الاتحاد

دنيا

معاني أسماء الأبناء في قلوب الآباء

تحقيق - ريم البريكي:
ربما خطر على بال أي منا أن يتساءل عن معنى اسمه، ولماذا سماه أهله بهذا الاسم··· لكن القليلين فقط تساءلوا عن مدى تطابق اسمهم مع معناه أو افتراقه عنه، فهل فكرت في يوم من الأيام في مدى تطابق اسمك مع شخصيتك؟ وهل دار في ذهنك سؤال حول كيفية اختيار أهلك لهذا الاسم؟
من المؤكد أن كل اسم هو قصة بحد ذاتها، ولكن تفاصيل تلك القصة تكمن في قلوب وعقول الأشخاص الذين بادروا بإطلاق الأسماء على أصحابها، وبما أن أسماءنا قد اختيرت لنا من قبل الآخرين، وقد نحبها أو نتمنى لو كانت لنا أسماء غيرها، فلا بأس في أن نتساءل عن الأسماء التي يمكن أن نطلقها على المواليد الجدد لكي يكونوا أفضل حالاً منا؟
لكل اسم قصة ولكل قصة من يحكيها فتعالوا نقرأ قصص أسمائهم وحكاياتها في هذا التحقيق الذي ارتأينا أن يكون 'خفيفاً ظريفاً' بعيداً عن 'عوار الراس' والقضايا الشائكة:
مارلين سمير ترى أن للأسماء تأثيرا قويا على صاحبها، ولهذا لا بد من اختيار الاسم الذي يحمل معنى جميلاً لينعكس على حامله إيجابا·
وتضيف مارلين: 'لقد اختار والدي لي اسم مارلين لإعجابه الشديد بالممثلة الأميركية ذات الجمال الخارق مارلين مونرو التي حازت شهرة واسعة خلال فترة الخمسينات والستينات من القرن الماضي'·
وعن معنى اسمها تقول مارلين: 'حين أتمعن في اسمي لا أعرف له معنى، ولكنني أستمتع بنطقه فهو اسم جميل، وأنا مدينة لوالدي الذي اختار لي هذا الاسم دون غيره، وقد أثار اسمي فضولي للتعرف أكثر على هذه الممثلة مما دفعني إلى قراءة قصة حياتها، وكنت أتوقع أن يكون هناك تشابه بين شخصيتها وشخصيتي للاعتقاد الشائع بأن المسمى يتشابه في شخصيته مع الشخص المسمى على اسمه، ولكنني بعد أن قرأت قصتها في عدة كتب لم أجد ولا بنسبة واحد في المائة من التشابه بين شخصيتي وشخصية مارلين مونرو'·
وترى مارلين أن بعض الأسماء تجلب النحس لأصحابها وبعضها الآخر يجلب الحظ، وبالنسبة لاسمها فقد كان وجه خير عليها·
مارلين··· وأريكا
وعن أسماء المواليد التي تفضلها مارلين لمواليدها مستقبلا تقول: 'سأختار اسم أريكا لطفلتي، وهذا الاسم اقتبسته من مسلسل مكسيكي كنت أشاهده، وأعجبت ببطلته التي كان اسمها بالمسلسل أريكا، وهي فتاة رقيقة'·
وعما يعنيه اسم أريكا تقول مارلين: 'لا أعرف بالضبط معناه ولكنه سهل النطق، وهو اسم موسيقي، وأعتقد أن ابنتي ستفرح بهذا الاسم'، أما فيما يخص أسماء المواليد من الذكور فتقول: 'أحب كل الأسماء السهلة في الكتابة والنطق، ولهذا فإنني أفضل اسم يوسف وآدم، وهي أسماء قديمة ولكنها باقية إلى الآن ومتجددة'·
أسماء العظمة
أحمد محمد الحوسني له ميل آخر، فهو يميل إلى الأسماء 'الشيوخية' على حد تعبيره ويقول: 'هناك أسماء تلازمها العظمة، وتشعر بأن الاسم يعطي صاحبه هيبة وفخامة بين الناس كاسم هزاع مثلا، وهو الاسم الذي سميت به أول مولود لي، فهذا الاسم معروف وشائع في مجتمعنا ويكاد يكون محصوراً على أهل الإمارات، وعلى الشيوخ خاصة، ويعلق باسما: 'في بداية الأمر أردت أن أسمي ولدي الأول على اسم الوالد، ولكن أخي الأكبر سبقني في ذلك، فأصبح من الصعب أن أكرر الاسم، كما أن أصدقائي كانوا ينادونني بـ 'أبو شهاب' حيث جرت العادة على إطلاق هذا الاسم على من يحمل اسم أحمد، ولازمني الاسم لفترة ولكن بعد ولادة أول مولود لي فضلت أن يكون الاسم الذي اخترته لطفلي الأول بعيدا عن اللقب، وعندما أخبرت الأهل بأنني أود تسميته باسم هزاع وجدت كل الترحيب من العائلة فالاسم مميز وجميل'·
ويرى أحمد أن هناك معايير معينة لدى بعض الناس تقف وراء اختيار أسماء أولادهم منها تسمية أول مولود على اسم والد الزوج، والثاني على اسم والد الزوجة وهكذا بالنسبة للبنات، ويكون ذلك من باب كسب رضا الأهل ودليل المحبة، أو تخليداً لأسمائهم·
تغيير الاسم درءا للشر
ويرى أحمد أن كل اسم يولد مع صاحبه، وأن هناك أسماء قد 'لا تركب' على صاحبها، وقد تسبب له مشكلات، أو أمراضا كما كان يعتقد في السابق حيث كانوا يطلبون من الشخص الذي يكثر مرضه، أو تحدث له مشكلات بأن يغير اسمه، لأنه لا يناسبه، وكان تغيير الاسم في ذلك الوقت من باب درء الشر· ولأحمد قصة أخرى مع الأسماء ولكنها هذه المرة مع اسم أول مولودة له من البنات يسردها أحمد فيقول: 'حين علمت بحمل زوجتي الثاني، وضعت في اعتباري عددا من أسماء الإناث وأعجبني اسم حمدة وصممت على تسمية مولودتي بهذا الاسم، ولكن مع ميلاد طفلتي أخبرت زوجتي بنيتي في أن أسميها روضة، وجاء هذا التغيير للاسم في آخر لحظة، ولكنني الآن وبعد مرور ثلاث سنوات أرى أن اسم روضة يناسب ابنتي أكثر من اسم حمدة، ولا أعلم لماذا غيرت اسمها في اللحظة الأخيرة، ولكنني مؤمن بأنه اسمها الذي قسم لها'·
وعن الأسماء الحديثة التي بدأت تغزو بعض البيوت بسبب وجود القنوات التلفزيونية والمسلسلات العربية والأجنبية يقول أحمد: ' أنا أفضل الأسماء المحلية التي هي من بيئتنا المحلية، فلا يمكنني أن اسمي طفلتي باسم رشا حيث لا يتناسب مع بيئتنا المحلية التي تزخر بأسماء متوارثة وقديمة ولها أصول في العائلة'·
حكاية 'دانة' ودبي
أما سهى جندلي (سورية) فقد دفعها عشقها للإمارات وبيئتها إلى اختيار اسم دانة لمولودتها وكان ذلك قبل سبعة عشر سنة، تقول سهى: 'قدمت إلى الإمارات أنا وزوجي وأقمنا في دبي، ورزقنا بأول مولود أنثى وفكرنا بأجمل الأسماء فلم نجد أفضل من دانة وهي رمز دبي، واسم من الأسماء التي ترمز لدبي كونها 'دانة الدنيا'، كما أن اسم دانة من الأسماء الإماراتية الجميلة، ولهذا الاسم معنى الغلاء والرفعة، وقد تعمدت تسميتها بهذا الاسم تحديدا حتى يذكرنا اسمها في المستقبل بأجمل فترة قضيناها في الإمارات في حال أردنا العودة إلى بلدنا'·
وتضيف: 'قبل ميلاد دانة التقيت بسيدة جميلة اسمها دانة كذلك، وكانت السبب الثاني الذي دفعني إلى تسمية ابنتي على اسمها، فقد كانت امرأة جميلة وخلوقة في الوقت ذاته فأردت أن تكون بنتي مثلها تماما'·
وعن اسم ولدها البكر تقول سهى: 'أطلقنا عليه اسم عبد الفتاح وهو اسم والد زوجي وهذه عادة متوارثة ومعروفة في الأسرة السورية حيث تجري تسمية الحفيد على اسم جده، أما اسم آخر العنقود فجاء بناء على اتفاق بيني وزوجي على أن نختاره معاً، وقد اخترنا له اسم عماد وفي أوراقه الثبوتية سجلناه باسم عماد الدين وهو اسم ديني يعني أساس الدين'·
مكة··· وفلسطين
ولأسماء بنات أم فيصل (يمنية) قصص تمتزج بالروح الوطنية العربية، فقد أطلقت على أول مولودة لها اسم فلسطين إيمانا منها ومن زوجها بالقضية الفلسطينية، أما طفلتها الثانية فقد أسمتها مكة لمكانتها الدينية في نفوس المسلمين، تقول أم فيصل: 'كثيرون هم الذين طلبوا مني ومن زوجي تغيير أسماء بناتنا، وقالوا لنا إن هذه الأسماء لدول وليست للبنات، ولكنني أؤمن بأن هذه الأسماء هي أسماء جميلة وذات معنى، وأعتقد أن بناتي سيفرحن بها في المستقبل'· وتضيف: 'ابنتي الثالثة أسميتها فاطمة على فاطمة الزهراء 'رضي الله عنها'، وابني فيصل على المغفور له بإذن الله تعالى الملك فيصل حيث أقمنا أنا وزوجي لفترة في السعودية· وعندما التقي إحدى النساء في مكان ما تسألني عن أسماء أولادي وأخبرها بأسمائهم سرعان ما يتوجه فضولهن إلى السبب الذي دفعني إلى تسمية (مكة وفلسطين)، ولهذا أرى أن هذين الاسمين لفتا الناس إليهما أكثر من باقي الأسماء، ولهذا السبب أراهما جميلين'· وتستطرد أم فيصل في حديثها عن الأسماء فتقول: 'يزداد تعجب الناس حين أخبرهم بأنني اكتفيت بمنطقتين، بينما أختي الأكبر مني سنا قامت بتسمية بناتها بأسماء أربع دول عربية هي: فلسطين ومصر ولبنان وليبيا، وتقول هذه الأسماء معروفة لدى بعض القبائل اليمنية، وهي ليست بالغريبة حيث اعتاد اليمنيون على تسمية بناتهم بأسماء البلدان العربية القريبة من قلوبهم، كما أنهم حاليا يطلقون اسم إمارات على بناتهم حبا في زايد الخير'·
وتروي أم فيصل مدى تأثر جارتها الفلسطينية باسم طفلتها فتقول: 'من شدة إعجاب جارتي باسم ابنتي 'فلسطين' أطلقت على مولودتها البكر اسم فلسطين، حيث قالت لي لن تكوني أكثر مني وطنية يا أم فيصل'·
الأسماء البدوية
أما أحمد جاموس فهو يحب الأسماء البدوية ويحصرها على الذكور بينما يرى أن البنت لا بد وأن تتدلل وتحظى باسم فيه شيء من الدلع والرقة، يقول: 'اسمي أحمد ولهذا سأطلق على أول مولود لي اسم شهاب حيث يناديني الجميع بـ 'أبو شهاب'، أما الثاني فسوف أسميه سيف، فأنا ابن بيئة بدوية ولهذا أحب الأسماء ذات الطابع البدوي والعربي الأصيل، والتي تحمل مدلولات قوية، أو التسمية بخير الاسماء كما جاء في الحديث النبوي الشريف 'خير الأسماء ما حمد وعبد'، أما فيما يخص بناتي فأفضل الأسماء البسيطة والسهلة النطق والتي تحمل معاني أنثوية، فمن الحرام ظلم البنت باسم قديم وغير مناسب'· ويؤكد أحمد أن سر التأثر بالأسماء البدوية ورثها عن والده الذي أطلق على أخيه اسم عطّاف وهو أحد أسماء أبطال مسلسل بدوي كان يعرض في الماضي، ويقول أحمد: 'شخصية عطّاف هي أكثر ما أعجب والدي في المسلسل وهو الرجل الكريم الطبع والفارس الذي لا يهزم، ويضيف أحمد: 'أما اليوم فيعاني أخي من تساؤلات الناس حول اسمه وما معناه، ولكنهم لا يخفون إعجابهم بغرابة الاسم'·

اقرأ أيضا