الاتحاد

الاقتصادي

الامارات تدعو العرب إلى توحيد موقفهم خلال اجتماعات منظمة التجارة


هونج كونج - وام: دعت معالي الشيخة لبنى القاسمي وزيرة الاقتصاد والتخطيط إلى تنسيق مواقف الدول العربية حيال مختلف القضايا والموضوعات المعروضة على الاجتماع الوزاري السادس لمنظمة التجارة العالمية الذي افتتح أمس في هونج كونج وتفعيل دور ممثلي هذه الدول في المنظمة بجنيف·
وقالت معاليها خلال الاجتماع التشاوري الذي عقد بين وزراء التجارة والاقتصاد ورؤساء الوفود العربية المشاركة في اجتماع هونج كونج عقب الافتتاح إنه من الأولوية تنسيق المواقف ودعم المقترحات التي قدمتها الدول العربية ومنها اقتراح دولة الإمارات حول تخفيض الرسوم الجمركية على المواد الخام الأولية·
وأكد الدكتور جاسم المناعي رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي أن الدول العربية قد لا تواكب ضغوطا كبيرة في الوقت الحالي ولكن قد تكون هناك دعوات لتحالفات تساهم مستقبلا في تعزيز المطالب العربية في منظمة التجارة العالمية· وأشار إلى أن تحرير التجارة ينعكس على القدرة التنافسية للمنتجات الزراعية في الدول العربية موضحا ان انخفاض أسعار المنتجات الزراعية نتيجة الدعم المقدم من الدول المتقدمة لمزارعيها أدى إلى غياب مشاريع زراعية في المنطقة العربية لغياب الجدوى في حين أن إزالة الدعم قد تساعد على زيادة أسعار المنتجات الزراعية وبالتالي تشكيل فرصة كبيرة لقيام مشاريع زراعية مجدية·
وتوقع المناعي أن تواجه الدول العربية مزيدا من الضغوط في قطاع الخدمات ترمي إلى فتح مزيد من المجالات في هذا القطاع مشيرا إلى بعض قطاعات الخدمات المالية في الدول العربية تحتاج إلى تعزيز المنافسة فيها بشكل أوسع· ولفت إلى انعكاسات اتفاقيات منظمة التجارة العالمية على قطاع الصادرات والمنسوجات في الدول العربية·
من جهة اخرى بحثت معالي الشيخة لبنى القاسمي صباح أمس في هونج كونج مع معالي ليم هنج كينج وزير التجارة والصناعة السنغافوري العلاقات الاقتصادية بين البلدين وسبل تطويرها في مختلف المجالات والموضوعات المدرجة على جدول أعمال الإجتماع الوزاري السادس لمنظمة التجارة العالمية الذي افتتح أمس، وناقش الجانبان خلال اللقاء الذي يعقد على هامش اجتماع منطمة التجارة العالمية، مبادرات الدول في تحرير العديد من القطاعات ومواقف الدول الأعضاء والمجموعات والتكتلات فيما يتعلق بالتخفيضات والعوائق الجمركية على السلع الصناعية والزراعية· وشدد الجانبان على أهمية تطوير مجالات التعاون الاقتصادي والاستثماري بين البلدين وتبادل الخبرات والتجارب خاصة في مجالات التخطيط والإحصاء وتطوير القطاعات الخدمية·
وأكدت معالي الشيخة لبنى القاسمي ضرورة تعزيز العلاقات بين الامارات وسنغافورة من خلال دراسة اقتصاد البلدين وبحث الفرص الاستثمارية المناسبة فيهما، ودعت الى فتح مركز تجاري لدولة الامارات في سنغافورة من أجل الترويج للفرص الاستثمارية والتجارية القائمة في الدولة· حضر الاجتماع سعادة عبدالله أحمد آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد والتخطيط المساعد للشؤون الاقتصادية والتعاون الدولي وسعادة سعيد حماد علي الجنيبي قنصل الإمارات في هونج كونج وعبيد الكندي ممثل وزارة الاقتصاد والتخطيط بمنظمة التجارة العالمية في جنيف·
من ناحية أخرى شاركت دولة الامارات في الإجتماع التنسيقي والتشاوري الذي نظمه البنك الإسلامي للتنمية للدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي أمس الأول بهدف توحيد المواقف والتشارو حول المواضيع المطروحة على جدول أعمال الاجتماع الوزاري لمنظمة التجارة العالمية·
ودعا سعيد النصيبي مدير منظمة التجارة العالمية بوزارة الاقتصاد والتخطيط الذي حضر الاجتماع مع عبيد الكندي ممثل الوزارة في المنظمة بجنيف من جانب الإمارات الدول الأعضاء إلى تأييد مقترحات بعض الدول في إطار برنامج الدوحة للتنمية خاصة مقترح الإمارات الخاص بتحرير المنتجات والمواد الأولية ضمن إطار مفاوضات النفاذ إلى الأسواق للمنتجات غير الزراعية·
وأكد النصيبي خلال الإجتماع أهمية توحيد المواقف بين الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي، وقال إن التنسيق بين الدول الإعضاء يجب أن يستمر لأننا بحاجة إلى التشاور حول مختلف القضايا والمواضيع المطروحة على جدول أعمال الإجتماع الوزاري السادس لمنظمة التجارة العالمية·
وناقش الإجتماع المواضيع التي تهم الدول الإعضاء والتي ستطرح أمام الإجتماع الوزاري لمنظمة التجارة العالمية وأهم تطورات المفاوضات في إطار برنامج الدوحة للتنمية والمواقف التي ستعلن عنها الدول خلال مناقشات المؤتمر الوزاري، وركز المجتمعون على قضية الزراعة والتي تطالب فيها الدول النامية الدول المتقدمة بإزالة الدعم الذي تقدمها لمزارعيها حيث عبرت بعض الدول الإعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي عن اهتمامها بموضوع القطن وإزالة الدعم خاصة أن هذه الدول تعتبر من الدول المصدرة للقطن خاصة الدول الأفريقية·
كما ركزوا على قضية المساعدات الفنية التي تحتاجها بعض الدول الأعضاء وخاصة التي إنضمت حديثا والدول الطالبة للإنضمام حيث عبرت بعض الدول عن إستعدادها لتقديم مساعدات فنية لهذه الدول من خلال تنظيم ندوات وورش عمل وبرامج تدريبية بالتعاون مع البنك الإسلامي للتنمية·

اقرأ أيضا

ترامب: أميركا "قريبة جداً" من إبرام اتفاق تجارة "كبير" مع اليابان