بن ساس «لا يجب معاملة الحلفاء كما تعامل الخصوم»، محذراً من أن الحمائية الشاملة كانت أحد أسباب الركود العظيم في أميركا.
وجاءت ردود فعل قوية من الاتحاد الأوروبي الذي قال إنه سيفرض تعرفات على بضائع ذات طبيعة سياسية، كالواردة من ولاية كنتاكي، التي يمثلها في مجلس الشيوخ زعيم الأغلبية ميتش ماكونيل، وأعلن أن قيمة البضائع المستهدفة بالتعرفات ستصل إلى 7.5 مليار دولار. كما أعلن عن تعرفات جديدة سيطبقها في النصف الثاني من يونيو الجاري.
وتقدم الاتحاد الأوروبي بشكوى لمنظمة التجارة العالمية، أمس ضد الصين وأميركا، وأكدت المنظمة تسلم الشكوى، وسط نذر حرب تجارية عالمية. وقالت مفوضة الشؤون التجارية في الاتحاد الأوروبي سيسيليا مالمستروم في مؤتمر صحفي في بروكسل أمس، إن الولايات المتحدة «تمارس لعبة خطيرة»، ولهذا السبب «نرفع شكوى، تظهر أننا لسنا منحازين لأي جهة»، موضحة أن الاتحاد الأوروبي سيشتكي بكين أمام منظمة التجارة العالمية احتجاجاً على «النقل الجائر» لتكنولوجيا الشركات الأوروبية العاملة في الصين. وشددت على أنه «إذا لم يلتزم الفرقاء في العالم بالقواعد، فإن النظام يمكن أن ينهار».
وقال جون كلاود يونكر، كبير المسؤولين التنفيذيين في الاتحاد الأوروبي «سندافع عن مصالح الاتحاد، مع الامتثال الكامل للقانون التجاري الدولي».
من جانبه، قال وزير الاقتصاد المكسيكي «سنفرض تعرفات جمركية على الواردات من الولايات المتحدة تعوض خسائرنا من التعرفات الجمركية الأميركية». أما كندا فأعلنت فرض تعرفات جمركية على 12.8 مليار دولار من الواردات الأميركية. وقال رئيس وزرائها إن ادعاء ترامب بحماية الأمن القومي يمثل «إهانة للكنديين الذين قاتلوا بجانب الجنود الأميركيين منذ الحرب العالمية الثانية إلى أفغانستان».a