الاتحاد

الرياضي

أحمد بن سعيد: فخورون بما حققه نجومنا في غرب آسيا


أثنى سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية على النتائج التي عادت بها بعثة الامارات المشاركة في دورة ألعاب غرب آسيا وتحقيقها 22 ميدالية·
وتوجه الشيخ أحمد في بيان عممته اللجنة بالشكر إلى قيادتنا الرشيدة على الدعم الذي توفره لقطاع الشباب والرياضة·
وأكد على أن نتائج الدوحة تفتح المجال أمام التركيز على الألعاب الفردية باعتبارها البوابة الرئيسية لتحقيق الانجازات في الدورات الرياضية وجاء في الكلمة: بمناسبة الانجازات الرياضية المتميزة التي حققتها منتخباتنا الرياضية في الرماية والبولينج وألعاب القوى والسباحة وحصولها على 22 ميدالية في دورة ألعاب غرب آسيا الثالثة بقطر 1-10/12/2005 والتي أثلجت صدور الجميع بالتزامن مع احتفالاتنا بالعيد الوطني الرابع والثلاثين·· نتشرف بأن نهدي هذه الانجازات الطيبة لمقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله' وأخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي 'حفظه الله' واخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات 'حفظهم الله' على الدعم الدائم واللامحدود الذي تقدمه قيادتنا الرشيدة للحركة الرياضية الأولمبية في دولة الإمارات العربية المتحدة وتوفير كافة الوسائل والسبل لدعم الشباب والرياضة وتأهيلهم لرفع راية الدولة عالياً في مختلف البطولات والدورات الرياضية في المحافل الدولية·
وتتقدم اللجنة الأولمبية الوطنية بالشكر والتقدير إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية صاحب الأيادي البيضاء وراعي الحركة الرياضية الأولمبية، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع فارس العرب ورمز البطولة والشباب، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لرعايته للرياضة والرياضيين ودعمه للرياضة بصفة عامة وفي القوات المسلحة بصفة خاصة، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية لدعمه المستمر وتشجيعه لمنتخب الرماية للسيدات، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التربية والتعليم رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة لتحمله مسؤولية الشأن الرياضي وحرصه واهتمامه بدعم اللجنة الأولمبية الوطنية، وسمو الشيخ منصور بن طحنون آل نهيان رئيس نادي العين للرماية لدعمه ورعايته للرماية في النادي ومنتخب المسدس للرجال، وسمو الشيخ سعيد بن مكتوم آل مكتوم رئيس نادي الشباب على رعايته لرياضة الرماية أطباق عبر السنوات الطويلة الماضية·
وتقدر اللجنة الأولمبية الوطنية دور سعادة أحمد ناصر الفردان رئيس الوفد وكافة أعضاء الوفد الاداري العام وجميع اللاعبين واللاعبات الذين حققوا هذه الانجازات الرياضية وكافة أعضاء الأجهزة الادارية والفنية والطبية والاعلامية والأخوة رؤساء وأعضاء مجالس ادارة اتحادات: الرماية- البولينج- ألعاب القوى- السباحة، وسعادة عبدالرضا خوري سفير دولة الإمارات العربية المتحدة في قطر والعاملين فيها ولكافة أجهزة الإعلام المقروءة والمرئية والمسموعة بالدولة والإعلاميين المرافقين للبعثة·
كما نوجه الشكر الجزيل للجنة المنظمة العليا للاسياد وللأخوة في دولة قطر الشقيقة على حسن الاستضافة ونجاح البطولة·
نحن سعداء وفخورون بما حققته رياضة الإمارات من تطورات هامة ونتائج وانجازات رفيعة المستوى بفضل الدعم الكامل من قيادتنا الحكيمة ولنا وطيد الأمل أن يستمر هذا الدعم لما فيه خير وتطور الرياضة والشباب في وطننا المعطاء·
لقد كان توجه اللجنة الأولمبية الوطنية صحيحاً في التركيز على الألعاب الفردية والتي تعتبر البوابة الرئيسية لمنصات التتويج وتم تأمين المتطلبات المالية الضرورية لإعداد اللاعبين والمنتخبات في معسكرات التدريب الداخلية منها والخارجية بهدف رفع مستوى الإعداد وتأمين الاحتكاك واكتساب الخبرات في المنافسات الدولية وكان التنسيق مستمراً والمتابعة دائمة مع الاتحادات المشاركة والتي بذلت الجهد المقدر لحسن التحضير والإعداد مما ساهم في تحقيق النتائج المشرفة التي حققها لاعبونا ولاعباتنا في كافة الرياضات التي تمت المشاركة بها في هذه الدورة والذين يستحقون منا جميعاً كل الدعم والرعاية والتشجيع·
ندرك جميعاً أن الآمال والطموحات ما زالت كبيرة وتستوجب مزيداً من الدعم للرياضيين وتوفير الوسائل والامكانيات المالية والفنية والادارية الضرورية لرعاية أبنائنا الرياضيين في مختلف الألعاب الرياضية كما تستدعي تكاتف وتعاون كافة الهيئات والمؤسسات المعنية بالشأن الرياضي للإعداد لدورة الألعاب الآسيوية قطر ·2006
آملين أن يوفقنا الله جميعاً لما فيه خير وتقدم وازدهار وطننا الغالي·

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد يشهد سباقات «الإيذاع» في المرموم