علي الظاهري (توسكانا) تنطلق الجولة الأولى لمهرجان كأس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للقدرة في إقليم توسكانا بإيطاليا اليوم بمشاركة 500 فارس من 44 دولة، ويتنافس المشاركون على مدار يومين من الحدث الذي يقام للسنة الثالثة على التوالي، ضمن سباقات «توسكانا لايف ستايل للقدرة» بقرية سان روسورز. ويشارك نحو 50 فارساً من الإمارات في المهرجان الذي يشتمل على 4 سباقات دولية مختلفة المسافات والفئات، وهي سباق الناشئين والسيدات لمسافة 120 كلم في اليوم الأول من فئة «نجمتين»، فيما تختتم فعاليات الحدث بإقامة سباق 120 كلم المصنف «نجمتين»، وسباق 160 كلم المصنف «3 نجمات». ويدشن سباق الناشئين لمسافة 120 كلم الفعاليات اليوم، فيما تعلن شارة بدء منافسات السيدات بعده بساعة، وتم تقسيم مراحل السباقين إلى 4 مراحل لكل سباق، وتبلغ مسافة الأولى 33 كلم «الأعلام البرتقالية»، ثم الثانية لمسافة 28 كلم «الأعلام البيضاء»، يليها الثالثة لمسافة 31 كلم «الأعلام الزرقاء»، والمرحلة الأخيرة لمسافة 28 كلم «الأعلام البيضاء». ورصدت اللجنة المنظمة جوائز بقيمة نصف مليون يورو في المهرجان الذي يقام برعاية مجموعة ميدان، وشركة عزيزي للتطوير العقاري، وذلك تحت مظلة الاتحاد الإيطالي للفروسية، وإشراف الاتحاد الدولي للفروسية. ويعد المهرجان ثمرة لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، كما يمثل أيضاً شهادة تقدير مستحقة للمهنية الإيطالية، ومعلماً بارزاً في خريطة الطريق إلى بطولة العالم، المقرر إقامتها في سبتمبر 2020، والتي منح الاتحاد الدولي للفروسية تنظيمها لإيطاليا في سان روسور، كما سيتجدد اللقاء ضمن سباقات توسكانا المقبل في بطولة «توسكانا لايف ستايل» التي تقام من 4 إلى 6 أغسطس المقبل. ويتمثل أحد الأهداف الرئيسة للمهرجان في تعزيز العلاقات الرياضية والاجتماعية والاقتصادية بين إيطاليا والإمارات عموماً ودبي بصفة خاصة، حيث يعتبر المهرجان من أضخم السباقات من حيث الجوائز والمنافسة على مستوى العالم. وتعد الجائزة القياسية البالغة 500 ألف يورو التي تقدمها مجموعة ميدان للجولة الإيطالية للمهرجان، الأغلى لسباق للقدرة في الاتحاد الأوروبي، وتحظى هذه المنافسة المرموقة التي تنطلق في سان روسور بدعم من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. وتتأهل أفضل 3 فارسات من خارج الدولة ضمن تحديات السيدات، المقامة في الحدث، إلى المهرجان في دبي. وتستضيف سان روسور إلى جانب المهرجان أيضاً المنافسة التجريبية للبطولة الأوروبية للفرسان الصغار والناشئين التي ينظمها الاتحاد الدولي للفروسية، وفي وقت لاحق من أغسطس، تستضيف المقر البطولة الإيطالية للفرسان تحت 14 سنة، فضلاً عن سلسلة من المسابقات الدولية، بما في ذلك سباقات دولية للقدرة للسيدات لمسافة 81 كلم. وعقدت اللجنة المنظمة مؤتمراً صحفياً للكشف عن تفاصيل المهرجان في مدينة بيزا يوم أمس، تحدث فيه محمد عيسى العضب المدير العام لنادي دبي للفروسية، والحكم أحمد الحمادي نيابة عن الاتحاد الدولي للفروسية، وماركو فيليبسي عمدة مدينة بيزا، وجيان لوكا المدير التنفيذي لمنظمة «سيستي ما إيفنت آي تي»، إلى جانب نائبة رئيس مقاطعة توسكانا. وشهد المؤتمر حضوراً كبيراً من وسائل الإعلام وعدد من المسؤولين برياضة القدرة في إيطاليا وأوروبا، وسلط المؤتمر الصحفي الضوء على أهمية الحدث والسباقات الأبرز في اليوم الختامي التي تشمل سباقي الـ120 كم، والسباق الثاني لمسافة 160 كم. وثمن الحاضرون دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لرياضة القدرة عموماً والسباق على وجه الخصوص، مما يساهم في تحقيق الكثير من النتائج الإيجابية على بطولات إيطاليا وأوروبا بشكل عام. وقال العضب: «إن جولة المهرجان تحمل اسماً كبيراً وغالياً على قلوب الجميع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الأب الروحي لرياضة القدرة، حسب التصنيف الاتحاد الدولي للفروسية». وأشار العضب إلى أن المؤتمر الصحفي تناول أنشطة الفروسية في منطقة بيزا، والتطورات المستقبلية التي ستشهدها المنطقة في رياضات القدرة، وأبرزها تنظيم بطولة العالم 2020، وبطولة خيول 7 سنوات، إلى جانب بطولة أوروبا، إلى جانب الحديث عن الدعم من مختلف الرعاة، في مقدمتهم مجموعة ميدان، والدعم التنظيمي من نادي دبي للفروسية. وأضاف: «المشاركة القياسية للفرسان في المهرجان تعكس حجم وأهمية الحدث الذي يعتبر بمثابة بطولة عالم مصغرة، بمعدل مشاركة 40 دولة، من بينها 3 دول خليجية، وهي الإمارات والسعودية وسلطنة عمان». وأشار العضب إلى أنه نحو 50 فارساً مشاركاً من الإمارات في السباقات الأربعة من إسطبلات عدة في الدولة، أبرزها إسطبلات إم.آر.إم وإم 7 وإف 3، وغيرها. وأشاد العضب بالمستوى المرموق الذي بلغته رياضة القدرة على مستوى العالم، والمشاركة المميزة من فرسان الإمارات، وذلك بفضل الدعم الكبير الذي تحظى به رياضة الآباء والأجداد من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والمتابعة المستمرة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي. وكشف العضب عن إقامة الجولة الثانية من المهرجان خلال أغسطس المقبل في أوستن بارك بإنجلترا، مشيراً إلى أن المهرجان يعتبر من أفضل الساحات التنافسية على مستوى العالم في رياضة القدرة، نظراً للمشاركة القوية من قبل نخبة الفرسان وأقوى الخيول، مؤكداً أهمية الحدث في تعزيز ودعم رياضات سباقات القدرة حول العالم، وذلك بفضل الرؤية الثاقبة والدور الكبير لفارس العرب في انتشار هذه الرياضة على الخريطة الدولية. وأكد العضب جاهزية فرسان الإمارات لمنافسات المهرجان المختلفة، لاسيما في السباق الأبرز لمسافة 160 كلم مسك ختام الكرنفال، لافتاً إلى أن الحدث يعد من أبرز محطات الإعداد لفرساننا قبل المشاركة في بطولة العالم للشباب والناشئين التي ستقام في إيطاليا منتصف سبتمبر المقبل، وغيرها من الأحداث المهمة في روزنامة القدرة العالمية.