الاتحاد

عربي ودولي

مشروع إسرائيلي للاستيلاء على حائط البُراق

القدس المحتلة - وكالات الانباء: أعلنت سلطات الاحتلال الاسرائيلي عن مشروع لتطوير حائط البُراق الذي تسميه 'حائط المبكى' والذى تعتبره من أقدس الاماكن الدينية لدى اليهود والموجود في القدس الشرقية التي احتلتها اسرائيل عام 1976 وقالت كلفة المشروع تبلغ 15 مليون دولار· وجاء فى بيان أصدرته الحكومة الاسرائيلية امس أن الحائط 'يُعتبر جزءاً من التراث الديني والثقافي والتاريخي لليهود، ولذلك يجب تطويره وتقويته في اطار خطة خماسية لتطوير القدس التي قال البيان انها عاصمة لاسرائيل'· وأضاف البيان أنه سيتم تنظيم رحلات سياحية منظمة للجنود والطلبة اليهود لزيارة الحائط، وستتم اقامة مركز لابراز التراث الثقافي للحائط، بالاضافة الى توفير موقف كبير للسيارات ومركز للشرطة·
وقال الشيخ محمد حسين مدير المسجد الاقصى في القدس، إن إسرائيل تحاول بشتى الطرق من خلال الاعمار والتطوير تهويد وتغيير المعالم والطابع الاسلامي والعربي لهذه المدينة المقدسة· وأكد حسين في تصريحات لاذاعة 'صوت فلسطين' امس ان حائط البراق الذي يطلقون عليه 'حائط المبكى' هو نفسه الجدار الغربي للمسجد الاقصى، وهذا يعني التدخل المباشر بشؤون المسجد الاقصى المبارك والتدخل في بنية المسجد الاقصى، وهو ما ليس من حق حكومة ارييل شارون أن تقوم به لان الجدار الغربي الذي تزعم تطويره هو جزء لا يتجزأ من المسجد الاقصى·
وأضاف حسين أنه حينما يقول الاسرائيليون إنهم يريدون تطوير الحائط 'فهذا يعني أن المقصود هو التغيير من المعالم الاسلامية والتدخل في الجدران ووضع اليد على هذه الجدران'·
وقال الشيخ حسين 'إن إدارة المسجد الاقصى تنظر بخطورة نحو هذه المخططات وهذا التطوير الذي يتحدث عنه الاسرائيليون'· وأضاف 'هم يريدون تطوير مداخل الانفاق· أي انفاق يتحدثون عنها!؟'·وقالت إسرائيل 'إن هذه الاجراءات تأتي في إطار خطة خماسية لتطوير القدس عاصمة لاسرائيل'·
وأضاف أنه من وجهة نظر القانون الدولي 'إسرائيل هي سلطة محتلة ولا يجوز لها إجراء أي تغير في القدس المحتلة، ولا يجوز لها أن تحفر أو تنقب عن آثار في الاراضي المحتلة، مع أنها قامت هي بكل الحفريات وهدمت باب المغاربة بالكامل منذ الايام الاولى للاحتلال'·

اقرأ أيضا

المعارضة في كندا تطالب بتحقيق جنائي مع رئيس الوزراء