الاتحاد

الاقتصادي

تظاهرة عالمية لعرض سيارات المستقبل

دبي- عدنان عضيمة:
يثبت معرض دبي الدولي للسيارات دورة بعد أخرى قدرته القوية على استقطاب كبار الصنّاع والعارضين ليس للسيارات وحدها بل وأيضاً للتجهيزات والمعدات المكملة للبنية التحتية المرورية كإشارات المرور الضوئية الذكية وأحدث آلات تخطيط الطرق بالأصبغة ومعدات الأمن والسلامة المرورية إلى جانب الأكسسوارات المتنوعة التي تزداد سوقها ازدهاراً بمرور الأيام· ولا شك أن هذا المعرض أصبح الآن واحداً من أهم المعارض التي يحسب لها المهتمون بهذه الصناعات ألف حساب· ولقد تجلى ذلك من خلال الإقبال الكبير الذي شهده اليوم الأول 'أمس' والاهتمام الكبير لوسائل الإعلام العالمية· ويمكن القول أن الدورة الثامنة الحالية أكدت الطابع العالمي للمعرض بعد أن بقي خلال دوراته السابقة المعرض الأكثر أهمية في منطقة الشرق الأوسط· وهذا ما كانت اللجنة المنظمة أعلنته قبل افتتاحه عندما أشارت إلى أن هذه الدورة ستكون مميزة في تاريخ المعرض· وجاء في تصريح صادر عن اللجنة التنظيمية أن الدورة الحالية سوف تؤكد على الدور الكبير للمعرض باعتباره الأكثر أهمية من بين كل معارض السيارات التي تنظم في منطقة الشرق الأوسط· وقال سعيد خلفان المري المدير العام للمركز التجاري العالمي بهذه المناسبة إن حجم التجارة بالسيارات وقطع الغيار والأجهزة والأدوات المتعلقة بها في منطقة الشرق الأوسط يقدر بملايين الدولارات، وأشار أيضاً إلى أن معرض دبي الدولي للسيارات يلخص الأسباب التي تدفع كبار صنّاع السيارات العالميين بما فيهم العمالقة إلى اعتبار دبي والمنطقة كلها ذات تأثير كبير على طموحاتهم في النمو وزيادة العوائد·
وجاء في تقرير اللجنة المنظمة أن دورة العام الجاري سوف تلبي رغبات هواة السيارات وكافة الزوار من خلال عرض أحدث ما توصل إليه صناع السيارات من ابتكارات بالإضافة لمجموعة كبيرة من السيارات التصورية التي تعرض للمرة الأولى· وسوف تشهد القاعات والمساحات الخارجية المفتوحة العديد من أنواع الفعاليات التثقيفية والترفيهية·
ويسجل قطاع صناعة السيارات معدلات نمو متواصلة في أسواق دول مجلس التعاون الخليجي مستفيداً من قوة الأداء الاقتصادي وارتفاع أسعار النفط التي يتوقع لها أن تدر عوائد تقدر بأكثر من 265 مليار دولار أميركي بنهاية العام الحالي·

اقرأ أيضا

73.4 مليون مسافر عبر مطارات الـدولة في 7 أشهر