الاتحاد

دنيا

يوم جديد في صنعاء القديمة باكورة إنتاج السينما اليمنية


سيتمكن عشاق السينما في منطقة الخليج من مشاهدة باكورة إنتاج السينما اليمنية وهو فيلم 'يوم جديد في صنعاء القديمة'، الذي يعد أول فيلم سينمائي على الإطلاق يتم إنتاجه في اليمن، وذلك ضـــــــمن عروض الدورة الثانية لمهرجان دبي السينمائي الدولي ،2005 حيث يستضيف برنامج 'اكتشافات المهرجان' العرض الأول للفيلم في منطقة الخليج، وهو الوحيد المشارك من دولة اليمن·
يتناول الفيلم قصة حب محيرة بطلها طارق الذي يعيش صراعاً داخلياً بين اختيار الزواج والخضوع للتقاليد أو الحب ومواجهة المجهول· وفي حفل الخطبة يختفي فستان العروس، لكن طارق يعثر عليه وقد ارتدته سيدة مجهولة لم يعرفها من قبل، فيقع في غرامها على الفور· وتستنجد العروس بأهلها ليباشروا بحثاً محموماً عن سارق الفستان، فيدور الفيلم في سلسلة من الأحداث المشوقة·
وقد قام بإخراج هذا الفيلم الروائي الطويل المخرج اليمني- البريطاني بدربن هرسي، الذي عمل سابقاً في مجال الدراما والأفلام الوثائقية التلفزيونية· ويمثل هذا الفيلم باكورة الإنتاج السينمائي في اليمن، التي لا يوجد فيها أي تاريخ لسينما محلية·
وأوضح زياد الخزاعي، عضو اللجنة المنظمة للمهرجان، أن الهدف من إطلاق هذا البرنامج هو أولاً إبراز الجهود التي يبذلها المخرجون العرب الشبان لبناء نماذج سينمائية جديدة وبعيدة عن الطابع التجاري الذي يطغى على التوجه العام للسينما حالياً· وثانياً، تسليط الضوء على الصعوبات التي يواجهها هؤلاء المخرجين في الحصول على التمويل والدعم اللازمــــين لأفلامهم·
كما يضم برنامج 'اكتشافات دبي' أيضاً فيلم 'الطفل الراقد'، للمخرجة ياسمين كساري، والذي يروي قصة نساء وأطفال يعيشون في المغرب بعيداً عن رجالهم الذين هاجروا بحثاً عن عمل في الخارج؛ وفيلم 'المراوغة'، الذي يصور قصة حب بين شاب وفتاة مراهقين في إحدى الضواحي العربية في باريس؛ وفيلم 'غير صالح'، للمخرج عدي رشيد، وهو أول فيلم يتم إنتاجه في العراق في فترة ما بعد صدام حسين؛ وفيلم 'النظرة'، للمخرج نور الدين لخماري، الذي يروي حكاية مصور صحافي فرنسي وصل في حياته إلى مرحلة يحتاج فيها إلى إعادة ترتيب أوراق ماضيه خلال فترة الاحتلال الفرنسي للمغرب، بالإضافة إلى فيلم 'تحت السقف'، للمخرج نضال الدبس، والذي يعرض رأياً سياسياً حول ما يواجهه الجيل في سوريا المعاصرة·

اقرأ أيضا