الاتحاد

الاقتصادي

تراجع جماعي للأسهم المصرية

التراجع عم البورصة المصرية في الأسبوع المنصرم

التراجع عم البورصة المصرية في الأسبوع المنصرم

فقدت البورصة المصرية قوة انطلاقها في الأسبوع المنصرم وأصيب المؤشر العام للسوق بضربة موجعة وفشلت أنباء إيجابية تخص شركات محلية عديدة في مقدمتها مجموعة ''اوراسكوم'' و''البنك التجاري الدولي'' و''آسيك للتعدين'' و''العربية لحليج الأقطان'' في إنقاذ السوق التي دفعت فاتورة الذعر الذي ساد اسواق المنطقة الاسبوع الأخير، خاصة أسواق دول الخليج العربي التي تراجعت جميعها بمعدل يــــتراوح بين 6 و 10 بالمئة·
وأسفرت المحصلة الاجمالية لتعاملات الأسبوع الماضي عن خسائر كبيرة للمؤشر العام الذي تراجع بمقدار 244,9 نقطة بمعدل 8 بالمئة ليبلغ يوم الخميس الماضي 3274,6 نقطة مقابل 3519,5 نقطة في بداية الأسبوع·
وانعكس هذا التراجع على مؤشري السوق الرئيسيين وهما مؤشر شركات الاكتتاب العام - الاكثر تعبيرا عن حالة السوق - الذي انخفض بمقدار 350,8 نقطة ومؤشر شركات الاكتتاب المغلق الذي فقد 178,3 نقطة ليغلق عند 2671,2 نقطة مقابل 2492,8 عند بدء التعاملات مطلع الأسبوع الأخير·
وأدى تراجع البورصات العالمية بفعل مخاوف من انكماش وتباطؤ الاقتصاد الاميركي بعد اعلان خطة بوش الاقتصادية قبل أيام قليلة وتراجع البورصات الخليجية واندفاع كبار المستثمرين العرب وكذلك صناديق الاستثمار الإقليمية إلى عمليات بيع واسعة في البورصة المصرية بهدف تغطية خسائر جسيمة في البورصات الأخرى أو لتجنب مزيد من الخسائر بعدما بدا أن مؤشر سوق المال المصرية يتراجع منذ لحظة بدء التداول الأول يوم ''الاحد'' الماضين حيث فقد المؤشر 5 بالمئة من قيمته خلال نصف ساعة تداول في ذلك اليوم، وبلغ التراجع ذروته منتصف ''الثلاثاء'' الماضي الأمر الذي دفع إدارة البورصة لوقف التداول لنحو ساعة كاملة حتى تستعيد السوق توازنها ولكي لا يحدث انهيار شامل بعدما تكبدت بعض الاسهم القائدة خسائر تفوق 20 بالمئة من قيمتها وبدأت موجة بيع أخرى من جانب المستثمرين العرب، الا ان دخول المستثمرين المحليين وبعض الصناديق التابعة للبنوك المصرية كمستثمرين بكثافة ساهم في تجنب انهيار مؤكد ليأتي يوما الاربعاء والخميس الاخيرين بتداول حذر حافظ نسبيا على توازن السوق·
وبلغ عدد الاسهم التي ارتفت أسعار اقفالها 30 شركة مقابل 148 شركة متنوعة النشاط انخفضت اسعار اقفال اسهمها، بينما احتفظت 6 شركات بثبات اسعار اسهمها·
ورغم هذه الخسائر الفادحة لعب تنفيذ صفقة بيع حصة مؤثرة من اسهم ''أوراسكوم للانشاء والصناعة'' لصالح مجموعة ''لافارج'' الفرنسية دورا كبيرا في تعظيم قيمة اجمالي التداول الذي بلغ الاسبوع المنصرم نحو 79 مليارا و314 مليونا و481 ألفا و141 جنيها استحوذت منها ''اوراسكوم'' بمفردها على 71 مليارا و22 مليونا و870 ألف جنيه بنسبة 89,5 بالمئة من اجمالي التداول·
وحققت اسهم مجموعة طلعت مصطفى القابضة أعلى كمية تداول، حيث استحوذت على 9,8 بالمئة من الكمية المتداولة وحقق سهم ''اوراسكوم'' اعلى ارتفاع من حيث السعر وارتفع من 100 جنيه إلى 55530 جنيهاً، وحقق سهم شركة مدنية نصر للاسكان والتعمير أكبر انخفاض، حيث فقد 24,8 بالمئة من قيمته ليتراجع من 69,5 إلى 52,2 جنيه·
وألحق هذا التداول المتراجع للسوق خسائر بمعظم القطاعات النوعية، حيث شمل الانخفاض قطاع الصناعات التحويلية الذي فقد مؤشره 140 نقطة وقطاع النقل والاتصالات الذي فقد 415 نقطة وقطاع التمويل والتأمين والعقارات 330 نقطة وقطاع الخدمات الذي تراجع بمقدار 132 نقطة وقطاع التشييد الذي فقد 15,6 نقطة وتصدرت اسهم زهراء المعادي للاستثمار ودلتا للإنشاء والمقاولات المصرية والجيزة العامة للمقاولات وشركة النصر للأعمال المدنية قائمة الشركات الخاسرة في قطاع التشييد·
وفي قطاع الصناعات التحويلية، جاءت اسهم البويات والصناعات الكيماوية ''باكين'' وامون للأدوية ومطاحن غرب الدلتا والاسكندرية للأدوية والحديد والصلب المصرية واسمنت حلوان والسويس للأسمنت والنساجون الشرقيون والمصرية لصناعة النشا والعز الدخيلة للصلب والعربية لحليج الاقطان ومصر للألومنيوم في مقدمة الشركات الخاسرة· بينما جاءت قائمة الشركات الرابحة في هذا القطاع مختصرة جدا ليتصدرها اسهم العبور للصناعات المعدنية وجنوب الوادي للأسمنت واسمنت طرة والنيل لحليج الاقطان والسويس للأكياس والقاهرة للأدوية·



وفي قطاع النقل والاتصالات حققت معظم الاسهم المسجلة خسائر كان في مقدمتها سهم الاسكندرية لتداول الحاويات الذي تراجع بمقدار 12,7 بالمئة يليه سهم المصرية للاتصالات بمقدار 9 بالمئة ثم المصرية لخدمات النقل 9 بالمئة والمصرية لخدمات التليفون المحمول ''موبينيل'' 9,4 بالمئة والعربية للشحن والقناة للتوكيلات الملاحية، بينما افلت سهم ''بي إم سي'' للاستثمارات الصناعية من مصيدة الخسائر·
وفي قطاع التمويل والتأمين والعقارات جاء الاداء متفاوتا وإن كان يميل للتراجع، حيث فاق عدد الشركات الخاسرة عدد الشركات الرابحة· وفي مقدمة الشركات التي حققت مكاسب سهم اوراسكوم للانشاء يليه سهم السعودية المصرية للاستثمار والتمويل ثم العقارية للبنوك الوطنية والمصريين في الخارج للاستثمار والتنمية·
اما قائمة الاسهم الخاسرة في هذا القطاع، فقد شملت شركات الدلتا للتأمين وبنك بلوم مصر وبنوك بيريوس وفيصل الاسلامي والتعمير والاسكان ومجموعة طلعت مصطفى القابضة والبنك التجاري الدولي وراية القابضة والمصريين للاسكان والتعمير والبنك الاهلي المتحد وبنك المؤسسة العربية المصرفية والبنك الأهلي سوسيتيه جنرال والأهلي للتنمية والاستثمار والمجموعة المالية هيرمس القابضة وبنك التمويل المصري السعودي والبنك الوطني للتنمية ومصر الجديدة للاسكان والتعمير وبنك الاتحاد الوطني-مصر·
ورغم هذه الخسائر أعرب بعض المحللين عن توقعات متفائلة للسوق على المدى المتوسط استنادا للأخبار الايجابية التي تعلنها الشركات المتدولة، حيث اعلنت الشركة العربية لحليج الأقطان المالكة لشركة اموال العربية للاقطان ان شركة اموال بصدد توقيع مذكرة تفاهم للاستحواذ على بعض الشركات واعلن البنك التجاري الدولي بيع حصته في شركة ''كونتكت'' لتجارة السيارات والبالغة 38,3 بالمئة من اسهم الشركة لمساهمين جدد، وأعلنت شركة ''اسيك للتعدين'' انها وقعت عقدا لدراسة المشاركة في انشاء شركة جزائرية بتكلفة 5,7 مليون يورو وتبلغ حصة ''اسيك'' في الشركة الجديدة 70 بالمئة كما اعلنت شركة ''اوراسكوم'' للانشاء والصناعة توقيع عقد للاعمال المدنية بقيمة 560 مليون جنيه مع شركة غرب الدلتا لانتاج الكهرباء واعلنت الشركة القابضة المصرية الكويتية انها تقدمت بطلب للهئية المصرية للرقابة على التأمين للحصول على موافقة على تأسيس شركتين للتأمين التكافلي بالاشتراك مع شركة ''طوكيو مارين'' اليابانية واعلنت شركة ''النيل لحليج الاقطان'' تسوية 200 مليون جنيه من ديون الشركة فيما قررت لجنة قيد الاوراق المالية تعديل اسم ''بنك الاسكندرية التجاري والبحري'' إلى ''بنك الاتحاد الوطني - مصر'' بعد إتمام استحواذ بنك الاتحاد الوطني الاماراتي عليه على أن يدرج البنك بعد تعديل الاسم على قاعدة بيانات البورصة·

اقرأ أيضا

«أسهم أرامكو» تقفز %10 في أول أيام تداولها