الاتحاد

عربي ودولي

5 قتلى باشتباكات في عاصمة ساحل العاج

أفاد مراسل لرويترز أن 5 أشخاص على الأقل قتلوا في اشتباكات بين أنصار الحسن وتارا الرئيس العاجي المعترف به دولياً، والقوات الموالية للرئيس المنتهية ولايته لوارن جباجبو في أبيدجان أمس. وشاهد جثث اثنين من المحتجين و3 رجال الشرطة في الشوارع وكلها تحمل آثار أعيرة نارية بعد احتجاجات في منطقة ابوبو وهي ضاحية أغلبية سكانها من أنصار وتارا وتجوبها دوريات من مئات من رجال الشرطة تدعمهم مركبات مدرعة ومدافع آلية.
من جانبها، أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في جنيف أمس، أن حوالي 600 ألف لاجئ من سـاحل العاج يصلون يومياً إلى ليبـيريا بسبب الخوف من أعمال العنف مبينـة أن عـددهم منـذ انـدلاع الأزمـة السياسية الأخيرة، بلغ حوالي 25 ألف لاجئ.
وبعد الانتخابات الرئاسية التي تمت في 28 نوفمبر الماضي، اعترفت المجموعة الدولية بأكملها تقريباً بوتارا رئيساً شرعياً للدولة، في حين يرفض جباجبو التخلي عن السلطة، معتبراً نفسه الفائز الشرعي بالانتخابات.
من جهته، يتوجه وسيط الاتحاد الأفريقي للأزمة العاجية رئيس الوزراء الكيني رايلا اودينجا للمرة الثانية إلى أبيديجان “الخميس او الجمعة”، كما أعلن المتحدث باسمه دنيس أونيانجو أمس، مبيناً أنه سيلتقي في البداية رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي جان بينج في نيروبي ثم يتوجه إلى ساحل العاج” في إطار مسعى لإيجاد مخرج للأزمة. إلى ذلك، جدد مجلس الأمن الدولي الليلة قبل الماضية دعمه لوتارا وأشار إلى “رغبته القوية” في حل الأزمة السياسية “سلمياً”.
وجاء في بيان رئاسي أن “أعضاء مجلس الأمن يدينون الهجمات على قوات حفظ السلام وعلى المدنيين.. والذين يرتكبون جرائم ضد أطقم الأمم المتحدة والمدنيين سيتحملون مسؤولية أعمالهم”.

اقرأ أيضا

"الانتقالي السوداني" يدعو القوى السياسية إلى مواصلة الحوار