الاتحاد

سوق الخضرة والتلوث


يعتبر التلوث في الوقت الحاضر أحد التحديات الخطيرة التي تواجه الانسانية، وأصبحت صحة الناس وما يعتريهم من قلق وخوف سببه البيئة وما فيها·
وما يحدث في سوق الخضرة برأس الخيمة من تصرفات الآسيوين وقذارتهم يزيد الطين بلة، ولقد راعني هول الجريمة التي ترتكب بحق هذا الوطن·· وبالضبط أمام محال بيع الخضرة، حيث تنتشر بقع الزيت الملوث من بصاق وأوساخ على الارضية الممتدة من أول السوق وحتى آخره·
الآسيوين أو صاحب المحل لا يبالي بالمتسوقين، فيخرج من المحل مسرعا، ليلقي بما في فمه من أوساخ على قارعة الطريق وعلى مرأى من الناس، وبالطبع قبل ذلك تسبقه أصوات عالية وحشرجة لاستخراج اللؤلؤ المكنون، ومن ثم تتهافت الحشرات من كل حدب وحشراتنا في نعمة وعز مثل قطط وفئران رأس الخيمة، حيث أصبح الفأر أكبر من القطة، وتراه يركض ويرقص ولا يبالي، اللهم اذا عبر الشارع ودهسته سيارة وإذا رأيت طائر الغراب فاعرف ان هناك حادثا مؤلما لقط أو فأر·· ان ما يحدث في سوق الخضرة من سوء سلوك البائعين واخراج ما في أفواههم شيء مكروه، ومرفوض جملة وتفصيلا، حيث ان البصاق من أخطر الكوارث الطبيعية، ومن أشد التلوثات الطبيعية وحدوث هذا الشيء في مكان عام يشهد حركة بيع وتسوق، وبالقرب من محال بيع الخضار ليعد ظاهرة خطيرة، ومشكلة يجب التحرك من أجلها بسرعة للقضاء عليها، وتغريم الآسيوين واصحاب المحال من تكرار عمليات البصق أمام المحال وأمام الناس، فإن أرضية سوق الخضرة يجب ان تبقى نظيفة وسليمة وبعيدة عن مناطق الاهتزازات الصحية·· واذا كانت انفلونزا الطيور مخيفة فإن بصاق الآسيوين مميت وقاتل ولكن أين دور البلدية، وقسم التثقيف الصحي بالامارة، اين الجهات الرسمية والتي نعول عليها الكثير؟
عبدالله حميد - رأس الخيمة

اقرأ أيضا