الاتحاد

الرياضي

مظاهر الفرح تحول سماء بغداد إلى شعلة متوهجة

عمت مظاهر الفرح مناطق العراق خصوصا العاصمة بغداد بعد فوز منتخب كرة القدم بذهبية المسابقة على حساب نظيره السوري بركلات الترجيح 4-3 في الوقتين الاصلي والاضافي 2-2) ضمن دورة العاب غرب آسيا الثالثة التي اختتمت أمس الأول في الدوحة·وتحولت سماء العاصمة بعد انتهاء المباراة الى شعلة مضيئة متوهجة من جراء اطلاق الألعاب النارية وعيارات من الاسلحة الخفيفة المتنوعة ابتهاجا بالفوز وتعبيرا عن مشاعر الفرح التي افتقدها العراقيون خلال العامين الماضيين·وتحولت شوارع بغداد بعد صافرة نهاية المباراة الى تجمعات من انصار المنتخب مبتهجين بالفوز ووجد البعض الذي يتعذر عليهم الخروج في مثل هذه الاوقات، في اطلاق العيارات النارية في الهواء فرصة للتعبير عن مشاعر الفرح المكبوت·واعتبر رئيس الاتحاد حسين سعيد الفوز 'ترجمة لقدرتنا على اخراج كرة القدم العراقية من بين ركام الحرب وظروف الدمار التي حلت بالبلاد خلال الفترة الماضية'·وقال 'نحن الآن على اعتاب مرحلة آسيوية ومساحة تنافسة قارية جديدة سيظهر عبرها منتخبنا على سطح القارة مرة ثانية'·
وقاد الحارس نور صبري منتخب العراق الى احراز الميدالية الذهبية بفوزه على نظيره السوري 4-3 بركلات الترجيح بعد تعادلهما في الوقتين الاصلي والاضافي 2-2 اليوم ·وسجل رزاق فرحان (45) ويونس محمود (78) هدفي العراق، ومحمود آمنة (20) وجهاد الحسين (90) هدفي سوريا·وتصدى صبري ببراعة للركلة الاولى من فهد عودة، ثم انبرى بنفسه لتنفيذ الركلة الخامسة ووضع الكرة باتقان في الزاوية اليمنى لنظيره رضوان الازهر·وكانت ايران قد نالت الميدالية البرونزية بفوزها على السعودية 2-1 ·
شكلت المباراة بحق قمة فنية وحماسية منذ الدقيقة الاولى وحتى نهاية الوقت الاضافي قدم فيها اللاعبون افضل ما لديهم، وتميزوا بارتفاع معدل لياقتهم البدنية لأن وتيرة الاداء بقيت ذاتها في الدقائق الأخيرة من الوقت الاضافي الثاني كما كانت في بداية المباراة·وبعد عشرات من الفرص الضائعة من الطرفين، كان الحسم عبر ركلات الترجيح التي ابتسمت للعراقيين حيث سجل عماد محمد ووحيد عبد الرزاق ويونس محمود والحارس نور صبري واهدر قصي منير، فيما سجل لسوريا عبد القادر دكا ومحمد علايا وزياد شعبو واهدر فهد عودة ومحمد اسطنبولي·قدم المنتخبان عرضا قويا في الشوط الاول تميز بالتنظيم وحسن الانتشار والجمل التكتيكية الفنية من العراقيين، وبالهجمات المرتدة والحماس من السوريين، فعمرت المنافسة بالعديد من الفرص الضائعة من الطرفين وخصوصا من المنتخب العراقي·
كانت البداية قوية من العراق الذي تألق في صفوفه نشأت اكرم بشكل لافت فكان الدينامو المحرك لاكثر الهجمات، وبدأ بنفسه مسلسل الفرص في الدقيقة السابعة عندما انبرى لتنفيذ ركلة حرة لكن كرته علت العارضة بقليل·المحاولة السورية الاولى كانت أثر كرة من الجهة اليمنى ارتقى لها ماجد الحاج واكملها برأسه فوق المرمى (11)، لكن نشأت اكرم رد بعد دقيقة من ركلة حرة ايضا من نحو ثلاثين مترا فسددها قوية لكن الحارس السوري رضوان الازهر نجح في السيطرة عليها·وتابع اكرم هوايته بالتسديد عندما تلقى كرة على مشارف المنطقة فسددها بيسراه من بين ثلاثة مدافعين ارتطمت بالقائم الأيمن وتابعت طريقها الى خارج الملعب (14)، ثم ارسل هيثم كاظم كرة من ركلة حرة علت المرمى السوري (18)·
وخلافا للمجريات، انطلق السوريون بهجمة سريعة تلقى على أثرها محمود آمنة الكرة فاخترق الدفاع مستفيدا من سوء التغطية وسدد الكرة في الزاوية اليمنى لمرمى الحارس نور صبري (20)·وسنحت لسوريا فرصة ذهبية لتسجيل هدف ثان بعد سبع دقائق وقطع اكثر من نصف الطريق الى احراز الميدالية الذهبية حين سدد زياد شعبو كرة قوية ارتطمت بالعارضة·
وجاء الرد سريعا من عماد محمد بكرة من داخل المنطقة أبعدها الحارس (28)، ثم كانت كرة مباغتة لزياد شعبو تصدى لها نور صبري (34)·وواصل العراقيون اهدار الفرص، فبعد خطأ دفاعي سوري سدد عماد محمد كرة وهو في مواجهة المرمى لكنه علت العارضة (37)، ثم اطلق هيثم كاظم كرة قوية على يسار المرمى السوري (41)·
وخطف رزاق فرحان هدف التعادل في الدقيقة الأخيرة أثر دربكة داخل المنطقة السورية حيث سدد نشأت اكرم المتألق كرة ضعيفة فشل الدفاع في ابعادها فتهيأت امام فرحان الذي 'نكزها' وهو في وضعية غير مريحة فتابعت طريقها بسهولة تامة استقرت في الزاوية اليمنى·
فرص ضائعة بالجملة كان الاداء جيدا من الطرفين في الشوط الثاني ايضا رغم هبوط المستوى مقارنة بالاول، فتحكم المنتخب السوري بالنصف الاول منه قبل ان تتكافأ الكفة في النصف الثاني بمحاولات متبادلة لخطف هدف الفوز·الفرص السورية كانت الاخطر بدأها محمود آمنة الذي ارتقى لكرة من ركلة ركنية من الجهة اليسرى وكانت كرته في طريقها الى المرمى لكن حيدر عبد الرزاق كان في المكان المناسب لانقاذ مرمى منتخب بلاده من هدف محقق (56)·وقام ماجد الحاج بفاصل فني عندما تلقى كرة واستداربها على نفسه متخطيا المدافعين قبل ان يسدد كرة بيسراه لامست القائم الأيسر (58)·
وسدد يحيى راشد كرة قريبة من القائم الأيسر لمرمى العراق (72)، ثم اتجه الخطر الى الجهة المقابلة عبر نشأت اكرم الذي ارسل كرة من ركلة حرة أبعدها الحارس السوري لكنها تهيأت مجددا امام عماد محمد الذي سددها قوية كان لها الحارس مرة جديدة بالمرصاد (75)·
وشهدت الدقيقة( 78 )هدفا رائعا للعراق عندما انطلق بهجمة سريعة مرر منها رزاق فرحان كرة امامية الى يونس محمود الذي تابعها 'على الطاير' صاروخية بيسراه من بين المدافعين في الزاوية اليمنى للمرمى·وضغطت سوريا في الدقائق الأخيرة وسنحت لها محاولات عدة اثمرت هدف التعادل في الدقيقة الأخيرة عندما وصلت كرة عالية الى داخل المنطقة العراقية فشل المدافعون في تشتيتها فخطفها جهاد الحسين ووضعها في المرمى قبل ان يصل اليها الحارس·
سنحت للمنتخبين فرص عدة للتسجيل في الوقت الاضافي لكن التعادل بقي سيد الموقف ليتحم الاحتكام الى ركلات الترحيح للمرة الثانية في هذه الدورة·وكانت سوريا فازت على ايران في نصف النهائي بركلات الترجيح·قاد المباراة الحكم العماني مسعود الهلالي وعاونه مواطنه خلفان العموري والقطري علي حسن البوعينين·
مثل العراق: نور صبري- سامال مجبل وياسر محمد وحيدر عبد الرزاق ونشأت اكرم وعلي رحمة ووسام عبدالله (يونس محمود) وهيثم كاظم (احمد علوان) وقصي عبودي وعماد محمد ورزاق فرحان (حيدر الأمير)·
مثل سوريا: رضوان الازهر- علي دياب ومحمد اسطنبولي واناس الخوجة وخضر دكا وفراس اسماعيل وجهاد الحسين (بشار القدور) ومحمود آمنة (فهد عودة) ويحيى راشد (محمد علايا) وماجد الحاج وزياد شعبو·

اقرأ أيضا

غوارديولا المدرب المفضل لروبن المعتزل