الاتحاد

عربي ودولي

طهران ترفض مقترحات البرادعي حول الضمانات الأميركية للبرنامج النووي الإيراني


عواصم - وكالات الأنباء: رفض المسؤول الايراني المكلف بالملف النووي علي لاريجاني امس الاقتراح الذي تقدم به المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي بان تقدم واشنطن ضمانات امنية لايران لاقناعها بعدم استخدام برنامجها النووي لاغراض عسكرية·
وقال لاريجاني على هامش لقاء مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل الذي يقوم بزيارة رسمية لطهران 'ايران ليست بحاجة الى مثل هذه الضمانات الفوقية فهي تملك القدرة الكافية للدفاع عن نفسها'·
وكان المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي دعا امس الاول الولايات المتحدة الى تقديم ضمانات امنية لايران لتسهيل المفاوضات بين طهران والدول الاوروبية (فرنسا والمانيا وبريطانيا) التي من المفترض ان تستأنف في 21 ديسمبر·
الا ان مساعد المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية آدم ايرلي رد قائلا 'قبل ان يطلب اي شخص من الولايات المتحدة القيام بشيء يتوجب على ايران ان ترد على الاسئلة وان تتحرك كعضو مسؤول في الاسرة الدولية وان توقف خرقها للاتفاقات مع الترويكا الاوروبية ومع الدول الاخرى'·
وفي فيينا اعلن مسؤول في وزارة الخارجية الاميركية ان ايران لا يحق لها تخصيب اليورانيوم لانها تسعى الى تطوير اسلحة نووية سرا· واوضح هذا المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته 'ان ايران لا يحق لها تخصيب اليورانيوم اذا كان هدفها برنامج تسلح'·
من جهته تمسك الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الليلة قبل الماضية بتصريحاته التي تشكك في المحرقة النازية والتي لاقت انتقادات من مجلس الامن الدولي وادانة واسعة من قادة العالم·
ونقل التلفزيون الايراني ووكالة انباء العمال الايرانية عن نجاد اتهامه للغرب باستخدام المحرقة النازية ذريعة لتأييد اسرائيل مرددا بذلك تصريحات ادلى بها في المملكة العربية السعودية الاسبوع الماضي·
وقال 'اذا كان قتل اليهود في اوروبا حقيقيا ويتلقى الصهاينة الدعم بهذه الذريعة فلماذا يجب ان يدفع الشعب الفلسطيني الثمن·' وقال احمدي نجاد الذي كان يتحدث في مؤتمر بعنوان 'المؤتمر الدولي لدعم الثورة الاسلامية في فلسطين' ان الدول الاسلامية لم تقدم سوى أقل القليل لدعم الفلسطينيين·
ويقول دبلوماسيون اوروبيون ان تصريحاته المناهضة لاسرائيل والتي شملت وصفها بانها 'سرطان' يجب 'محوه من الخريطة' ربما تتسبب في تأجيل محادثات مقررة بين الاتحاد الاوروبي وايران بشأن برنامج طهران النووي·
وكانت الحكومة الالمانية قد اعلنت امس الاول ان برلين تسعى للتوصل الى نص ادانة مشتركة لجميع رؤساء الدول والحكومات الاوروبية يومي الخميس والجمعة في بروكسل للتنديد بتصريحات نجاد حول اسرائيل·
وقال المتحدث ان وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير سيقدم هذا المشروع الالماني امام نظرائه اليوم الاثنين في بروكسل وتامل المانيا ان يتم قبوله· وذكر المتحدث بان 'تصريحات (الرئيس الايراني) مريعة وغير مقبولة بتاتا'·واعتبر رئيس مجلس يهود المانيا بول شبيجل من جهته ان تصريحات الرئيس الايراني 'هي اسوأ تصريحات تصدر عن رجل دولة منذ ادولف هتلر'، في تصريح للتلفزيون الالماني 'زد دي اف'· كما تصاعدت المطالب في المانيا باعادة النظر في العلاقات الاقتصادية مع ايران بينما دعا احد زعماء اليهود في النمسا بفرض عقوبات على ايران·
من جهة اخرى نقلت الاذاعة الرسمية الاسرائيلية عن رئيس الاركان الاسرائيلي دان حلوتس ان ايران سيكون لديها خلال الثلاثة اشهر القادمة المعلومات التكنولوجية التي تمكنها من صنع قنبلة نووية· وجاء تصريح حلوتس في كلمة القاها امام لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست الاسرائيلي·

اقرأ أيضا