الاتحاد

الرئيسية

معهد مصدر يرفع رصيده من براءات الاختراع المسجلة والمقدمة

استطاع معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا الحصول على ثلاث براءات اختراع خلال الأعوام الخمسة على تأسيسه إلى جانب 39 طلبا مقدما وأكثر من 60 كشفا إبداعيا، فيما تمكن من نشر أكثر من 400 ورقة بحثية في مجلات علمية محكمة والمشاركة في 280 مؤتمرا، بالإضافة إلى نشر 19 فصلا في كتاب وكتابين كاملين.

وتضم قائمة إنجازات معهد مصدر البارزة أيضا تأسيس اثنين من طلبته شركتين رائدتين انطلاقا من الأفكار المبتكرة التي رشحت عن نشاطهما البحثي.

ويعود هذا النجاح إلى جهود المعهد الحثيثة الرامية إلى إنشاء منظومة متكاملة تهيئ الظروف والإمكانات اللازمة لدعم ريادة الأعمال في أبوظبي.

ويجري المعهد حاليا مفاوضات مع عدد من الشركات المحلية والعالمية لبحث فرص الاستفادة من التكنولوجيا المبتكرة التي توصل إليها باحثيه في المجال التجاري.

وتعكس هذه الإنجازات سعي معهد مصدر الدؤوب إلى الدفع نحو تأسيس مراكز للتكنولوجيا على غرار "وادي السيليكون" في أبوظبي، وذلك للمساهمة في تحقيق أهداف الإمارة في التحول إلى اقتصاد المعرفة.

وتمكن المعهد في إطار جهوده على الصعيدين العلمي والبحثي من تطوير قدرات بحثية كبيرة وبرامج أكاديمية متقدمة قادرة على تقديم الحلول المبتكرة اللازمة لتطوير صناعات قائمة على التكنولوجيا في ابوظبي.

ويضم المعهد خمسة مراكز أبحاث متخصصة إضافة إلى عدد من مراكز الأبحاث الممولة تتركز أنشطتها البحثية على المجالات التي تمثل أهمية حيوية لأبوظبي وصناعاتها.

وأعلن المعهد خلال القمة العالمية لطاقة المستقبل 2014 عن إطلاق مراكز الأبحاث الخمسة وهي مركز أبحاث الابتكار ومركز أبحاث الطاقة ومركز أبحاث المياه ومركز أبحاث النظم الدقيقة ومركز أبحاث النظم الذكية.

وتساهم هذه المراكز مجتمعة حاليا في دعم نمو المعهد وتطوره المستمر ليصبح من أبرز الجامعات الإقليمية التي تحظى بتقدير واعتراف عالميين كمؤسسة بحثية تنتج المعرفة والتقنيات المتعلقة بشتى أنواع الاستدامة.

كما تعكس المراكز البحثية الخمسة نتائج أكثر من 40 تعاونا بحثيا ناجحا بين معهد مصدر والعديد من الجهات الحكومية والخاصة على مدى السنوات القليلة الماضية.

وشهد مركز أبحاث النظم الدقيقة مؤخرا فعالية استضاف فيها نخبة من الخبراء وقادة القطاعات وقدم خلالها باحثو المركز عروضا توضيحية مفصلة حول الأنشطة البحثية المتقدمة في معهد مصدر كما سلطوا الضوء على الدور الكبير الذي يضطلع به المعهد في الأبحاث المتعلقة بصناعة أشباه الموصلات.

وتصادفت هذه الفعالية مع مرور عام على افتتاح مركز أبحاث "آتيك اس ار سي للتميز في الأنظمة الإلكترونية ذات الاستهلاك المنخفض للطاقة" أحد مراكز الأبحاث الممولة في المعهد والذي تم إنشاؤه من قبل شركة استثمار التكنولوجيا "أتيك" ومؤسسة أبحاث أشباه الموصلات "اس ار سي".

وكان معهد مصدر قد أعلن في وقت سابق من هذا العام عن إعادة تجميع شاملة لبرامجه الأكاديمية الثمانية ودمجها ضمن أربعة أقسام قسم الهندسة الكهربائية وعلوم الحوسبة وقسم إدارة وهندسة النظم وقسم الهندسة الميكانيكية وهندسة المواد وقسم الهندسة البيئية والكيميائية.

ومن شأن هذه الهيكلية الجديدة خلق أرضية قوية لمزيد من التعاون بين البرامج ويفتح المجال أمام فرص جديدة للبحث في مختلف التخصصات.

وبتركيزها على دعم الجهود البحثية في عدد من القطاعات الرئيسة تساهم هذه الأقسام في تلبية الاحتياجات المتزايدة لدولة الإمارات للتقدم على صعيد النشاط البحثي وتنمية رأس المال البشري المؤهل.

وفي الإطار نفسه جاء إطلاق برنامج ماجستير البنية التحتية الأساسية المستدامة تأكيدا لالتزام المعهد المتواصل بدعم الابتكار وبناء القدرات البشرية المتخصصة في مجالات الطاقة النظيفة والمتجددة.

ويبلغ إجمالي الطلبة المسجلين في برامج الماجستير الثمانية وبرنامج الدكتوراه في معهد مصدر 428 طالبا وطالبة وتشرف عليهم هيئة تدريسية تضم 81 عضوا من الأساتذة والباحثين المرموقين على مستوى العالم.

اقرأ أيضا

24 قتيلاً جراء حريق استديو للتصوير في اليابان