الاتحاد

الرياضي

سعدان: وجهت لاعبي الجزائر بأن يأخذوا الأمور «بسهولة»

التعادل منح الجزائر وأنجولا تذكرتي المجموعة الأولى إلى ربع النهائي

التعادل منح الجزائر وأنجولا تذكرتي المجموعة الأولى إلى ربع النهائي

لليوم الثالث على التوالي تواصلت ردود الفعل عقب نفي الجهاز الفني للمنتخب الجزائري بقيادة رابح سعدان، ونظيره الأنجولي بقيادة البرتغالي مانويل جوزيه اتفاقهما على الخروج بالتعادل من مباراتهما التي أقيمت مساء الاثنين الماضي في ختام مواجهات المجموعة الأولى لبطولة أمم أفريقيا لكرة القدم المقامة حالياً في أنجولا، واعترف رابح سعدان المدير الفني للمنتخب الجزائري في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” أنه أصدر توجيهاته إلى لاعبيه بأن يأخذوا الأمور “بسهولة” وخاصة في الشوط الثاني، وألا يندفعوا نحو الهجوم على حساب الجانب الدفاعي، وأكد سعدان في تصريحاته أنه يتعاطف مع منتخب مالي الذي خرج من البطولة وفق قاعدة خروج الفريق المهزوم في المواجهة المباشرة، وليس وفقاً لفارق الأهداف، وذهب المدير الفني للمنتخب الجزائري بعيداً في تعاطفه مع رفاق كانوتيه وسيدو كيتا، حينما أكد أنه يطالب الاتحاد الأفريقي لكرة القدم بتغيير اللوائح التي أطاحت بمنافسه المالي.
وشدد سعدان على أنه لم يتفق مع الجهاز الفني لمنتخب أنجولا على خروج المباراة بالتعادل الذي يصب في مصلحتهما ويطيح بمالي التي فازت على مالاوي بثلاثية مقابل هدف، وأكد على ذلك بقوله : “لعبنا وفق القواعد المشروعة في منافسات كرة القدم، ولكننا علمنا أن مالي متقدمه على مالاوي 3 -1 قبل نهاية المباراة بعشرين دقيقة، ولأننا نعلم جيداً القواعد واللوائح التي تكفل لنا التأهل إلى دور الثمانية، فقد طلبنا من لاعبينا أن يتوقفوا عن المساعي الهجومية، وأنا أتفهم جيداً شعور الفريق المالي بالإحباط جراء ما حدث، فقد سجلوا 7 أهداف، واستقبلت شباكهم 5 أهداف، مما يجعلهم يملكون أفضلية في فارق الأهداف وعلى الرغم من ذلك أطاحت بهم قاعدة نتيجة المواجهة المباشرة بيننا، إنها قاعدة معمول بها في بطولة أمم أفريقيا، ويجب على الاتحاد الأفريقي تغييرها، وأقول ذلك على الرغم من أن الحظ وقف إلى جانبنا واستفدنا من هذه القاعدة، ولكن مالي لديها كل الحق فقد أسفرت هذه القواعد عن وضعية غير منطقية”.
كما أبرزت بي بي سي تصريحات مدافع منتخب أنجولا روي ماركيز التي قال فيها:”أعتقد أن اللجوء إلى خيار تهدئة المباراة كان منطقياً، خاصة أننا أدركنا أن دخول هدف في مرمى أي منا قد يعقد الأمور، وقد بدأ المنتخب الجزائري المباراة بقوة، وهو الأمر الذي دفعنا نحو التهدئة والابتعاد عن المغامرة، فدخول هدف واحد في مرمانا كان كفيلاً بتعقيد الأمور، وفي الشوط الثاني كنا الأفضل إلى أن انتهت المباراة بالتعادل السلبي”

اقرأ أيضا

فورلان: الـ "فار" ستحد من ظاهرة اللاعبين المتحايلين