الاتحاد

الاقتصادي

أوبك تطمئن المستهلكين وتجدد التزامها بتلبية الطلب العالمي

العواصم - وكالات: هبطت أسعار النفط امس مع سعي المتعاملين لجني أرباح بعد ارتفاع الأسعار بمقدار دولارين في الجلسة السابقة عندما اشارت أوبك إلى أنها ستخفض الانتاج· وانخفض سعر برنت في عقود يناير 44 سنتا إلى 59 دولارا للبرميل·وارتفع سعر البرميل 2,13 دولار أمس الاول إلى 59,44 دولار· وهبط سعر الخام الأميركي الخفيف 25 سنتا إلى 61,5 دولار· وقال معالي محمد بن ظاعن الهاملي امس ان قرار اوبك بالالتزام بسقف الانتاج الرسمي لن يؤدي الى خفض فوري في الامدادات معبرا عن اعتقاده بعدم حدوث تغيير وأضاف ان المسألة هي ان اوبك تمد العمل بنفس سقف الانتاج·وذكر الهاملي ان الانتاج الحالي لدولة الامارات يبلغ 2,5 مليون برميل يوميا·
وسعت المملكة العربية السعودية والكويت التي ترأس منظمة أوبك الى طمأنة المستهلكين امس بان المنظمة ستلبي احتياجاتهم رغم الاتفاق الذي توصلت اليه أوبك أمس الاول وهيأ الوضع لخفض الانتاج في فصل الربيع·
وارتفعت أسعار النفط عن 61 دولارا للبرميل بعد أن قالت المنظمة التي تمد العالم بثلث احتياجاته من النفط الخام أن العرض الذي قدمته من قبل باتاحة طاقتها الانتاجية الاحتياطية لمن يريد الشراء سيسقط بنهاية العام·
كما تحركت أوبك لخفض الانتاج الى السقف الرسمي المتفق عليه والبالغ 28 مليون برميل يوميا وقالت إنها ستعقد اجتماعا جديدا في 31 يناير المقبل أي قبل الموعد المتوقع·
وقال وزير البترول السعودي علي النعيمي للصحفيين امس 'لقد قلت إننا سنستمر بالاسلوب الذي نعمل به·
' ولان السعودية أكبر منتج في أوبك فقد تحملت الجزء الاكبر من مسؤولية استمرار الامدادات للدول المستهلكة التي تشعر بالقلق·وسئل النعيمي عما إذا كانت السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم ستواصل انتاج النفط بالمعدلات الحالية فقال 'هذا يتوقف على العميل· إذا لم يكن أحد يريد 9,5 مليون برميل يوميا فلا يمكن ان نطرحها في السوق·وإذا أرادوا 9,5 مليون فهي لهم·
' وسئل الشيخ أحمد الفهد الصباح رئيس أوبك وزير النفط الكويتي عما اذا كانت الكويت ستنتج بأقصى طاقة فقال للصحفيين 'نعم وأكثر·نحن نحاول زيادة الانتاج الى أقصى قدر ممكن·
ورغم ذلك تكافح دول أخرى لرفع انتاجها الى مستوى الحصة الانتاجية المخصصة لها في أوبك وهو ما كان سببا في أن الانتاج الفعلي يزيد 200 ألف برميل يوميا فقط على سقف الانتاج· وهذه الزيادة تعادل قطرة في محيط سوق النفط العالمية التي يبلغ حجمها 84 مليون برميل يوميا لكن المحللين رأوا في الاتفاق الذي توصلت إليه أوبك أمس الاول اعلانا عن نية مبيتة·
وقال الاستشاري جون هول 'رأيي في هذا انه بيان جريء للغاية·فهو يوصل رسالة للعالم مفادها أننا سنتولى القيادة·وستعقد أوبك اجتماعها المقبل في 31 يناير أي بعد سبعة اسابيع فقط·
وقال عبدالله العطية وزير الطاقة القطري 'نحن نمهد السبيل للاجتماع الذي سيعقد في نهاية يناير· أعتقد أن هذا الاجتماع سيكون في غاية الاهمية·
وكان العامل الرئيسي وراء ارتفاع أسعار النفط في العامين الاخيرين هو الطلب القوي من الولايات المتحدة والصين والهند· من جانب آخر قالت وكالة الطاقة الدولية امس إن امدادات النفط العالمية ارتفعت الى 85 مليون برميل في اليوم في شهر نوفمبر الماضي بزيادة 1,3 مليون برميل في اليوم عنها في أكتوبر مع انتعاش الانتاج الاميركي من أثر الاعاصير·وكان الاعصاران كاترينا وريتا أرغما الشركات على اغلاق جميع منشآت انتاج النفط والغاز قبالة الساحل الاميركي على خليج المكسيك عندما اجتاحا المنطقة في أواخر أغسطس اب وفي سبتمبر ايلول·
وتوقعت الوكالة نمو الطلب العالمي على الطاقة في عام 2006 بواقع 1,79 مليون برميل يوميا ارتفاعا من 1,18 مليون برميل يوميا في عام ·2005
وعدلت الوكالة صعودا توقعاتها لنمو الطلب في 2006 بواقع 130 الف برميل يوميا عن تقرير الشهر الماضي حيث تتوقع انتعاش النمو بعد عوامل مؤقتة أدت الى تباطؤ الاستهلاك في النصف الثاني من عام ·2005
وقالت الوكالة إن النمو تباطأ بتأثير جو دافىء بشكل غير معتاد في اكتوبر تشرين الاول واوائل نوفمبر تشرين الثاني وتعثر الانتاج بسبب اعاصير· وحتى أمس الاول كان نحو 29,43 في المئة من انتاج خليج المكسيك البالغ 1,3 مليون برميل يوميا متوقفا وفقا لما أعلنته السلطات الاميركية·
وقالت وكالة الطاقة في تقريرها الشهري ان من المتوقع ان تنمو الامدادات من خارج منظمة أوبك بواقع 1,4 مليون برميل في اليوم في عام 2006 بالمقارنة مع نموها 110 آلاف برميل يوميا في عام ·2005
وذكر التقرير أن منظمة أوبك رفعت انتاجها بواقع 120 ألف برميل يوميا في نوفمبر عن الشهر السابق ليصل انتاجها الى 29,6 مليون برميل في اليوم·
ومع زيادة توقعاتها للطلب العالمي في العام المقبل رفعت الوكالة حجم الطلب على انتاج أوبك في العام المقبل بواقع 200 ألف برميل يوميا الى 28,5 مليون برميل في اليوم·
ومع ذلك فمن المتوقع أن ترتفع الطاقة الانتاجية الاحتياطية لدى أوبك الى نحو 3,1 مليون برميل في اليوم في الربع الاخير من العام المقبل ارتفاعا من 2,2 مليون برميل يوميا في المتوسط خلال شهر نوفمبر ومن 0,6 مليون برميل يوميا في الربع الاخير من العام الماضي·

اقرأ أيضا

بنك أوف أميركا: المستثمرون يضخون الأموال في صناديق السندات