الاتحاد

عربي ودولي

دمشق تدين مقتل تويني وترجح فرضية تصفية الحسابات


دمشق - وكالات الانباء: ادانت سوريا بشدة امس الانفجار الذي ادى الى مقتل النائب اللبناني جبران تويني مدير عام صحيفة 'النهار' اللبنانية، وقال مصدر اعلامي لوكالة الانباء الرسمية ان هذا الانفجار يأتي في توقيت مقصود لتوجيه الاتهامات الى بلاده وتوريطها والحاق الضرر بسمعتها في هذا الوقت بالذات، معربا عن الم سوريا لحوادث التفجير والاغتيال المدانة التى تستهدف امن لبنان واستقراره والسلم الاهلي في ربوعه، ومعتبرا ان من يقف وراء هذه التفجيرات هم اعداء لبنان، ومؤكدا حرص سوريا الدائم على السلم الاهلي والامن والاستقرار في لبنان·
وقالت المصادر ان تعمد بعض الجهات اللبنانية الى الاسراع في اتهام سوريا باي عملية تفجير او اغتيال تقع فى لبنان وما صدر عن البعض من اتهام هو امعان فى توتير العلاقة بين سوريا ولبنان وهو افتراء على دور سوريا التي تنبه باستمرار الى خطورة ما يجري على استقرار المنطقة، مشددا على ان من قام بهذا التفجير هو من يريد التصعيد ضد سوريا خاصة عشية طرح تقرير القاضي دتليف ميليس رئيس لجنة التحقيق الدولية في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري على مجلس الامن وبعدما بدأت الحقيقة تتضح ببراءة سوريا·
ورجح وزير الاعلام مهدي دخل الله من جانبه أن يكون انفجار بيروت تصفية حسابات بين الفرقاء في لبنان، مؤكدا إدانته لاي تفجيرات تستهدف مدنيين في لبنان أيا كان انتماؤهم السياسي، وقال معلقا على بعض الاتهامات التي وجهت إلى دمشق بتدبير الانفجار أن بلاده لا يمكن أن تلجأ لاسلوب الاغتيالات مهما اختلفت مع هذا الشخص أو ذاك، معتبرا أن البيانات التي صدرت والتي تحمل اتهامات لدمشق تبدو وكأنها كانت معدة منذ ثلاثة أو أربعة أيام وأن أعداء لبنان لن يسمحوا له وهو يتجه نحو الاستقرار بأن يكون مستقرا وأن يحافظ على سلمه الاهلي، معتبرا ان التدخل الاجنبي في لبنان زعزع السلام فيه (في اشارة الى الولايات المتحدة وفرنسا)، واضاف:'التدخل الاجنبي ادى الى هذا··هم يقولون (في اشارة الى الاميركيين) ان هذه هي الفوضى البناءة وانا اسميها الفوضى الهدامة ولبنان اخذ نصيبه الكبير منها'· لافتا الى ان الوضع الامني في لبنان كان وطيدا خلال وجود القوات السورية في لبنان واختل بعد انسحابها منه·
وقال عضو البرلمان السوري محمد حبش إن اختيار هذا التوقيت بالذات وقبل اجتماع مجلس الامن بيوم واحد واضح تماما انه ضد مصلحة سوريا ويبدو ان الحديث عن مقابر جماعية في عنجر لم يكن كافيا لاقناع المجلس باتخاذ إجراءات مباشرة ضد سوريا فكان لا بد من جريمة أخرى فكانت جريمة اغتيال تويني، مشيرا الى أن الحادث يقع في إطار المؤامرة على سوريا أولا ولبنان ثانيا· فيما استنكر اتحاد الصحفيين السوريين جريمة اغتيال تويني، ووصف صابر فلحوط رئيس اتحاد الصحفيين الاغتيال بأنه جريمة نكراء تستهدف الحريات الصحفية واقلام الصحفيين الذين يؤكدون حقهم المشروع فى حرية الرأي والتعبير·

اقرأ أيضا

تونس: توقيف المرشح للانتخابات الرئاسية نبيل القروي بتهمة تبييض الأموال