عقيل الحلالي (صنعاء) نفذت القوات السعودية في منطقة جازان الليلة قبل الماضية، عمليات عسكرية على مواقع تابعة للميليشيات الحوثية وحرس المخلوع صالح في مديرية حرض اليمنية التي تبعد عن الحدود السعودية قرابة 9 كم. وبدأت القوات السعودية استهدافها عبر مدفعياتها، بعد أن رصدت من خلال الكاميرات الحرارية، تحركات الميليشيات نحو الحدود السعودية، في محاولة لاختراق الحرم الحدودي بين السعودية واليمن، لفتح جبهة عسكرية جديدة لإطلاق القذائف باتجاه المحافظات الحدودية السعودية. وأفاد مراسل «العربية» أن الميليشيات أطلقت عدة قذائف استقرت في مناطق غير مأهولة بالسكان قبل تحركهم باتجاه الحدود السعودية. وأكدت مصادر عسكرية أن القوات السعودية استطاعت قتل ما يزيد على 20 عنصراً من الميليشيات وإصابة آخرين، وتدمير معاقل كانت تتحصن فيها الميليشيات. وأحرز الجيش اليمني تقدما جديدا في محافظة الجوف شمالي شرقي اليمن وذلك بعد أن &rlmفرض سيطرته على عدد من المواقع التي كانت العناصر الانقلابية تتمركز فيها في سلسلة حام &rlmالجبلية شمالي مديرية المتون.&rlm وأوضح مصدر في الجيش في تصريح نقله امس موقع «26 سبتمبر» التابع للقوات المسلحة اليمنية &rlmأن التقدم الميداني الجديد للجيش الوطني جاء بعد أن تمكن الثلاثاء الماضي من استعادة &rlmالسيطرة على جبل «الطويلة وتبة الشهيد جراد» في سلسلة حام الجبلية بالمديرية ذاتها بعد &rlmمعارك عنيفة خلفت عشرات القتلى والجرحى في صفوف الانقلابيين.&rlm وأفاد المصدر أن مواجهات عنيفة اندلعت أمس الأول بين قوات الجيش والعناصر انقلابية &rlmفي مديرية المصلوب، مبينا أن المواجهات تركزت في جبهة السلان والسداح. وقتل عشرات من عناصر الميليشيات الانقلابية أمس بغارات جوية للتحالف العربي في اليمن ومعارك شرسة مع القوات الحكومية دارت في العديد من جبهات القتال في البلاد. ونفذ طيران التحالف في غضون 24 ساعة ماضية أكثر من 25 غارة على مواقع وأهداف متحركة للميليشيات في مدينتي حرض وميدي الحدوديتين مع السعودية في محافظة حجة. واستهدفت بعض الغارات تعزيزات عسكرية ومواقع لميليشيات الحوثي وصالح في بلدة مستبأ المجاورة لحرض، ما أسفر عن مصرع وجرح العديد من عناصر الميليشيا وتدمير آليات عسكرية. كما قتل مالا يقل عن عشرة متمردين في اشتباكات وقصف مدفعي لقوات الشرعية على مواقع للانقلابيين في جبهتي حرض وميدي.  وأكد مصدر عسكري ميداني مصرع خمسة حوثيين بينهم قيادي في قصف مدفعي عنيف للجيش الوطني على مواقع للميليشيات في مدينة ميدي الساحلية، بينما قتل متمردون آخرون في اشتباكات اندلعت في حرض.  وذكر بيان صادر عن المنطقة الخامسة بالجيش اليمني أن قوات اللواء 105 المرابطة في حرض تمكنت من أسر اثنين من عناصر الميليشيات خلال اشتباكات أسفرت عن مصرع وإصابة عدد من الانقلابيين. وشنت مقاتلات التحالف أمس غارتين على هدفين للانقلابيين في بلدة شدا الحدودية في غرب محافظة صعدة معقل الحوثيين أقصى شمال البلاد.  كما استهدفت سبع غارات مواقع للميليشيات الانقلابية في بلدة مقبنة غرب محافظة تعز ومنطقة كهبوب الجبلية والحدودية بين تعز ومحافظة لحج. وتزامنت الغارات على كهبوب مع تصدي قوات الحكومة الشرعية لمحاولة تقدم للميليشيات من بلدة الوازعية في تعز باتجاه بلدة المضاربة في لحج، بحسب مصادر عسكرية يمنية أكدت مصرع تسعة حوثيين على الأقل وجرح خمسة آخرين وتدمير ثلاث مركبات تابعة للميليشيات خلال الاشتباكات والقصف الجوي.  كما أكدت المصادر أسر عشرة مسلحين حوثيين بينهم قيادي ميداني أصيب خلال المواجهات التي تزامنت مع احتدام المعارك العنيفة بين قوات الشرعية وميليشيات الانقلاب في محافظة الجوف لليوم الرابع على التوالي. وهاجمت القوات الحكومية مواقع جديدة للميليشيات في شمال بلدة المتون، وتصدت لهجمات مباغتة للمتمردين على بعض مواقعها في بلدة المصلوب المجاورة في جنوب غرب الجوف. وتحدثت مصادر في الجيش الوطني والمقاومة الشعبية الموالية عن عشرات القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات الانقلابية جراء الاشتباكات في المتون والمصلوب.