الاتحاد

الرياضي

«الآسيوي» يطلب الإسراع في تطبيق نظام التراخيص

الجزيرة يدخل النسخة الجديدة لدوري أبطال آسيا بطموحات كبيرة  (الاتحاد)

الجزيرة يدخل النسخة الجديدة لدوري أبطال آسيا بطموحات كبيرة (الاتحاد)

(دبي)- طالب الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الدوريات المحترفة كافة، بضرورة الإسراع في تطبيق نظام التراخيص، المفترض أن تبدأ في تنفيذه والإشراف عليه الاتحادات الأهلية، بالتنسيق مع الروابط المحترفة والاتحاد القاري، خلال العام الجاري، على أن يتم الانتهاء منه عام 2013، ولن تشارك الأندية غير الحاصلة على التراخيص في دوري أبطال آسيا، حتى وإن تأهلت للبطولة من دوريها المحترف.
وتتواصل بمقر الاتحاد في كوالالمبور، ورش العمل التي دعا إليها الاتحاد، وتستمر إلى يوم 20 يناير الجاري، عبر 14 ورشة عمل، يحاضر بها أكثر من 50 محاضراً، أمام 800 شخص يمثلون شرائح الإدارة الاحترافية كافة بالقارة الصفراء، بين إداري ومنظم ومنسق ومراقب وحكم ومسؤول برابطة محترفة.
وغادر الدكتور خالد الهاشمي أمس الأول للمشاركة في ورشة عمل الأندية المحترفة وورشة المديرين التنفيذيين، فضلاً عن دوره كعضو بلجنة الروابط المحترفة بالقارة، ويهتم الهاشمي بمتابعة أصداء الاستراتيجية التي سبق وأن تقدم بها للجنة الاحتراف القارية، خاصة الجانب الذي يتعلق بتقديم تصور اللجنة حول كيفية زيادة الحضور الجماهيري، وجذب تلك الجماهير للمدرجات الخالية، خاصة بعد أن بات الحضور أفضل، مقارنة بأرقام المواسم الماضية، حيث اقترب معدل الحضور الجماهيري من الرقم المطلوب قارياً، وهو 5 آلاف متفرج في المتوسط للمباراة الواحدة.
وكانت لجنة الاحتراف قد وعدت الدوري الإماراتي، بمراجعة هذا المعيار، في نهاية الموسم الجاري، وفي حالة نجاح توفير الرقم المطلوب يتم رفع التقييم في أول زيارة رسمية لهذا الغرض، بجانب إكمال عدد مقاعد المشاركة الإماراتية إلى 4 أماكن، بدلاً من 3 مقاعد ونصف المقعد حالياً.
ومن جانبها أكدت ميشيل تشاي مسؤولة ملف الاحتراف بلجنة دوري المحترفين الإماراتية أن الدوريات المحترفة في القارة تسعى لتطوير قدراتها التنظيمية والتسويقية وأيضاً الاهتمام بالمعايير الأخرى.
وأوضحت أن “الآسيوي” أبدى إعجابه بالاحتراف الإماراتي، فيما يتعلق بالاهتمام بالنواحي التنظيمية والإدارية التي لبت المعايير كافة خلال الزيارة الماضية، غير أنه وفي الوقت نفسه تعمل بقية الدوريات على تطوير نفسها من جانب، فضلاً عن رغبة دوريات أخرى للدخول في زمرة الاحتراف، وهو ما يضع الضغوط على كاهل الدوريات التي دخلت عالم الاحتراف مبكراً.
وقالت تشاي إن الهند دخلت مؤخراً إلى دوري المحترفين، كما أن هناك دوريات بالقارة تسعى لدخول عالم المحترفين، منها الدوري الأردني، بخلاف التطوير الواقع في أوزبكستان وأستراليا وإيران وغيرها، والأهم بالنسبة لنا هو احتلال ترتيب متقدم والحصول على أكبر قدر من النقاط في التقييم، حتى وإن تقدم غيرنا وحصل أيضاً على نقاط بالتساوي معنا، والمهم أن يكون هناك تطور مستمر للاحتراف الإماراتي، والأندية تساعدنا بقوة في هذا المجال.
من جانبه أكد توكواكي سوزوكي مدير دائرة المسابقات في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أهمية دور المنسق المحلي العام، من أجل ضمان نجاح تنظيم المباريات، موضحاً أن هذا الدور يساعد الاتحاد الآسيوي على تقديم أفضل المباريات، وذلك على هامش محاضرة ألقاها في إحدى الورش التي تهتم بدور المنسقين المحليين الذين يديرون المباريات، ضمن فعاليات مهرجان النخبة للتطوير والتدريب الذي يقوم الاتحاد الآسيوي بتنظيمه سنوياً.
وقال سوزوكي: أنتم تقومون بدور مهم، وهو لا يقل أهمية عن دور مراقبي المباريات، من أجل ضمان التنظيم الناجح للمباراة، ونحن نسعى للوصول إلى مستوى تنظيم عالٍ للمباريات يتفوق على الاتحادين الدولي والأوروبي لكرة القدم، ويمكن أن تساهموا بتحقيق هذا الأمر من خلال التواصل والتنسيق.

اقرأ أيضا

برشلونة يستعد لمواجهة بيتيس بدون مهاجمين