الاتحاد

كرة قدم

عودة الثقة لـ «العنابي»صداع في رأس بلماضي

جانب من تدريبات «العنابي» في كانبرا (من المصدر)

جانب من تدريبات «العنابي» في كانبرا (من المصدر)

كانبرا (الاتحاد)
وصلت بعثة منتخب قطر الأول لكرة القدم إلى مدينة سيدني الأسترالية استعدادا للمواجهة المرتقبة أمام المنتخب الإيراني مساء الخميس المقبل في إطار مباريات الجولة الثانية من المجموعة الثالثة ضمن منافسات بطولة كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم التي تستضيفها أستراليا حتى 31 يناير الجاري.
وحرص الجزائري جمال بلماضي، مدرب «العنابي» على خوض تدريبات خفيفة للفريق مساء أمس عقب الوصول إلى سيدني التي يخوض فيها مباراتان مصيريتان أمام إيران والبحرين، وإن كانت مباراة إيران هي التي تحدد بقاء «العنابي» في المنافسة من عدمه، حيث يحتاج فيها الفريق للفوز من أجل إنعاش آماله في البطولة.
وشملت الحصة التدريبية فك العضلات وبعض الوحدات التدريبية الخفيفة خوفاً من الإجهاد بسبب السفر، وبحثا عن رفع الحالة المعنوية للاعبين لإيجاد حلول ذهنية لنسيان الهزيمة التي تعرض لها الفريق في الجولة الأولى.
وحرص المدير الفني على إخراج اللاعبين من الحالة المعنوية السيئة عقب الصدمة الإماراتية، بالاجتماع مع اللاعبين لشرح الأخطاء التي وقع فيها الفريق خلال مباراته أمام «الأبيض» الإماراتي، والعمل على تداركها في المباراة المقبلة، خاصة أن نتيجتها ستكون حاسمة في استمرار «العنابي» في المنافسة أو بمثابة حجز تذكرة العودة إلى الدوحة.
واتسمت الجلسة بالتركيز على نسيان السقوط الكبير أمام «الأبيض» واستعادة الثقة ورفع المعنويات والهمم، قبل الجولتين الأخيرتين للمنتخب، حيث يعد عامل عودة الثقة أكثر ما يقلق المدرب بلماضي للحافظ على آمال الفريق في التأهل للدور الثاني أو تغيير الصورة التي ظهر عليها المنتخب في مباراته الأولى، وبالتالي العودة للمنافسة في المجموعة بعد أن وضع «العنابي» نفسه في موقف صعب للغاية.
ويسعى «العنابي» إلى الحفاظ على حظوظه بقوة رغم وجوده في مؤخرة المجموعة دون رصيد من النقاط، وبفارق الأهداف عن البحرين الثالث، والذي يواجه «الأبيض» الخميس أيضاً، ولا بديل سوى الفوز على «الأبيض»، كما أن الفوز والتعادل يحافظ على آماله في التأهل أيضاً، ولكن بشرط أن تخدمه نتائج بقية الفرق في المجموعة، ويعد أبرز المشاكل التي يتواجه بلماضي هي عامل الوقت، حيث يفصل «العنابي» 3 أيام فقط عن الجولة الثانية، ويحتاج فيها لاستعادة الثقة من جديد من أجل العودة من جديد للمنافسة.
ولم يستطع محمد كاسولا، مدافع السد، الذي استدعاه بلماضي بدلاً من بلال محمد، اللحاق بتدريبات «العنابي»، حيث من المقرر أن يكون اللاعب قد وصل في ساعة متأخرة أمس إلى سيدني للحاق بالبعثة والإنضمام للتدريبات اليوم.
وحالت الإصابة دون مشاركة بلال محمد قائد الفريق والدفاع في البطولة، وقام الجهاز الإداري للعنابي بتقديم طلب استبدال بلال محمد قبل مواجهة «الأبيض» في الجولة الأولى، وتتيح لوائح البطولة الآسيوية استبدال أي لاعب مصاب قبل المباراة الأولى لمنتخب بلاده في البطولة بسبب الإصابة، وبشرط وجود تقرير طبي رسمي يؤكد عدم قدرة اللاعب على المشاركة.
ويعول بلماضي على كاسولا لتصحيح أخطاء الدفاع بعد تلقي شباك «العنابي» لرباعية أمام «الأبيض»، إلا أن الآمال التي يعقدها المدرب على كاسولا قد تكون بمثابة القشة التي يتعلق بها المدرب، خاصة وأن بلماضي لم يسبق وأن استدعى اللاعب من قبل ولم يخض معه أية مباراة ودية أو تدريبات، وهو ما يجعل اللاعب الورقة الأخيرة للحفاظ على شباك «العنابي» أمام إيران التي تتميز بلاعبين طوال القامة، ومن المؤكد أنها قد تسبب مشاكل لدفاع «العنابي» ولحارسه قاسم برهان الذي ظهر بمستوى متذبذب في اللقاء الأول.

اقرأ أيضا