الاتحاد

عربي ودولي

إسرائيل تنتقد محادثات الاتحاد الأوروبي مع حزب الله و حماس


القاهرة - د ب أ: ذكر تقرير صحافي امس، أن الخارجية الاسرائيلية تعتقد أن الاتحاد الاوروبي انتهك القانون الدولي عبر اجراء محادثات مع حزب الله والتخطيط لاجراء اتصالات بـ'حماس'· وقالت صحيفة 'هاآرتس' الاسرائيلية انها حصلت على وثيقة من داخل أروقة الوزارة تقول إن الاتصالات مع ممثلي هاتين الحركتين تتناقض مع القانون الدولي·
وأشارت الوثيقة إلى أن 'العديد من الدول تبنت سياسة تتضمن الدخول في محادثات رسمية مع ممثلين لـ'حماس' أو 'حزب الله' أو الامتناع عن اتخاذ إجراءات قاسية ضدهما لتورطهما في أعمال عنف'· وأضافت 'من الناحية القانونية فإن مثل هذه الاعتبارات السياسية لا يمكن أن تبرر الانشطة التي تتناقض مع القانون الدولي'·
وقالت الصحيفة إن كاتبي الوثيقة أسسوا تعليقاتهم على القرارات التي وضعتها الامم المتحدة والتي تحظر التأييد الايجابي أو السلبي للكيانات أو الاشخاص المتورطين في أعمال عنف·
وأشارت الصحيفة إلى أن الوثيقة تنتقد بشدة أنشطة الاتحاد الاوروبي وتتهمه بأن هدفه هو تغيير موقفه بشأن احتمال مشاركة 'حماس' في الانتخابات البرلمانية الفلسطينية المقبلة·
وتشير الوثيقة إلى أن 'حماس' موضوعة على قائمة الاتحاد الاوروبي للمنظمات الارهابية، وانها لا تزال تضع خططا لشن هجمات داخل الاراضي الاسرائيلية·
ويقول كاتبو الوثيقة إنه رغم ذلك ، فإن الاتحاد الاوروبي يخطط بالسماح لمراقبي الانتخابات الذين عينهم بلقاء مرشحي 'حماس'·
يذكر أن إسرائيل ترفض بشدة مشاركة 'حماس' في الانتخابات على أساس أن مرشحيها يمثلون منظمة مسلحة يجب ألا تمنح شرعية سياسية·
وفيما يتعلق بـ'حزب الله' تشير الوثيقة إلى أن 'هذه الجماعة تتمتع بكل التعريفات الممكنة، فهي تعتبر جناحا عسكريا إلى جانب أن لها جناحا سياسيا وممثلين في الحكومة'· مشيرة إلى أن بعض دول الاتحاد الاوروبي يفرقون بين هاتين الحقيقتين، وبالتالي فهي ليست على قائمة الاتحاد الاوروبي للمنظمات الارهابية·

اقرأ أيضا

شرطة نيويورك تضبط مشتبهاً به أثار موجة من الذعر بمحطة قطارات أنفاق