الاتحاد

الرياضي

الإصابات تضع مارادونا في ورطة قبل لقاء الأهلي

فهد مسعود (وسط) مرشح للمشاركة مع الوصل أمام الأهلي  (الاتحاد)

فهد مسعود (وسط) مرشح للمشاركة مع الوصل أمام الأهلي (الاتحاد)

(دبي) - أزمة جديدة تواجه الوصل قبل مباراته أمام الأهلي غداً في الجولة الحادية عشرة لدوري المحترفين لكرة القدم، حيث يهدد شبح الإصابات مشاركة أكثر من لاعب في اللقاء المهم، منهم سعود سعيد المدافع الأيسر لـ”الفهود” الذي يعاني من الإصابة بتمزق في العضلة الخلفية، وحرمه من الظهور في مباراة الوحدة الأخيرة بالكأس، كما انضم محمد جمال إلى قائمة اللاعبين المصابين في المباراة السابقة أيضاً، بسبب العضلة الضامة، وأصبحت فرصة مشاركته أمام الأهلي بعيدة نسبياً، كما يغيب كذلك طارق حسن المصاب في العضلة الخلفية، والطريف أن الثنائي جمال وطارق شاركا أمام “العنابي” في غير مركزيهما الأصليين نظراً للإيقافات التي عاني منها “الفهود” قبل مباراة الوحدة، حيث لعب محمد جمال في مركز المدافع الأيمن وطارق حسن في مركز المدافع الأيسر، ومع عودة الثنائي دوريش أحمد ووحيد إسماعيل من الإيقاف فإن غياب جمال وطارق ربما يكون اضطرارياً.
وأصبح مارادونا المدير الفني للوصل في حيرة من أمره، حيث لم يستقر على التشكيلة الدفاعية في الفترة الأخيرة، وهو ما أصاب الخط الخلفي بالهزة التي جعلت الأخطاء تتنوع وتتكرر، وبالتالي خسارة الفريق لعدد من المباريات المهمة، وليس أمام “الأسطورة” إلا اختيار العناصر التي تتلاءم مع الموقعة المهمة أمام “الفرسان”، حيث ينتظر أن يدفع مارادونا باللاعب مبارك حسن في الطرف الأيسر، مكان سعود سعيد، وطارق حسن وسبق لمبارك حسن أن أجاد في هذا المركز، ولعب في قلب الدفاع إلى جوار ياسر سالم في لقاء الوحدة، وهو المركز الذي يعود إليه وحيد إسماعيل بعد انتهاء الإيقاف.
كما يتوقع أن يلعب درويش أحمد العائد من الإيقاف في الطرف الأيمن لإصابة محمد جمال أو أنه يدفع بفهد مسعود، وإن كانت فرص درويش هي الأقوى، خاصة أن الوسط يضم الأرجنتيني الجديد مارسير إلى جانب دوندا وخليفة عبد الله وعيسى علي كابتن الوصل، والذي غاب عن المباراة الأخيرة في الكأس.
ويدرك مارادونا ولاعبو الوصل خطورة موقفهم قبل مواجهة الأهلي، حيث إن هناك حسابات خاصة لهذه المباراة، ويرغب المنافس بكل تأكيد في الانتقام من الهزيمة القاسية أمام “الفهود” برباعية في الكأس منذ فترة بسيطة، والتي جرت على ملعب النصر، وفي الوقت نفسه يريد الوصل في الخروج من “النفق المظلم”، نتيجة الخسائر المتتالية بدوري المحترفين، حتى بات موقف وترتيب الإمبراطور في جدول المسابقة، لا يليق به كفريق يقوده في أرض الملعب مدرب بحجم الأسطورة الأرجنتينية، ووجود قاعدة جماهيرية كبيرة لهذا الفريق على مستوى الدولة، كل هذه الحسابات سوف تكون عوامل ضغط على لاعبي الوصل قبل مباراة الغد، وهو ما يحاول مارادونا استغلاله بطريقة إيجابية في ضخ الحماس في نفوس اللاعبين.
وعاد الفريق للتدريبات القوية أمس لجميع اللاعبين، بعد أن أدى اللاعبون الذين لم يشاركوا في مواجهة الوحدة تدريبات لياقة قوية، على أمل أن يتم تجهيزهم بالشكل المناسب لمواجهة الغد، وهناك العديد من الأوراق المهمة مع مارادونا في المباراة، خاصة الثنائي الأجنبي الجديد مارسير الأرجنتيني، ومحمد رضا خلعتبري الإيراني، حيث ظهرا بشكل جيد في أول مشاركة رسمية لهما بعد الانتقالات الشتوية، كما يسعى مارادونا إلى ضخ دماء جديدة في “الفهود”، وتحديداً خليفة عبد الله ووجوه أخرى ربما تجد لها المكان المناسب في خطة المدير الفني في الفترات المقبلة.
وبحسب الاتفاق واللوائح، فإنه لن يكون هناك مانع في مشاركة لاعب الأهلي السابق حسن علي إبراهيم، والمنتقل لـ”الفهود” على سبيل الإعارة، ولكن يبقى رأي مارادونا في الدفع به من عدمه.
وكانت هناك علامات استفهام مختلفة حول عدم الدفع باللاعب في الفترات الماضية على الرغم من تأكيدات اللاعب نفسه بأنه جاهز للمشاركة، ولكن يبقى الأمر في النهاية مرهوناً برأي المدير الفني للفريق، وهو الموقف نفسه الذي يعيشه فهد مسعود حيث لم يحصل اللاعب على الفرصة المناسبة للمشاركة، حيث بدأ في مباراة منذ البداية، وفي التالية يجد نفسه خارج التشكيلة، وهي أمور فنية يسأل عنها الجهاز الفني بالطبع، والذي يرغب في أن يدفع بأفضل العناصر في المباريات، حتى يحقق الانتصار.
وعلى الرغم من الخسارة الأخيرة أمام الوحدة في الكأس، فقد طوى الجهاز واللاعبون هذه الصفحة بحثاً عن تحسين المستوى واستعادة الثقة من جديد من خلال دوري المحترفين.

اقرأ أيضا

"الفرسان".. إعادة المشهد!