الاتحاد

عربي ودولي

آشتون في اسطنبول غداً للتحضير لمفاوضات طهران ومجموعة «5+1»

أعلنت وزارة الخارجية التركية امس أن مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون ستزور اسطنبول غدا الخميس للإعداد للاجتماع المقرر في 21 و22 يناير بين طهران ومجموعة “5+1” التي تضم الدول الكبرى وألمانيا بشأن البرنامج النووي الإيراني.
وأكدت وزارة الخارجية الايرانية امس أن جولة المفاوضات الثانية بين ايران و”5+1” ستجري في اسطنبول 21 و22 يناير، وقال المتحدث باسم الوزارة رامين مهمانبرست في لقائه الأسبوعي مع الصحفيين “إن المفاوضات ستتناول نقاطا مشتركة وافق عليها الجانبان للتعاون”، لكن بدون أن يضيف أي تفاصيل.
وقلل مهمانبرست من رفض الاتحاد الأوروبي عرض بلاده زيارة مواقع نووية ايرانية منتصف يناير. ورأى من جهة ثانية أن وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون لن تتمكن من حشد تأييد دول الخليج لتشديد العقوبات الاقتصادية على ايران.
من جهته، قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف أن بلاده تدرس دعوة إيران زيارة المنشات النووية، ولكن لديها تساؤلات بشأن هذا العرض قبل إعلان موقفها نهائيا. وأوضح في حديث للصحفيين “تلقينا هذه المبادرة باهتمام ونعتقد أن الجانب الإيراني أبدى استعدادا للدخول في حوار محدد بشأن قضايا مهمة لكن لدينا تساؤلات ورغبات خاصة بنا في هذا الشأن، وهذه التساؤلات تجرى مناقشتها بمن في ذلك مع شركائنا الإيرانيين”.
وأشار إلى أن روسيا لن توافق على هذه الجولة في المنشآت إلا في حالة التوصل إلى اتفاقات تضمن تبديد المخاوف الدولية حيال برنامجها النووي.
وقال دبلوماسي غربي بارز في طهران “ترحب إيران بالمحادثات ولكنها ترفض تعليق التخصيب، ثم تنظم زيارة لعدد محدد من سفراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية معتقدة أن بوسعها من خلال ذلك إقناع العالم بقبول أنشطة التخصيب..من الواضح أن ايران تحاول كسب وقت، والزيارة حجة لإطالة أمد المحادثات”.
وقال المحلل الإيراني حشمت الله صادقي “عرض الزيارة مأزق للقوى الكبرى..يمكن ان تستغل إيران الزيارة لإثبات شفافية برنامجها النووي او لإنهاء المحادثات وتعزو ذلك لعدم مرونتهم (الغرب)”.
وقال دبلوماسيون ومحللون يتابعون القضية عن كثب في طهران طالبين عدم نشر اسمائهم “إن الوقت ينفد امام واشنطن وحلفائها مع تنامي كمية اليوارنيوم المخصب التي تخزنها ايران كل يوم”. ووصف دبلوماسي اسيوي بارز توجه ايران الدبلوماسي بـ”التكتيكات المتعرجة”، وقال “الوقت لصالح طهران..بينما يجرون محادثات مع القوى الكبرى يخصبون اليورانيوم ويطورون الأنشطة النووية..يستغلون الزيارة على أمل بث الفرقة بين مجموعة 5+1 وتأجيل التوصل إلى نتيجة ملموسة من خلال المحادثات”.
ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن عضو البرلمان علاء الدين بروجردي قوله “إن الزيارة تعبير عن حسن النوايا من جانب إيران..حان الوقت ليرفع الغرب العقوبات القاسية..يمكن أن تكون محادثات اسطنبول فرصة ذهبية لمجموعة 5+1”.

اقرأ أيضا

البيت الأبيض: إقرار مواد العزل بحق ترامب "مهزلة بائسة"