الاتحاد

الإمارات

6 ملايين زائر لموقع الاعلام نوفمبر الماضي

بلغ عدد الزائرين لموقع وزارة الاعلام والثقافة الالكتروني ستة ملايين من مختلف انحاء العالم خلال شهر نوفمبر الماضي· واكدت الوزارة في احصائية لها أن معدل الزيارات يتراوح بين 6 آلاف إلى 8 آلاف يوميا كما تراوح معدل المتصفحين من19 الفا إلى 36 ألف متصفح يوميا وبلغ إجمالي المتصفحين خلال الشهر821 الفاو 704 متصفحين·
وكانت أكثر المواقع التي حظيت بالقدر الأكبر من الزيارات هو دولة الإمارات وبلغ عدد الزائرين سبعة آلاف و513 بنسبة 13 بالمائة والسيرة الذاتية للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله 522 زيارة ثم سوق دبي الحرة الفين و250 زيارة بنسبة 4 بالمائة وخريطة الإمارات الف و140 زيارة بنسبة 2 بالمائة وأخبار الإمارات 609 بنسبة 1 بالمائة والتأشيرات 528 بنسبة واحد بالمائة والفنادق ذات السبعة نجوم 492 وإدارة الهجرة في دبي 292 وقنصليات دولة الإمارات 260 والهجرة والجوازات في دولة الإمارات 260 وتاريخ الإمارات 248 وأسواق البورصة في الإمارات 210 وحكومة الإمارات 174 واقتصاد الإمارات 180 زيارة·
وافادت الاحصاءات ان أوروبا نالت الحيز الأكبر من الزيارات لموقع وزارة الاعلام والثقافة على الشبكة بواقع 44 الفا و 921 زيارة بنسبة 32 بالمائة وأمريكا الشمالية 43 الفا و 346 بنسبة 31 بالمائة وآسيا 41 الفا و325 بنسبة 30 بالمائة والاقيانوسيا خمسة آلاف بنسبة 4 بالمائة وأفريقيا اربعة آلاف و390 بنسبة 3 بالمائة وأمريكا الجنوبية 904 بنسبة 1 بالمائة· وبلغ إجمالي التحميلات من الموضوعات المختلفة داخل الموقع 113 الفا و 421 تحميلا خلال الشهر وتراوحت ما بين 812 إلى 16 الفا و152 حسب الموضوع يوميا ونال الجانب الاقتصادي النصيب الأكبر بمعدل 16 الفا و 152 تحميلا وشملت التحميلات موضوعات متعددة كالسيرة الذاتية للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'رحمه الله' والاقتصاد والبنية التحتية والسياحة والرياضة والتاريخ والتنمية الاجتماعية والتراث والتقاليد وخريطة الإمارات وغيرها من الموضوعات الأخرى التي تفيد رجال الأعمال والباحثين وطلبة الجامعات والسياح من مختلف دول العالم·
وأصبح موقع وزارة الاعلام والثقافة على 'الانترنت' واحدا من أهم قواعد المعلومات الالكترونية عن الدولة والتى تشكل مرجعا مهما لملايين الباحثين والمختصين ورجال الأعمال والإعلام والمستثمرين والسياح فى مختلف دول العالم· (وام)

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: صناعة القادة قدر الأمم الناجحة وضمانة للتفوق