الاتحاد

عربي ودولي

الأسد وميتشل يبحثان العلاقات والسلام

بحث الرئيس السوري بشار الأسد أمس والمبعوث الأميركي لعملية السلام في الشرق الأوسط جورج ميتشل العلاقات الثنائية وآفاق السلام والأوضاع في المنطقة. وقال بيان رئاسي سوري إن الأسد اطلع من ميتشل على الجهود الأميركية لتحريك عملية السلام حيث أكد ميتشل سعى بلاده لتحريكها على المسارات كافة. وجدد الأسد التأكيد على موقف بلاده “المبدئي الداعي لتحقيق السلام العادل والشامل مشيراً إلى أن “الحكومة التي تعلن صراحة عدم رغبتها بالسلام لا يمكن اعتبارها شريكاً حقيقياً فيه”، في إشارة إلى مواقف الحكومة الإسرائيلية.
وأكد الأسد أن “إقامة السلام تتطلب إنهاء الاحتلال وإعادة الحقوق مؤكداً أهمية الدور التركي في عملية السلام”. ونقل البيان أنه “جرى التأكيد على أن السلام يسهم في حل الكثير من القضايا الشائكة في الشرق الأوسط وأن التأخر في حلها يزيد في تعقيدها”. وأكد ميتشل التزام الرئيس الأميركي باراك أوباما ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون بتحقيق السلام في الشرق الأوسط بما يتضمن المسار الفلسطيني والسوري واللبناني والتطبيع الكامل للعلاقات بين إسرائيل والدول العربية. وأكد ميتشل دور سوريا الهام في كل هذه الجهود التي ترعاها الولايات المتحدة والمجتمع الدولي مشيراً إلى أن هذا هو موضوع مباحثاته في دمشق والتي تطرقت إلى العلاقات بين دمشق وواشنطن.

اقرأ أيضا

تشيلي: لا ناجين من حادث الطائرة المنكوبة