الاتحاد

عربي ودولي

الرئيس الافغاني يرفض فتوى طالبان وتشــكيل لجنــة للحقيقــة والمصالحــة


كابول - وكالات الانباء : رفض الرئيس الافغاني حامد قرضاي فتوى ضده اصدرها متمردو حركة 'طالبان'، معتبرا انها 'مؤامرة لاعداء افغانستان'·وقد وزعت الفتوى التي وقعها زعيم حركة 'طالبان' الفار الملا محمد عمر وحوالى مئة من انصاره يقولون انهم رجال دين، في الاسابيع الاخيرة في جنوب البلاد معقل فلول نظام 'طالبان' الذي اطيح به في اواخر ·2001ودعت الفتوى مسلمي افغانستان الى الاتحاد لمقاتلة قرضاي وحلفائه الدوليين 'الغزاة'، واضافت الفتوى ان 'الولايات المتحدة تكذب عندما تقول انها هنا لمساعدة الناس·لقد غزت افغانستان واهانت المعتقدات والتقاليد الاسلامية'·
ورأى كريم رحيمي المتحدث باسم قرضاي ان هذه الفتوى هي حملة دعائية اعلامية تقوم بها 'جهة اجنبية' في اشارة الى باكستان التي تتهمها السلطات الافغانية باستمرار بانها قاعدة خلفية لطالبان·
وقال في مؤتمر صحافي 'نعتقد انها محاولة لزعزعة استقرار البلاد يقوم بها اعداء افغانستان الذين يحاولون لفت انتباه السكان والتسبب بمشاكل'·الى ذلك تفكر الحكومة الافغانية في انشاء لجنة 'للحقيقة والمصالحة' للنظر في جرائم الحرب التي ارتكبت خلال النزاعات التي مزقت البلاد 25 عاما بينما يستعد عدد كبير من القادة الافغان المتهمين بجرائم من هذا النوع لدخول البرلمان·وعقد حوالى 300 من ممثلي الحكومة ومجموعات للدفاع عن حقوق الانسان والمجتمع المدني الافغاني الثلاثاء لمناقشة وسائل تضميد الجروح التي خلفها ربع قرن من النزاعات منذ نهاية السبعينات·

اقرأ أيضا

قتيل وجرحى بانفجار سيارة في مدينة رأس العين السورية