الاتحاد

الاقتصادي

أسعار النفط تتراجع صوب 111 دولاراً للبرميل


?سنغافورة (رويترز) - تراجعت أسعار العقود الآجلة لخام برنت صوب 111 دولاراً للبرميل خلال تعاملات الأمس، وسط مخاوف من تسارع وتيرة التضخم في الصين، وهو ما قد يحد من إمكانية تيسير السياسة النقدية لتعزيز النمو، في ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم.
غير أن الإعلان عن تخفيضات الإنتاج في السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، دفعت خام برينت إلى أعلى مستوياته خلال ثلاثة أشهر، وكذلك الخام الأميركي إلى أعلى مستوياته خلال أربعة أشهر في الجلسة السابقة. ويتجه كل من برينت والخام الأميركي لتسجيل مكسب أسبوعي، ضمن أطول سلسلة من المكاسب الأسبوعية منذ أغسطس الماضي.
وارتفعت أسعار العقود الآجلة للنفط الخام الأميركي أوائل التعاملات في آسيا أمس، بعد أنباء عن قيام السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم بخفض إنتاجها استجابة لضعف الطلب العالمي، كما ارتفعت أسعار عقود النفط الخام الأميركي الخفيف تسليم فبراير في المعاملات الإلكترونية لبورصة نايمكس 18 سنتاً إلى 94 دولاراً. وارتفع سعر عقود مزيج النفط الخام برينت تسليم فبراير إلى 111,89 دولار للبرميل عند التسوية في لندن إغلاق الخميس الماضي، وقال مصدر في صناعة النفط مطلع على سياسة الإنتاج السعودية، إنه خلال آخر شهرين من عام 2012 خفضت السعودية إنتجاها نحو 700 ألف برميل يومياً، وبلغ الإنتاج في ديسمبر الماضي نحو 9 ملايين برميل يومياً.
غير أن صدور بيانات عن ارتفاع معدل التضخم في الصين يثير المخاوف من تراجع الطلب على النفط من ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم، وتسارع المعدل السنوي لتضخم أسعار المستهلكين في الصين إلى 2,5% في ديسمبر الماضي، أعلى مستوياته خلال سبعة أشهر، بسبب ارتفاع أسعار الغذاء بأكثر من 4%، بحسب مكتب الإحصاء الصيني. لكن في المقابل، خرجت تصريحات إيجابية من العراق أحد مصدري النفط الرئيسيين في آسيا عن نمو إنتاج البلاد من النفط، وقال مسؤول في البنك المركزي العراقي أمس، إن من المتوقع أن ينمو اقتصاد بلاده بنسبة 9% خلال العام الحالي، مع نمو إنتاج النفط في البلد العضو بمنظمة أوبك. وتوقع المسؤول أيضاً أن تبلغ الاحتياطيات الأجنبية ما بين 105 مليارات دولار و110 مليارات بنهاية العام.

اقرأ أيضا

«المركزي» يتوقع نمو التمويل للقطاعات الاقتصادية