الاتحاد

الإمارات

رئيس محكمة الشارقة الشرعية:الرقم مبالغ فيه


الشارقة ـ تحرير الأمير:
أكد رئيس محكمة الشارقة الشرعية عبدالله السميري أن تصريحات الدكتور أحمد الكبيسي في ندوة إدارة حقوق الانسان حول قانون الأحوال الشخصية ليست مبنية على احصاءات دقيقة خصوصاً فيما يتعلق بنسبة 80 بالمئة من المطلقات غير مطلقات، لافتاً إلى أنه رقم مبالغ فيه، ووصف السميري هذا التصريح بالإثارة· وفيما يختص بقانون الأحوال الشخصية، أجاب ان القانون لم يصدرحتى الان ولم يرفق باللائحة التفسيرية، لذا لا استطيع التعليق عليه، غير أن بعض البنود التي تصدر من وقت لآخر خلال الفترة التحضيرية له، بحاجة إلى إعادة نظر، مشيراً إلى انه بالمجمل يصنف بالجيد·
وشدد السميري على أن قانون الأحوال الشخصية الإماراتي مستمد من الدين الإسلامي والسنة النبوية ويستند على آراء الفقهاء والمذاهب الأربعة، لذا من غير المعقول ان نتجاوز هذه المسألة وتصنيف حالات الطلاق الحاصلة غير نافذة شرعاً· فيما أكدت عدد من عضوات المجلس الاستشاري في الشارقة ثقتهن بقانون الأحوال الشخصية الجديد، مشيرات إلى أنه يتبع الشريعة الإسلامية ويرتكز على المذاهب الفقهية الأربعة· وقالت حصة عبدالرحمن المدفع رئيسة لجنة شؤون الأسرة في المجلس الاستشاري لامارة الشارقة: انا لا استطيع ان اختلف مع علاّمة مثل الكبيسي بيد انني شعرت بنوع من الاستغراب للنسبة الكبيرة التي ذكرها بشأن المطلقات·وأضافت: انني على ثقة كبيرة برجالات الدولة وبما يصدر عنهم، فضلاً عن انني أوافق على أي قرار يتماشى مع تعاليم الدين الإسلامي، الذي منح المرأة حقوقا كثيرة غير ان معظمها لم يطبق· وتساءلت المدفع عن مصدر النسبة التي اطلقها الكبيسي، حيث قالت: نحن بحاجة لتوضيح عن مصدر هذه النسبة لأنها مثيرة للفزع، وتفتح الباب أمام تساؤلات اكثر خطورة وأعظم شأناً، فإذا كانت نسبة 80 بالمئة من المطلقات غير مطلقات فما هو الحال بالأسر الاخرى، وهل تعيش بالحلال؟· من جانبها، قالت فاطمة المغني عضوة المجلس الاستشاري بالشارقة، إن مسألة الطلاق تحدث في كل المجتمعات ومجتمع الإمارات جزء لا يتجزأ عن المنظومة العالمية، إلا ان النسبة التي طرحت تثير القلق·
وقالت المغني : التصريح خارج من رجل مطلع ويمثل جانباً رئيسياً من قانون الأحوال الشخصية الجديد، وفي الوقت نفسه نقول: أدعو الله ان لا تكون هذه الأرقام واقعا·
وفيما يختص بقانون الأحوال الشخصية الجديد، ترى المغني أنه بدون شك حين يرى النور سيصب في صالح المرأة والأسرة ويخدم العديد من القضايا، وفيما يختص بالطلاق والزواج والميراث وغيرها، مشيرة إلى انه مستمد من القرآن ومن دستور الدولة ومن قيم وعادات المجتمع الاماراتي·
وقالت روزة عبدالرحمن عضوة في المجلس الاستشاري ومدرسة تربية إسلامية في مركز جمعية الاتحاد النسائي بالشارقة: أنا اتفق مع تصريحات الاستاذ الكبيسي لأن الطلاق مسألة شائكة ومعقدة وفيها العديد من التفاصيل الدقيقة التي يعجز الانسان العادي عن تفهمها، لافتة إلى أن الشرع أوضح هذه المسائل وقسم الطلاق إلى ثلاثة أشكال وهي طلاق بإرادة منفردة وهو بيد الزوج وطلاق بالتفريق للضرر وطلاق باتفاق الاثنين·
وحول قانون الأحوال الشخصية، أجابت لا استطيع الخوض في مسألة لم تحسم بعد·

اقرأ أيضا

رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون رئيس الأوروغواي بيوم الاستقلال