الاتحاد

الرياضي

عقود الاحتراف تحفظ الحقوق وتنظم علاقة اللاعب بناديه


تحدث موريس واتكنز المعاون القضائي ومدير نادي مانشستر يونايتد عن التجربة الإنجليزية في الاحتراف والنظم المتبعة لإدارة كرة القدم بين الأندية والاتحاد واللاعبين حيث تطرق الى المراحل الأولى التي أدت الى ظهور الاحتراف وذلك من خلال اجتماع مؤسسي الأندية لإيجاد وضع ينظم التعامل بينهم وتبلور فيما بعد بإنشاء الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم لأندية الدرجة الممتازة ثم سنت القوانين واللوائح من أجل مزيد تنظيم العلاقات وضمان حقوق وواجبات كل طرف·
وأضاف بأن الاحتراف يرتكز على النظام القانوني المطبق حيث إن العقود المبرمة بين مختلف الجهات تضمن الحد الأدنى من الحقوق وتساهم في إيجاد الاستقرار للأندية والمسابقات باعتبار أنها تنظم انتقال اللاعبين بين الأندية وفق قوانين دقيقة· وأضاف انه بعد عمل دام 20 عاماً نجح الاتحاد الإنجليزي في إيجاد عقد موحد داخل انجلترا ينظم الانتقالات ويضبطها·
وتحدث موريس عن تطور النظام الاحترافي في انجلترا والتجربة المتقدمة التي تعيشها كرة القدم هناك حيث أصبح العقد بين اللاعب وناديه يتضمن العديد من البنود مثل عمل اللاعبين والخدمات التي يقدمها لناديه مثل الاستفادة من اسمه وصوره في الترويج الإعلاني للنادي أو للدوري الإنجليزي· وأوضح ان هذه الخدمات محددة ومنظمة دون استغلال للاعب على حساب آخر· وأضاف بأن العقود تحدد العقوبات في حال حدوث تجاوزات من قبل اللاعب حيث يتم إعلامه بها وإذا ارتكب خطأ كبيراً يمكن خصم مبالغ من راتبه· وضرب موريس مثلاً للاعبين الذين تربطهم بأنديتهم عقود تحدد الجانب التسويقي والدعائي مثل ديفيد بيكهام الذي يجني حوالى 70 مليون جنيه استرليني مقابل اسمه وصورته·
كما تحدث أيضاً عن مداخيل الاتحاد الإنجليزي بفضل التسويق الناجح له وقدرته على تنظيم شؤون حيث قال إن المداخيل بلغت في الموسم الماضي 560 مليون جنيه استرليني وذلك نظير العائدات التليفزيونية والدعم الذي يحصل عليه من جهات مختلفة· وقال إن الاتحاد يصرف حوالى 30 مليون جنيه على الشباب من أجل تطوير مستوياتهم وعلى اللاعبين الذين اعتزلوا الكرة وابتعدوا عن الملاعب ويحتاجون الى الدعم· وبالنسبة للجهات المساهمة في تطوير الاحتراف وتنظيمه ذكر موريس المدربين ونقابة اللاعبين وأيضاً وكلاء اللاعبين وذلك من خلال تنظيم الانتقالات·

اقرأ أيضا

27 لاعباً في قائمة «الأبيض» لمعسكر البحرين