الاتحاد

الرياضي

الأسودبين الانتصار و الانكســــار

أتوبا ينطلق بالكرة ويطارده أحمد فتحي

أتوبا ينطلق بالكرة ويطارده أحمد فتحي

تسعى أسود الكاميرون إلى مداواة جراحها في البطولة عندما تلتقي اليوم مع المنتخب الزامبي في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثالثة في الدور الاول للبطولة· ولم يكن أكثر المتشائمين يتوقع أن يجد المنتخب الكاميروني في هذا الموقف المهين في البطولة الحالية·
فلم يكن هناك من يتوقع تلقيه هذه الهزيمة الثقيلة أمام المنتخب المصري حامل اللقب في الجولة الاولى من مباريات المجموعة· ومني المنتخب الكاميروني بهزيمة ثقيلة 4/2 أمام نظيره المصري لتكون أكبر نتيجة في تاريخ لقاءات الفريقين الرسمية ولذلك لم تعد محنة المنتخب الكاميروني هي الهزيمة فقط خاصة وأن الفرصة ما زالت قائمة لتعويض ذلك· ولكن المشكلة الحقيقية الآن أن المنتخب الكاميرون يسعى لاستعادة هيبته التي أضاعها أحفاد الفراعنة في المباراة الاولى للفريقين في المجموعة·
ولذلك يخوض المنتخب الكاميروني المباراة غدا مثل الاسد الجريح الذي يسعى إلى التهام فريسته من أجل تعويض ما نزفه من دماء· والملاحظ أن المنتخب الكاميروني لم يظهر بمستواه على الاطلاق في المباراة الاولى باستثناء بعض الفترات في بداية الشوط الثاني مما يعطي انطباعا بأنه ما زال قادرا على المنافسة وأن أداءه سيرتقي بمرور الوقت ودخول لاعبيه في أجواء المباريات· ويرجع الكثيرون هزيمة المنتخب الكاميروني والعرض السيء الذي قدمه الفريق أمام المنتخب المصري إلى ضعف الاداء الجماعي وتفكك خطوطه بسبب عدم تجمع لاعبيه منذ فترة طويلة وعدم خوضهم الاستعدادات اللازمة للبطولة اعتمادا على احترافهم في أندية كبيرة بأوروبا والخبرة التي اكتسبوها من هذا الاحتراف·
ولذلك ينتظر أن يختلف الاداء والمستوى في مباراة الغد بعد أن لعب الفريق مباراة قوية في بداية مشواره أمام المنتخب المصري وربما تساعده في إعادة الانسجام لخطوطه، كما قد تساعده في إعادة الانضباط والحذر إلى أدائه· في المقابل يبدو الوضع مختلفا تماما في المنتخب الزامبي الذي حقق فوزا كبيرا على نظيره السوداني
3/صفر في المباراة الاولى ولذلك يخوض مباراة الغد بروح معنوية عالية قد تساعده في مواجهة المنتخب الكاميروني· وينتظر أن تأتي المباراة متكافئة إلى حد كبير كما أنها ستكون قمة في الاثارة الكروية والمعنوية فالفريقان يدركان أنها قد تكون الفرصة الاخيرة لكل منهما في البطولة· ويعرف المنتخب الكاميروني جيدا أن الهزيمة في هذه المباراة تعني خروجه صفر اليدين مبكرا من البطولة بعدما كان أحد المرشحين للفوز باللقب هذه المرة ولذلك فإنه يرفع شعار التحدي ويتخذ المباراة على أنها ''حياة أو موت''·
أما المنتخب الزامبي فيرى أن الاجهاز على الاسود الكاميرونية في هذه الحالة التي يعيشونها هو الطريق الافضل للوصول إلى الدور الثاني خاصة وأن المباراة الثالثة للمنتخب الزامبي ستكون أمام نظيره المصري وهي مواجهة في غاية الصعوبة ولا يستطيع الاعتماد على نتيجتها· ولذلك فإن الفريقين يدركان تماما أن مباراة الغد لا تقبل أنصاف الحلول كما أن التعادل لا يفيد لانه قد يقلب جميع الموازين وتصبح الاهداف هي العامل الحاسم في تحديد هوية الفريق الصاعد إلى الدور الثاني· وفي ظل المستوى الذي ظهر عليه المنتخب المصري في مباراته الاولى وتزايد احتمالات حجزه للبطاقة الاولى من هذه المجموعة إلى الدور الثاني تبدو مباراة زامبيا مع الكاميرون حاسمة على بطاقة الصعود الثانية للدور الثاني· وإذا كانت المباراة هي الفرصة الاخيرة للمنتخب الكاميروني فإنها أيضا الفرصة الاخيرة لمهاجمه الشهير صامويل إيتو الذي فشل في قيادة فريقه العالمي للفوز على المنتخب المصري الذي خاض البطولة وهو مرشح بدرجة اقل من نظيره الكاميروني· وسجل إيتو هدفين في المباراة أمام المنتخب المصري وكانت إحداهما من ضربة جزاء ولكنه لم يظهر بالشكل الذي توقعه الجميع منه في هذه البطولة·
واكد ايتو ان منتخب بلاده مصمم على تحقيق الفوز امام زامبيا ''لانه الحل الوحيد للابقاء على آمالنا في التأهل''·
وأضاف ''اصبنا بخيبة امل كبيرة بعد الخسارة امام مصر، فالاستياء لم يكن بسبب الخسارة فقط لانها واردة في اي مباراة لكن للنتيجة، شخصيا لم أكن أتوقع الخسارة بهذه الحصة''· وتابع ''هذه هي كرة القدم فمثلما نفرح للفوز يجب ان نتقبل الخسارة فالمنتخب المصري كان افضل منا· مباراة اليوم مهمة ويجب فعل اي شيء من اجل الفوز''·
واوضح ايتو انه يتمنى هز الشباك غدا لسببين ''اولهما واغلاهما مساعدة المنتخب لتحقيق الفوز، والثاني معادلة وتحطيم الرقم القياسي في عدد الاهداف في النهائيات الذي يوجد بحوزة العاجي لوران بوكو''· وكان ايتو سجل هدفين في مرمى مصر رافعا رصيده الى 11 هدفا في النهائيات بفارق هدف واحد خلف بوكو·
من جهته، اوضح مدرب الكاميرون اوتوفيستر ان ''مباراة اليوم تشكل مفترق طرق بالنسبة الينا، فاما ان نفوز ونحيي آمالنا في التأهل واما نتعثر ونعود خالي الوفاض الى ياوندي''· وتابع ''مباراة مصر يجب نسيانها، ومباراة زامبيا يجب الفوز فيها، انها تعليماتي الى اللاعبين''· في المقابل، سيحاول المنتخب الزامبي استغلال معنويات لاعبي الكاميرون المهزوزة لتحقيق نتيجة ايجابية تضمن له تعزيز حظوظه في التأهل الى النهائيات· وقدمت زامبيا عرضا جيدا امام السودان وهي تملك جميع الاسلحة للوقوف ندا امام الكاميرون·

اقرأ أيضا

ذهب الإمارات يلمع في الساحة الحمراء