الاتحاد

الرئيسية

إسرائيل لا تستبعد ضرب المواقع النووية الإيرانية


القدس المحتلة، لندن - وكالات الأنباء: أعلن كبير واضعي الخطط الاستراتيجية والأمنية بوزارة الدفاع الإسرائيلية الجنرال عاموس جلعاد أمس أن إسرائيل لا تستبعد عملا عسكريا لتدمير منشآت البرنامج النووي الإيراني ولكنها 'تفضل حاليا ترك الفرصة كاملة أمام الضغوط الدبلوماسية الغربية' على إيران·
جاء ذلك تعليقا على ما كشفته صحيفة 'صنداي تايمز' البريطانية أمس، نقلا عن مصادر عسكرية إسرائيلية، من أن رئيس الوزراء الإسرائيلي ارييل شارون أصدر أوامره إلى الجيش الإسرائيلي بالاستعداد لشن هجوم محتمل على المنشآت النووية الإيرانية في نهاية مارس المقبل، عقب تلقيه معلومات من جهاز الاستخبارات الإسرائيلي تفيد بقيام إيران بوضع مفاعلات لتخصيب اليورانيوم في مناطق مدنية· وأكدت الصحيفة في تقريرها أن الاستعدادات للهجوم دخلت مرحلة متقدمة في الأسبوع الماضي، وأنه إذا تمت المصادقة على الخطة فسوف تشارك قوات خاصة مع سلاح الجو في ضرب عدة مفاعلات في آن واحد بهدف عرقلة البرنامج النووي الإيراني لعدة سنوات· وأوضحت الصحيفة أن أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية شرعت في جمع معلومات مكثفة عن تلك المفاعلات منذ الإعلان عن أن إيران هي 'أهم هدف لإسرائيل هذا العام'· ونفى جلعاد وجود مثل هذه الخطة، وقال للإذاعة الإسرائيلية 'إن خطة محددة كالتي عرضت ببراعة في مقال الصحيفة يمكن أن أقول إنها غير صحيحة'، ولكنه أكد أن إسرائيل قد تفكر في نهاية الأمر في عمل عسكري ضد إيران مشابه لقصفها للمفاعل النووي العراقي عام ·1981 وأضاف 'من غير الصواب أن تنفي دولة تواجه مثل هذا التهديد أنها ستدرس بديلا آخر (غير الدبلوماسية)· لا يمكن الجزم مسبقا باستبعاد أي بديل في المستقبل'·

اقرأ أيضا