الاتحاد

عربي ودولي

الحريري يخشى عملية إسرائيلية جديدة ضد لبنان

عبر رئيس الحكومة اللبناني سعد الحريري في حديث نشر أمس في صحيفة “لوموند” الفرنسية، عن خشيته من وقوع “عملية إسرائيلية” في لبنان، مشيراً إلى تكثف الطلعات الجوية الإسرائيلية فوق الأراضي اللبنانية في الفترة الأخيرة.
وقال الحريري الذي بدأ أمس زيارة رسمية لفرنسا، “نخشى عملية إسرائيلية. الأسبوع الماضي، حصلت 25 طلعة للطيران الإسرائيلي في يوم واحد في المجال الجوي اللبناني”.
وأضاف “هل تعتقد إسرائيل أنها، بضربها جنوب البلاد، لا تعتدي على لبنان بأكمله؟، أو عندما تضرب الضاحية (الجنوبية لبيروت حيث معقل حزب الله) لا تضرب لبنان؟”. وتابع “ماذا فعل الإسرائيليون في 2006؟ تم تدمير كل الجسور في لبنان. أليس ذلك اعتداء على لبنان؟”.
وكان الحريري يشير إلى حرب يوليو 2006 بين إسرائيل وحزب الله التي تخللتها غارات إسرائيلية على عدد كبير من الجسور والمرافق وعلى منطقتي الجنوب والضاحية الجنوبية بشكل أساسي. وتسبب النزاع بمقتل أكثر من 1200 شخص في الجانب اللبناني و160 في الجانب الإسرائيلي.
وتعليقاً على القول بأن إسرائيل شنت الحرب في 2006 رداً على اعتداء نفذه حزب الله، قال “هل هذا كاف لتدمير لبنان؟”، مضيفاً “في إمكان إسرائيل أن تتحجج بأي أمر، لا بل هي لا تحتاج الى ذرائع وهي لا تفعل شيئا من اجل عملية السلام”. وأضاف “نخشى ان يخلقوا نزاعاً جديداً كما فعلوا في الماضي”.
ونفذ حزب الله في 12 يوليو 2006 عملية خطف جنديين إسرائيليين على الحدود مع لبنان، وردت إسرائيل في اليوم نفسه بعملية عسكرية واسعة استمرت 34 يوماً.
ووجه وزير الدفاع الإسرائيلي في 12 يناير تحذيراً إلى لبنان وحزب الله من مغبة الإخلال بـ”الهدوء” على الحدود. وحمل الحكومة اللبنانية وكل الذين يساعدون حزب الله المسؤولية “في حال تدهور الوضع، وليس الحزب وحده”.
ووصل الحريري أمس إلى فرنسا في أول زيارة له الى دولة غربية منذ توليه مسؤولياته على رأس الحكومة في ديسمبر، وعلى جدول أعماله عملية السلام في الشرق الأوسط والعلاقات الثنائية. ومنذ توليه مسؤولياته، زار الحريري السعودية وسوريا والأردن وتركيا والإمارات العربية المتحدة. من جهة ثانية بدأت إسرائيل مناورات عسكرية واسعة في المستوطنات الشمالية المحاذية للحدود مع لبنان.
وفي التفاصيل، ان سكان المنطقة الحدودية في جنوب لبنان، سمعوا عند الحادية عشرة من قبل ظهر امس دوي صفارات الإنذار في المستوطنات الإسرائيلية المقابلة، واستمرت هذه الصفارات لمدة دقيقتين وتبين أنها تهدف إلى التأكد من جهوزية سكان هذه المستوطنات في حال تعرضوا لأي هجوم.
وافيد أن هذه المناورات ستتواصل على مدى أيام عدة، حيث ستطلق صفارات الإنذار مجدداً يوم السبت المقبل، وان المناورات ستبلغ ذروتها يوم الاثنين المقبل، حيث ستطلق صفارات الإنذار 3 مرات.
و اقدمت القوات الإسرائيلية على إقفال عبارتي المياه عند حدود مستوطنة المطلة الإسرائيلية، الأمر الذي أدى إلى إغراق مئات الدونمات من الأراضي اللبنانية الزراعية في سهل الخيام وبلدة كفركلا، في ظل تواصل هطول الأمطار الغزيرة

اقرأ أيضا

رئيس سريلانكا الجديد يؤدي اليمين الدستورية بعد فوز قياسي