ثقافة

الاتحاد

حمد الجابري في «كُتّاب أبوظبي»: نصوص الرحلات أدب الهواء الطلق

حمد الجابري خلال محاضرته في اتحاد الكتاب بأبوظبي (الاتحاد)

حمد الجابري خلال محاضرته في اتحاد الكتاب بأبوظبي (الاتحاد)

فاطمة عطفة (أبوظبي)

«أدب الهواء الطلق»، هو الاسم الذي يطلقه الكاتب حمد الجابري على نصوص الرحلات التي كانت مدار حديثه في محاضرة، بعنوان: «مهارات الكتابة في أدب الرحلات بأميركا اللاتينية» التي نظمها اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، مساء أول أمس، في مقره بأبوظبي، ضمن موسمه الثقافي 2019- 2020 الذي يقيمه تحت شعار «حبيب الصايغ.. أيقونة الثقافة والإبداع».
تضمنت المحاضرة محاور عدة، منها: مفاهيم عامة في أدب الرحلات، أميركا الجنوبية (مغامرات وثقافة ومجتمع وطبيعة)، إضافة إلى عرض (تمارين وتطبيقات كتابية حول أدب الرحلات)، واستعرض فيها الكاتب حمد الجابري تجربته في السفر، واكتشاف الأماكن البعيدة وجمال ملامحها وأحوال سكانها، مبدياً محبته لبلدان تلك القارة التي كتب عنها كتاباً، سيظهر في إصدار جديد في معرض أبوظبي الدولي للكتاب.
أحضر الكاتب، مجموعة من القبعات المكسيكية والغلايين وأدوات شرب المتة التي جلبها من تلك البلاد، كما استعرض على الشاشة صوراً ومشاهد من الطبيعة والاحتفالات الاجتماعية والرياضية، والمتاحف والشوارع والسيارات القديمة، كما تحدث عن أهمية أدب الرحلة في التراث. ومن الطرائف التي شاهدها وعرض صورها، موكب في احتفال موسيقي بهيج، جعله ينضم إليه ويشارك فيه، وانتهى الموكب بمفاجأة حيث اكتشف الكاتب الرحالة أنه موكب جنازة لأحد أعزائهم.

اقرأ أيضا