الاتحاد

واشوقاه للرحاب الطاهرة


ها هي الأيام تحث الخطى لتعجل بما تحمل لنا من أطهر وأقدس الأوقات واللحظات ألا وهي شعائر الحج، لذا فالحملات تتسابق وتتنافس لتوفير أسهل وأضمن السبل لحمل الحجاج لتلك البقاع، وقد أعلنت الهيئات هناك الطوارئ وأعدت المكان والتسهيلات لزوار بيت الله الحرام، فقلوب المسلمين تتطلع شوقاً وأنساً لمعانقة الأجواء الإيمانية وما أعجبها من أجواء·· والنفوس تهفو لذاك الطهر والنقاء من ذنوب العام·· والعيون تتمنى أن تكتحل برؤية الكعبة المشرفة·· واشوقاه لتلك الرحاب روحانيتها·· فأرواح المسلمين قد سبقتهم وهي ظمأى للأجواء الربانية وبأريج أزهارها وأشعة أنوارها وبياضها على الحاجين الطائفين بالبيت العتيق فتهتز النفوس لهذه المشاعر محلاة بالأذكار مباهية الملأ الكرام·
وفي حلل البياض لبستموها
شفا عيني من الدمع الهتون
ألامستم جناب الركن فيها
وكنتم منه في ركن ركين؟!
فمدوا لي بأيد لامسته
عسى تحظى بيمناكم يميني
وهل مست شفاهكم بحق
مكاناً مسه ثغر الأمين
أم العشاق موج إثر موج
فأومأتم الى الحجر المصون
أبيات للشاعر: غازي الجميل
أميرة البريك
جامعة أبوظبي

اقرأ أيضا