الاتحاد

عربي ودولي

رئيس تونس يقيل وزير داخليته على خلفية اتهامات بالرشوة والفساد

وزير داخلية تونس رفيق بلحاج قاسم

وزير داخلية تونس رفيق بلحاج قاسم

أقال الرئيس التونسي زين العابدين بن علي، الذي تشهد بلاده احتجاجات اجتماعية دموية هي الأعنف منذ توليه رئاسة البلاد سنة 1987، وزير داخليته رفيق بلحاج قاسم اليوم الاربعاء، على خلفية اتهامات حقوقيين ونقابيين لقناصة من الشرطة التونسية بقتل محتجين ومتظاهرين مسالمين، في مدن "تالة" و"القصرين" (شمال غرب تونس) و"الرقاب" (وسط غرب).

وذكرت وكالة الانباء التونسية اليوم أن بن علي "قرر تعيين السيد أحمد فريعة وزيرا للداخلية والتنمية المحلية وإطلاق سراح كل الاشخاص الذين تم إيقافهم خلال الاحداث، التي شهدتها بعض مناطق البلاد باستثناء من أثبتت التحقيقات العدلية تورطهم في أعمال عنف شديد وتخريب مقصود وحرق للمتلكات".

وأضافت أن بن علي قرر "تكوين لجنة تحقيق في التجاوزارت التي يمكن أن تكون قد حصلت خلال هذه الاحداث، وتكوين لجنة تحقيق ثانية تنظر في موضوع الرشوة والفساد وأخطاء بعض المسرولين".

وقالت الوكالة إن الرئيس التونسي "توجه بدعوة إلى مجلسي النواب والمستشارين لعقد جلسة استثنائية لكل منهما يوم غد الخميس في حوار مفتوح حول هذه القرارات والاجراءات والخطط العملية المعلن عنها للشروع فورا، في تطبيق المبادرات الرئاسية الاستثنائية، التي أذن بها بن علي يوم الاثنين الماضي والخاصة بالتشغيل وخلق مواطن الرزق ودفع التنمية والاستثمار بالجهات الداخلية لدعم التوازن بين كافة مناطق الجمهورية".

وأضافت أن بن علي "دعا المجلسين إلى تأكيد تمسك الجميع بالحوار وحرية التعبير السلمي، وتشريك جميع الاطراف الوطنية في قضايا البلاد ورفض العنف".

اقرأ أيضا

المكسيك تنشر عشرات آلاف الجنود على الحدود مع أميركا