الاتحاد

الاقتصادي

فتح المظاريف في مناقصة شراء تلسيم التركية غداً


حسن القمحاوي:
تدخل صفقة شراء الحصة المطروحة للبيع من شركة الاتصالات التركية (تلسيم) مرحلة حاسمة بعد غد الثلاثاء الموعد المحدد لفتح المظاريف المقدمة من الشركات المتنافسة وفي مقدمتها مؤسسة الإمارات للاتصالات 'اتصالات' وإعمار العقارية من الإمارات تمهيدا لإجراء المزايدة النهائية وتوقيع الاتفاق النهائي بعد عدة أيام·
وقال سعادة محمد حسن عمران رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للاتصالات 'اتصالات' في تصريحات للاتحاد قبيل سفره إلى تركيا أمس: إن سبع شركات عالمية قدمت عروضا مالية وفنية لشراء الشركة التركية من بين 13 شركة سبق أن تأهلت للشراء وتقديم العروض في المرحلة الأولى خلال الشهور الماضية، مشيرا إلى أن قائمة الشركات التي تأهلت للشراء تشمل شركة إعمار العقارية الإماراتية بالتعاون مع إحدى الشركات المتخصصة في الاتصالات، وشركة الاتصالات المتنقلة (إم· تي· سي)، والوطنية للاتصالات المتنقلة الكويتيتين، ومجموعة فودافون البريطانية العملاقة، و'أوراسكوم' المصرية، و'سيستيما' الروسية، و'فرانس تليكوم' الفرنسية وشركتي 'كوك' و'دوجان' التركيتين·
وتوقع عمران ارتفاع حدة المنافسة بين المتقدمين للشراء لما تمثله الشركة المطروحة للبيع من فرصة جيدة للاستثمار في قطاع الاتصالات المتنقلة حيث يبلغ عدد المشتركين بها 9 ملايين مشترك من بين 40 مليون مشترك في الهواتف المحمولة في تركيا· ورحب بدخول شركة إعمار العقارية حلبة المنافسة في الاتصالات مشيرا إلى أن سعي الشركة لاستثمار الفوائض لديها في الاتصالات يعد أمرا طيبا إلا أن المعلومات تؤكد عدم توفر الخبرة لديهم في هذا المجال لذا سعت الشركة للدخول في تحالف مع شركات عالمية متخصصة للمنافسة على شراء الشركة التركية·
ورفض عمران الإفصاح عن طبيعة أو قيمة العرض المقدم من 'اتصالات' لشراء الشركة التركية في الوقت الذي تشير فيه المعلومات إلى أن القيمة المطلوبة للشراء لن تقل عن 2,8 مليار دولار·
وأضاف أن شركة 'اتصالات' ستقدم عرضها المالي والفني في نهاية يناير المقبل لشراء حصة من شركة الاتصالات التونسية بعد أن تأهلت مع شركات عالمية أخرى للدخول في مناقصات الشراء· يأتي هذا في الوقت الذي توقع فيه عدد من المحللين أن تؤدي شدة المنافسة والأطراف المشاركة فيها إلى رفع قيمة الشركة وجر السعر إلى أعلى بشكل غير معقول، بينما تحتاج الشركة التركية إلى استثمارات ضخمة لتطوير وضعها التنافسي في السوق التركي خاصة وأن الشركة تحتل المرتبة الثانية بعد شركة 'ترك تليكوم' التي اشترت 55% منها شركة 'أوجيه' السعودية·
كانت تركيا قد عرضت بيع شركة 'تلسيم' بعدما استحوذت الدولة على أصولها من عائلة 'أوزان' عقب انهيار بنك ايمار المملوك للأسرة في عام 2003 مما ترك الحكومة مدينة بنحو 5,6 مليار دولار، إلا أن البيع تعطل بسبب منازعات قانونية على 4,3 مليار دولار من ديون الشركة لموردي المعدات موتورولا ونوكيا، وحددت الحكومة التركية حدا أدنى لسعر 'تلسيم' عند 8,2 مليار دولار، وكان آخر موعد للتقدم بالعروض 5 ديسمبر على أن تفتح العروض يوم 13 منه·

اقرأ أيضا

«أسهم أرامكو» تقفز %10 في أول أيام تداولها