الاتحاد

الإمارات

انطلاق «أسبوع التنمية المهنية» في مدارس أبوظبي

النعيمي والظاهري يشهدان انطلاق أسبوع التنمية المهنية (من المصدر)

النعيمي والظاهري يشهدان انطلاق أسبوع التنمية المهنية (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

دعا معالي الدكتور علي راشد النعيمي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية، إلى بذل المزيد من الجهد للارتقاء بالمستوى العلمي لطلاب مدارس أبوظبي، ولتحقيق رؤية القيادة في خلق أجيال منتجة للمعرفة، مؤكداً حرص المجلس على تقديم أوجه الدعم كافة لتعزيز كفاءات العاملين في الميدان التربوي وصقل مهاراتهم، وذلك خلال انطلاق أسبوع التنمية المهنية الذي انطلقت فعاليته أمس في جميع مدارس أبوظبي.
وبلغ إجمالي المشاركين 15668 معلماً ومعلمة وإدارياً، في البرنامج التدريبي لأسبوع التنمية المهنية في مدارس مجلس أبوظبي للتعليم، في أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، بينهم 11 ألفاً و749 من المعلمين والمعلمات، بينما بلغ إجمالي المشاركين من الهيئات الإدارية والفنية وموظفي الدعم الإداري بالمدارس، 3 آلاف و919، ويستمر البرنامج حتى الخامس من شهر يناير الجاري، بهدف رفع الكفاءة المهنية والوصول إلى أفضل النتائج في العملية التعليمية والارتقاء بمستوى التعليم في الإمارة.
وقام معالي الدكتور علي راشد النعيمي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم ومحمد سالم الظاهري المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية بالمجلس بزيارة ورش العمل التدريبية لأسبوع التنمية المهنية في مدارس أبوظبي بحضور 324 من القيادات المدرسية.
ويشمل البرنامج التدريبي مديري المدارس ومساعديهم ومعلمي جميع المواد الدراسية، بالإضافة إلى السكرتارية والمساعدين الإداريين، ومساعدي الصف ومنسقي الأبنية وفنيي المختبرات والمكتبات والاختصاصيين النفسيين ومسجلي البيانات ومسؤولي الشؤون المالية، ومساعدي ذوي الاحتياجات الخاصة والاختصاصيين الاجتماعيين.
كما يتضمن البرنامج ورش عمل تعريفية بشأن متطلبات نظام ترخيص المعلمين الاتحادي ونظام تقييم وتطوير الأداء «أدائي» والتقييم والامتحانات ومتطلبات الفصل الدراسي الثاني وأحدث مستجدات المناهج الدراسية.
وأكد معالي الدكتور علي راشد النعيمي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم حرص المجلس على تقديم أوجه الدعم كافة لتعزيز كفاءات العاملين في الميدان التربوي وصقل مهاراتهم بما يتماشى مع الرؤى الطموحة لدولتنا والتوجه نحو مجتمع منتج للمعرفة، إذ يعمل المجلس من خلال برامج التطوير المهني لتحديث معارف الهيئتين الإدارية والتدريسية، وتزويدهم بأحدث أساليب التدريس والاستراتيجيات التعليمية بما يسهم في الارتقاء بمستوى الجودة التعليمية، ورفع مستوى أبنائنا الطلبة.
وخلال لقائه بالمعلمين في اليوم الأول من أسبوع التنمية المهنية، توجه معاليه بالشكر والتقدير إلى جميع العاملين في الميدان على جهودهم المستمرة وعملهم الدؤوب في إعداد طلبة يتمتعون بأعلى المهارات والمؤهلات العلمية، والمساهمة الفاعلة في دفع مسيرة التنمية. وأوضح محمد سالم الظاهري المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية أن برنامج التطوير المهني يساعد في اكتساب المعرفة والمهارات اللازمة التي تمكنهم من تطوير العملية التعليمية وتطبيق أفضل أساليب التعلم التي تحاكي مهارات القرن الحادي والعشرين، وقد عمل المجلس على إعداد خطة عمل متكاملة تقدم برنامجاً تدريبيياً يساهم في تعزيز الكفاءات التربوية لتحقيق المعايير المهنية وتوفير أفضل فرص وأساليب التعلم للطلبة.
وخلال أسبوع التنمية المهنية سيتلقى منسقو مادة اللغة الإنجليزية بمدارس الحلقة الثالثة برامج تدريبية عن كيفية استخدام مصادر كتاب ناشيونال جيوغرافيك المستخدمة حالياً في مدارس الحلقة الثالثة، كما سيتلقى معلمو ومعلمات تقنية المعلومات والتصميم والتكنولوجيا والابتكار في كل من أبوظبي والعين برنامجاً تدريبياً مدته يومان للحصول على شهادة معتمدة بالأمن المعلوماتي من الهيئة الوطنية للأمن الإلكتروني. كما ستحصل القيادات المدرسية وموظفو الدعم الإداري بالمدارس على برامج تدريبية وذلك في إطار دعم القيادات والإدارات المدرسية للقيام بواجباتهم على الوجه الأكمل.
وبالإضافة إلى برامج التطوير والتدريب المهني التي يتم تنظيمها بصورة مركزية، فسوف تقوم المدارس بتنظيم برامج خاصة بها لدعم مسيرة تطوير وتحسين المدارس وتلبية الاحتياجات الفردية للمدارس، كما سيقوم مسؤولو تطوير الجودة الأكاديمية بتنظيم برامج محلية خاصة بهم وذلك لتقديم الدعم اللازم إلى معلمي المواد الدراسية بمدارس الحلقتين الثانية والثالثة والمدارس الحكومية على مدار الفصل الدراسي القادم.

اقرأ أيضا