الاتحاد

الرياضي

الأهلي يبحث عن ذاته والوصل يسعى لإنهاء معاناته


راشد الزعابي:
جولة كبرى وأسبوع مثير من أسابيع الدوري تنطلق فعالياته اعتبارا من الجولة العاشرة من مسابقة الدوري وتستكمل في الغد ومع توالي المباريات تكتسب الجولات أهمية تفوق سابقتها مع الاقتراب من نهاية الجزء الأول من قصة دوري الإمارات لهذا الموسم تصل الإثارة إلى منتصفها وأصبح لكل نقطة أهميتها وقيمتها وفي الغد تصل الأمور إلى ذروتها عندما يلتقي الكبار في لقاء جاء في الموعد ليشعل ما قد أطفأته فترات التوقف الطويلة التي أضرت بدورينا ولتبدأ المباراة المرتقبة قبل أن ينطلق الموسم ومباراة قمة الهرم الكروي الإماراتي ·· بطل الدوري يستضيف بطل الكأس في لقاء مكرر ولقاء معاد لا تمل الجماهير عن ترديده ناهيك عن مشاهدته، واليوم تنطلق فتيلة الجولة العاشرة بثلاث مباريات حيث يستضيف الشارقة فريق دبا الحصن ويستقبل بني ياس فريق الجزيرة ويحل الأهلي ضيفا عزيزا على الوصل وفي الغد تقام ثلاث مباريات يلتقي في الأولى الشعب مع الإمارات، وفي الثانية الشباب مع النصر وفي القمة تقام مباراة الوحدة والعين·
الوصل يستضيف الأهلي ومباراة ذات درجة كبيرة من الخصوصية بين فريقين جمع بينهما التنافس الشديد في الكثير من الفترات ولا تتدخل المستويات الحالية لكل منهما في التكهن بنتيجة مبارياتهما في الغالب حيث يسعى الوصل لتجنب الوقوع في المحظور ومغبة التواجد في المقاعد الخلفية التي قد تكلفه الكثير في الفترة القادمة بينما يسعى الأهلي لاستعادة شهية الفوز التي غابت في الأسابيع الثلاثة الماضية·
الوصل في المركز قبل الأخير هذه الحقيقة فرضتها نتائج مجنونة في الأسبوع الماضي من المسابقة حيث تعرض الفريق للخسارة من الجزيرة في ابوظبي وبعد ان ظن الوصلاوية أن فريقهم قد تعافى بعد إن قدم مباراة كبيرة وحقق فوز ذو وزن على جاره النصر الا ان الخسارة من الجزيرة عادت لتضع الفريق في دائرة الخطر من جديد وليضع الوصلاوية أياديهم على قلوبهم فالخسارة لم ولن تكون نهاية المطاف ولكن الفارق في المستوى الذي قدمه الوصل في المباراتين يضع يلف الكثير من الغموض على أي مستقبل ينتظر الفريق الاصفر الذي لم يسبق له الغياب عن أي بطولة لدوري الدرجة الاولى واثبت حضوره فيها دائما ولكن هذا هو حال الوصل الذي اصابته الوعكة منذ اكثر من موسم وهاهو يصل إلى مرحلة حرجة ويقود الفريق اليوم المدرب التشيكي ايفان هيسكي عله يجد الدواء لمعضلة الفريق بعد ان استعصت على سلفه الإماراتي حسن محمد وسيجد الجديد نفسه في اختبار مهم يهمه كثيرا إن يجتازه بنجاح حتى يكسب البداية القوية التي ستجعل من قدومه فأل خير للجماهير الوصلاوية التي تبحث عن أي قشة تتعلق بها من اجل انقاذ الفريق من مخاطر الوادي السحيق· الأهلي الفريق الذي لم يذق للفوز طعم في الأسابيع الثلاثة الأخيرة وبعد ان أمنت الجماهير مثلما تفعل في بداية كل موسم ان سوء الحظ الاحمر ستكون له نهاية ولكن تفاجأ ان الفريق يبتعد تدريجيا وكأن هناك قوى خفية لا تحبذ ان يكون للأهلي الكلمة في بطولة الدوري التي احتفظ بدرعها الأولى في مطلع ثمانينات القرن الماضي ولم تصل يداه إلى الدروع التالية أبدا وفي الأسبوع الماضي تعادل الفريق مع الشارقة بدون أهداف ولم يقدم العرض المنتظر وتعرض لخسارة احد اهم لاعبيه وهو اللاعب حسن علي إبراهيم الذي في لحظة تهور افتقد الأهلي لمجهوداته وكاد يدفع ثمن هذه اللحظة غاليا ولكن مرت بسلام، واليوم يظهر للمرة الأولى أغلى لاعب في دوري الامارات وهو النجم البلغاري فائق السمعة وذائع الصيت مارتن كمباروف هداف الدوري البلغاري واحد اللاعبين الواعدين في منتخب بلغاريا وتتمنى الجماهير الأهلاوية ان يثبت هذا اللاعب انه يستحق ما سبقه من هالة إعلامية وان تكون لديه الضالة التهديفية المفقودة في الفريق منذ رحيل البوسني ميتروفيتش، الأهلي في المركز السادس وعلى بعد 10 نقاط من الصدارة الوحداوية ولديه مباراة مؤجلة فهل يستغل الحالة الوصلاوية من اجل تضييق الفارق ام يكتف الأهلي هذا الموسم بلعب دور المتفرج·

اقرأ أيضا

العين يقترب من ضم مزاوياني