الاتحاد

عربي ودولي

مبارك: قضايا العالم العربي تحتاج الى تضافر قادة الفكر مع الحكومات لمعالجتها


القاهرة - 'الاتحاد'، وكالات الأنباء:
أوضح الرئيس المصري محمد حسني مبارك أن العالم العربي يشهد قضايا دولية عديدة تحتاج الى تضافر جهود رجال الاعلام والفكر والادب وقادة ورموز المجتمع المدنى بكافة مكوناته لتسير في خط مواز مع ما تبذله الدول والحكومات من جهود لمعالجتها، مشيرا الى أن قضايا التنمية الشاملة تأتي على رأس هذه القضايا· وقال الرئيس مبارك في كلمة له أمس في افتتاح 'ندوة عمان·· رؤية مستقبلية لدولة عصرية' التي القاها نيابة عنه أنس الفقي وزير الاعلام المصرى، ان المضي قدما في تحقيق التنمية في عالمنا العربي يتطلب استمرار الاهتمام بمختلف قضايانا وفي مقدمتها تحقيق الأمن والاستقرار ومواجهة التطرف والارهاب واخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل ومواصلة حوار الثقافات ونشر وتأكيد ثقافة التسامح وقبول الآخر بالاضافة الى دعم الحريات ونشر الديمقراطية ومواجهة مشكلات البطالة والامية وتطوير التعليم والصحة والحفاظ على البيئة'·
واستدعى مبارك في كلمته بكل التقدير والاعتزاز العلاقات الثنائية المصرية العمانية· وقال 'كان لمواقف السلطان قابوس المؤيدة لنهج الدبلوماسية المصرية في العديد من القضايا وفي مقدمتها قضية السلام في الشرق الأوسط اثر لا ينكر في اعادة توحيد الصف العربي'·
تجدر الاشارة الى ان الندوة تنظمها جمعية المراسلين الاجانب بالقاهرة ويحضرها وزير الاعلام المصري ونظيره العماني حمد بن محمد الراشدي ويشارك فيها عدد من الخبراء والمسؤولين العرب والاجانب·
من جانب آخر أكد المرشد العام لجماعة 'الاخوان المسلمين' في مصر محمد مهدي عاكف في تصريحات نشرت أمس أن الجماعة المحظورة رسميا مستعدة لخوض الانتخابات الرئاسة ولكن بشروط معينة· وقال عاكف في تصريحات لصحيفة 'المصري اليوم' المصرية المستقلة إن الجماعة لا تسعى للمنافسة على منصب رئيس الجمهورية بهدف حكم مصر موضحا أن 'هدف الاخوان المسلمين هو الاصلاح وتحقيق الصالح العام لكل المواطنين'· وأضاف 'واقعيا لا يوجد مانع من خوض الجماعة لانتخابات الرئاسة طالما أننا نسير ونعمل وفق الدستور والقانون والقواعد الديمقراطية التي ارتضتها كل القوى والتيارات السياسية في مصر'· وأكد عاكف 'نحن نؤمن بأن الشعب هو مصدر السلطات' مشيرا إلى أن 'مبدأ تداول السلطة' هو 'أفضل السبل لحكم الاوطان وليس الاستبداد'· وقال 'إن الجماعة لن تخوض انتخابات الرئاسة إلا بعد إلغاء كل القوانين المقيدة للحريات والمعوقة بالفعل للعمل السياسي وعلى رأسها قانون الطوارئ وعدم حرية إنشاء الاحزاب السياسية وإصدار الصحف وكل ما من شأنه تعويق الديمقراطية'·
من ناحية أخرى أكد عاكف استعداد 'الاخوان المسلمين' للدخول في حوار مع 'القوى السياسية في الداخل والخارج خاصة الدبلوماسيين والسفراء الاجانب وفق مبادئ وشروط جماعة الاخوان المسلمين' مضيفا: 'أهم شروطنا هو موافقة الحكومة المصرية وحضور ممثل من وزارة الخارجية لهذه الحوارات'· وقال عاكف في الحديث ان الاخوان لا يعترفون باسرائيل وسيحاربونها من خلال تنمية بلادهم· واضاف ان 'الاخوان لا يعترفون باسرائيل·· نحن سبعون مليونا في مصر والعرب 300 مليون نسمة والمسلمون كلهم 1500 مليون نسمة والجميع لا يعترف باسرائيل'·

اقرأ أيضا

الجزائريون يختارون الساكن الجديد للقصر الرئاسي اليوم