الاتحاد

الاقتصادي

السفيرة الأميركية تشيد بانتخابات غرفة أبوظبي


أمل المهيري:
أشادت سعادة ميشيل سسين السفيرة الأميركية لدى الدولة بانتخابات أعضاء مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي ، التي جرت الأسبوع الماضي، مشيرة إلى أن العملية الانتخابية اتسمت بدقة في التنظيم وشفافية عالية ومشاركة كبيرة وفعالة من قبل رجال الأعمال والتجار وممثلي الشركات في إمارة أبوظبي ، كما أشادت بهذه التجربة المتميزة التي وفرت الفرصة لرجال الأعمال المواطنين والأجانب للمشاركة في الترشيح والتصويت في الانتخابات· وهنأت السفيرة الأميركية غرفة تجارة وصناعة أبوظبي واللجنة المنظمة المشرفة على الانتخابات على هذا الانجاز والتنظيم المتميز والتسهيلات الكبيرة التي وفرتها للمرشحين والناخبين ، وكذلك آلية الانتخاب التي كانت متميزة بشهادة الجميع واعتبرت ذلك دليلاً واضحاً على الدور القيادي الذي تلعبه الغرفة · وأعربت عن خالص شكرها وتقديرها للقيادة الحكيمة لدولة الإمارات التي وفرت هذه الفرصة الذهبية للناخبين· وقالت سعادة ميشيل سسين في كلمة ألقتها في بداية مؤتمر شركاء في تطوير قوى عاملة مواطنة قادرة على المنافسة عالمياً الذي تنظمه غرفة تجارة وصناعة أبوظبي من خلال معهد الغرفة للتدريب بالتعاون مع أميدي إيست: ان انتخابات الغرفة كانت من أهم الأحداث التي جرت الأسبوع الماضي إضافة إلى حدث هام آخر وهو الملتقى السنوي لمجالس رجال الأعمال الذي شارك فيه حوالي 21 مجلساً من مجالس الأعمال في إمارة أبوظبي ، واليوم يسرني أن أشارك في هذا المؤتمر وفي توقيع الاتفاقية بين معهد الغرفة للتدريب وأميدي إيست ، هذا الحدث الذي يعتبر في منتهى الأهمية بالنسبة لغرفة تجارة وصناعة أبوظبي ولمكتب اميدي ايست·
وقالت من خلال مشاركتي في الملتقى السنوي لمجالس رجال الأعمال سمعت عرضاً عن الخطط الصناعية الطموحة لإمارة أبوظبي التي ستسهم في تطوير القطاع الصناعي بإمارة أبوظبي من خلال المناطق الصناعية الجديدة ·
مشيرة إلى أن الشراكة بين غرفة تجارة وصناعة أبوظبي واميدي اسيت ترمز إلى الالتزام بتطوير العلاقات القوية القائمة بين البلدين الصديقين · وذكرت أن العولمة التي نعيشها اليوم ساهمت بفتح آفاق جديدة سمحت بتبادل الآراء والأفكار ، ولعل الأهم من ذلك هو الجزء المتعلق بالتدريب وأهميته في تطوير المهارات التي تؤهل للمنافسة على الصعيد العالمي ، فمن خلال الخدمات التدريبية والتعليمية التي يقدمها مركز اميدي ايست يمكن للمتدربين أن يصلوا للمستوى الذي يؤهلهم للمنافسة عالمياً ، كما أن المركز يفتح آفاقاً أمام الطلاب للتخصص في المجالات التجارية والمهنية المتعددة · وأكدت السفيرة الأميركية لدى الدولة أن مثل هذه البرامج التدريبية تؤثر تأثيراً كبيراً في تطوير الأفراد ، الأمر الذي ينعكس إيجاباً على كافة فئات المجتمع ، وقالت ان السفارة الأميركية في الدولة قامت برعاية العديد من الأحداث وبعضها يتعلق بمنطقة الشرق الأوسط، ويأتي التوقيع على هذه الشراكة مع معهد الغرفة للتدريب كأحد هذه النشاطات والمبادرات الهامة· إن مبادرة الشراكة مع الشرق الأوسط تعمل مع مواطني منطقة الشرق الأوسط على تشجيع الإصلاح وتمكين المرأة ، وتشجيع القطاع الخاص وتوفير فرص العمل · وذكرت أن السفارة الأميركية بالتعاون مع مكتب أميدي ايست اختارا اثنين من مواطني دولة الإمارات لحضور برنامج تدريب رجال الأعمال الشباب من الشرق الأوسط الذي استمر لمدة 3 أسابيع وعقد في مدينة ساندياجو بولاية كاليفورنيا ، إضافة إلى ذلك شاركت إحدى السيدات من مواطنات الإمارات في برنامج تدريبي حول إدارة الأعمال للسيدات العرب الشابات، كما قمنا بمنح إحدى مواطنات الدولة برنامجاً تدريبياً لمدة 3 أشهر وهو مصمم خصيصاً للمواطنات اللواتي يبحثن عن عمل ، مشيرة إلى أن مثل هذه المبادرات والبرامج تساعد على تطوير التفاهم وتعزيز التواصل بين البلدين ·
وأوضحت أنه من خلال هذه الشراكة بين الغرفة وأميدي ايست سيتم توفير العديد من الفرص لتطوير مهارات العاملين في الشركات والمؤسسات والمساهمة في نجاحهم ونجاح أعمالهم · كما تحدث في المؤتمر سعادة السفير تيودور قطوف رئيس مؤسسة أميدي إيست الذي هنأ الغرفة بالتوقيع على هذه الاتفاقية مع معهد الغرفة للتدريب ، كما هنأ الغرفة على نجاح الانتخابات التي جرت الأسبوع الماضي معتبراً الانتخابات وما حققته إنجازاً كبيراً · وقال إن توقيع الاتفاقية مع معهد الغرفة للتدريب يعتبر مناسبة في غاية الأهمية حيث تتيح هذه الاتفاقية الاستفادة من خبرات اميدي ايست في مجال التعليم والثقافة والتدريب والذي تتجاوز الخمسين عاماً ، ومن خلال هذه الاتفاقية سنتمكن نحن ومعهد الغرفة للتدريب من مساعدة مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال توفير مستوى عال من التدريب والتطوير بأفضل المعايير الدولية · وأكد السفير قطوف رئيس مؤسسة اميدي ايست على أن الاتفاقية مع معهد الغرفة للتدريب سوف تساعد المهنيين والعاملين وأصحاب الأعمال في الحصول على المؤهلات التدريبية والمهنية العالية وتساهم في نجاح أعمالهم · من جانبه قال سعادة محمد عمر عبدالله مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي ان توقيع الاتفاقية بين معهد الغرفة للتدريب واميدي ايست سوف يساهم في تعزيز روابط الصداقة بين البلدين الصديقين ، وأشار إلى أن انتخابات أعضاء مجلس إدارة الغرفة التي جرت الأسبوع الماضي ستساهم في تعزيز دور القطاع الخاص في إمارة أبوظبي وقدرته على المساهمة في عملية التنمية الاقتصادية ومواجهة التحديات · وأكد على أن كل برامج التأهيل والتدريب التي تقوم بها الغرفة لتأهيل وإعداد المواطنين للعمل في القطاع الخاص · وقال ان الغرفة وفي كل خططها وبرامجها تسعى لإعداد وتأهيل وتدريب المواطنين حيث أنهم العنصر الأساسي والفعال في إنجاح عملية التنمية الاقتصادية وتعزيز الاستثمارات في كافة القطاعات·

اقرأ أيضا

32.5 مليار درهم مساهمة أنشطة الإقامة في الناتج الإجمالي للإمارات خلال 2018