الاتحاد

الرياضي

الشباب والنصر ··معادلة صعبة ومذاق خاص


راشد الزعابي:
تختتم اليوم مباريات الجولة العاشرة للدوي ويبرز كالعادة لقاء الوحدة المتصدر مع العين ويقام أيضا لقاءان آخران حيث يلتقي الشعب على ملعبه مع الإمارات ويستضيف الشباب النصر ويحمل سجل الفرق الأربعة العديد من الأرقام والإحصائيات قبل المواجهات المرتقبة اليوم· البحث عن الأمان يصبح في كثير من الأحيان شعار الفرق الباحثة عن مخاطر المسابقة وأجوائها الملبدة بالغيوم هذه هي المقدمة التي يمكن أن نذكرها عن مباراة تجمع الشعب مع الإمارات في استاد خالد بن محمد في نادي الشعب تحت شعار اخدم نفسك بنفسك والبحث عن النقاط الثلاث حيث يلعب الشعب من اجل الوصول إلى النقطة الثانية عشرة وتخطي منافسه في هذا المساء بينما يحاول الإمارات أن يدعم موقفه في الجدول وهو يحتل المركز الثامن ·
الشعب في مركز لا يتناسب مع طموحه وإمكانياته ومهارات لاعبيه حيث يحتل المركز التاسع برصيد تسع نقاط أي لا يتفوق على دبا الحصن الأخير في جدول الترتيب سوى بثلاث نقاط يمكن تحصيلها من الفوز بمباراة واحدة فقط ·
وفريق الشعب يبدو في مكان غريب للغاية إذا قسنا طموحاته والشكل الذي ظهر عليه في هذا الموسم ولكنه ليس غريبا أبدا إذا ما قسنا إن نادي الشعب يتواجد في مدار الخطر منذ أكثر من موسم فيعيد ارتكاب الأخطاء التي يخسر منها الكثير من النقاط فتكلفه الكثير وفي المباراة الماضية أمام العين قدم الشعب عرضا قويا وكان على وشك العودة من القطارة بنقطة ثمينة لكن مغامرة احد الصاعدين حرمت الكوماندوز هذه النقطة ليعود الشعب إلى الشارقة صفر اليدين وتذهب الجهود التي بذلها الفريق في المباراة سدى فلن يتذكر احد ما قدمه الشعب ولكن النتيجة تبقى عالقة بالذاكرة وبيده لا بيد غيره يبقى الشعب في المركز التاسع وهو الذي جمع تسع نقاط من الجولات التسع الماضية وكان قد خسر في آخر جولتين من الوحدة والعين وخسارة ثالثة قد تتسبب بالكثير من المشاكل للفريق·
الإمارات أو فرقة الصقور الذين اصطادوا الجوارح في الجولة الماضية يبحثون عن الأمان والخروج من مناطق الخطر والتحليق بعيدا نحو مناطق أكثر دفئا وهي اللعبة التي يجيدها أبناء رأس الخيمة جيدا بل أصبحوا متمرسين فيها وقد يكون الإمارات أكثر فريق الدوري قدرة على التعامل مع دوامات الخطر التي تسحب في طريقها اعتى الفرق ولكن لا يزال الإمارات يخطو خطوته الأولى في هذا المجال ولذا فهو يتجه إلى الشارقة حاملا الرغبة في العودة بنتيجة ايجابية تكون له عونا وسندا في المرحلة القادمة ·
ويعتبر الإمارات حاليا اقرب الفرق المهددة لمنطقة الوسط فهو يحتل المركز الثامن برصيد 10 نقاط من ثلاث انتصارات في ملعبه وتعادل واحد خارج ملعبه ولم يسبق له في هذا الموسم الفوز خارج ملعبه ويخوض المباراة بلاعب أجنبي واحد هو الجزائري كريم كركار صاحب الأهداف الثلاثة التي تحولت بحكم أهميتها إلى تسع نقاط بينما كان هروب الكولومبي ايلسون بيسيرا إلى فرنسا أحدى حكايات الدوري المثيرة في الفترة الماضية فهل ينجح الإمارات في الخروج من ملعب الكوماندوز ظافرا·

اقرأ أيضا

شراكة بين الاتحاد للطيران ونادي مومباي سيتي لكرة القدم