صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

استئناف أطول رحلة طيران في العالم

الطائرة إيرباص إيه 350-900 من الداخل (أرشيفية)

الطائرة إيرباص إيه 350-900 من الداخل (أرشيفية)

حسونة الطيب (أبوظبي)

بعد 5 سنوات من التوقف، تعود الخطوط السنغافورية للتحليق مجدداً في الأجواء بين سنغافورة ومدينة نيوارك عاصمة ولاية نيويورك الأميركية، في أطول رحلة مباشرة في العالم تستغرق 18 ساعة و45 دقيقة، من المزمع انطلاقها في الحادي عشر من أكتوبر من العام الجاري، وفقاً لصحيفة إنترناشونال نيويورك تايمز.

ويقابل ذلك، أقصر رحلة طيران في العالم، بين جزيرتي ويستراي وبابا ويستراي، شمالي اسكتلندا، التي تسيرها شركة طيران لونغان أير في زمن لا يتعدى الدقيقة ونصف الدقيقة، لقطع مسافة قدرها 2.7 كلم وبتكلفة قدرها 17 يورو فقط، بحسب موقع ويكيبيديا.

وطيران سنغافورة، هي الشركة الأولى التي تستخدم طائرة إيرباص من طراز إيه 350-900، للمسافات الطويلة، التي تتميز بسعة وقود أكبر، والمصنوعة من الألياف الكربونية، المادة التي تقل في وزنها عن الألمنيوم. وبذلك تستهلك الطائرة المزودة بمحركين فقط، على العكس من الطائرات التقليدية التي تطير بأربعة محركات، وقوداً أقل.

وتستهدف هذه الرحلة، التي توفر مساحات كافية للراحة وخدمات متميزة على الدرجتين رجال الأعمال والسياحية، المسافرين من مديري الشركات ورجال الأعمال، ما جعلها تختار نيوارك كنقطة دخول لمدينة نيويورك.

وتتميز الألياف الكربونية على العكس من الألمنيوم، بمقاومتها للتآكل وحفظها لقدر أكبر من الرطوبة. وفي حين يتم ضبط ضغط الهواء ليكافئ الضغط الجوي عند 8 آلاف قدم في معظم الطائرات، يتم ذلك عند 6 آلاف قدم في طائرات إيرباص إيه 350.

ويتسم هذا النوع من الطائرات، بكفاءة تشغيلية فائقة، ما شجع طيران سنغافورة لفتح هذه الوجهة مجدداً مع ثقته في تحقيق أرباح منها. وكانت الشركة، تسير هذه الرحلة بدون توقف بطائرة إيه 340-500 فئة إس، في الفترة من 2004 إلى 2013. وقال ماك سوي واه، نائب المدير التنفيذي التجاري لطيران سنغافورة: «لقي هذا الطراز من الطائرات، قبولاً كبيراً، لكن وللأسف، كانت التحديات تحيط بالاقتصادات من كل مكان في ذلك الوقت. ولم تكن إيه 340 الأكثر كفاءة حينها وتضافرت عوامل عديدة حالت من دون جدوى استمرارها من الناحية الاقتصادية».