صحيفة الاتحاد

الإمارات

مجلس يوصي بتضمين المناهج سيرة الشيخ زايد

موزة غباش تتحدث إلى المشاركات في المجلس ( من المصدر)

موزة غباش تتحدث إلى المشاركات في المجلس ( من المصدر)

تحرير الأمير (دبي)

أوصت المشاركات في المجلس الرمضاني الذي نظّمته جمعية توعية ورعاية الأحداث بدبي بعنوان «القيم والتربية في فلسفة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه»، والذي استضافته موزة سالم الشومي عضو مجس الإدارة بإلزام المدارس الخاصة والأجنبية بتضمين مناهج الدراسات الاجتماعية عن سيرة الشيخ زايد ومواقفه الإنسانية وإنجازاته المحلية والعالمية.
ودعت المشاركات إلى إعداد برامج أو مسلسل كرتون للأطفال تتضمن سيرة الشيخ زايد ومواقفه التي تعزز قيم التسامح والاحترام والحكمة والعزيمة والإرادة والولاء للوطن، وتوثيق سيرة وموروث الشيخ زايد عبر تطبيق ذكي يتم تحديثه دوريا، وأوصين بسرد مواقف الشيخ زايد في صيغة قصص، وكل قصة فيها قيمة وعبرة وبضرورة المحافظة على موروث اللغة العربية، بحيث يرتبط تفوق وتنافسية الدولة في المحافظة على اللغة العربية. وتطرقن المتحدثات في المجلس الرمضاني الذي ضم الدكتورة منى البحر والدكتورة حصة لوتاه، والدكتورة موزه غباش والكاتبة عائشة الجناحي لأربعة محاور: الأول بعنوان، زايد وبناء الإنسان، والثاني زايد والقيم التراثية، والثالث رؤية زايد في المستقبل، وأخيراً المحور الرابع، بعنوان أبناؤنا على نهج الشيخ زايد. وبدأ المجلس الرمضاني بحديث موزة الشومي التي أشارت إلى أن المجالس الرمضانية هي من مبادرات عام زايد، وقد اخترنا هذه (الجلسة) التي تتناول جوانب مهمة من شخصية عظيمة حلمت في بناء دولة وإنسان، وكانت النتيجة (الإمارات).
من جانبها تناولت د. منى البحر أبرز إنجازات الشيخ زايد على الصعيدين الإنساني والسياسي، مبينة أنه لم يذكر اسم زعيم أو رئيس دولة مثلما ذكر الشيخ زايد في التاريخ المعاصر. وقالت الدكتورة حصه لوتاه، إن القائد زايد اهتم بالموروث الشعبي، كما اهتم باللغة العربية والعناصر الثقافية التي تشكل الإنسان الإماراتي.