الاتحاد

الاقتصادي

ذياب بن زايد يوقع اتفاقية مصهر صحار للألمنيوم في مسقط


وقع سمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي في إمارة أبوظبي رئيس هيئة مياه وكهرباء أبوظبي و معالي مقبول بن علي سلطان وزير التجارة والصناعة في سلطنة عمان، والسيدة سينثيا كارول' الرئيسة التنفيذية لمجموعة 'ألكان' للمعادن اتفاقية مصهر صحار للألمنيوم كما اعتمد سموه الإغلاق المالي لاتفاقيات تمويل المشروع ·
جرى ذلك في احتفال أقيم في العاصمة مسقط حضره الوزراء المختصون والمساهمون والممولون لمشروع مصهر صحار للألمنيوم إلى جانب كبار الشخصيات في هيئة مياه وكهرباء أبوظبي و شركة نفط عمان وممثلي مجموعة ألكان الكندية للمعادن
و قال سمو الشيخ ذياب بن زايد ' إن هذا المشروع الاستراتيجي يشكل نقطة هامة على طريق التعاون الثنائي الأخوي بين حكومة أبوظبي وسلطنة عمان الشقيقتين'· منوها بالعلاقات الأخوية المتميزة التي تجمع صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله بأخيه صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه ·
وقال سموه إن المشروع الحيوي حضي منذ بدايته بمتابعة شخصية من الفريق أول سموالشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رعاه الله الذي وجه بضرورة توسيع آفاق التعاون الاقتصادي مع الشقيقة عمان لما فيه خدمة بلدينا وشعبينا الشقيقين ·
وابدى سموه سروره بالعمل مع شركة ألكان التي تعد واحدة من أعرق الشركات العالمية ' وأضاف ' إن توقيع الاتفاقية يمثل البداية لبناء مصهر صحار للألمنيوم والذي نطمح لأن يكون واحداً من أهم المشاريع الاقتصادية في هذا المجال'·
وأوضح سموه أن التوسع في أعمال هيئة مياه وكهرباء أبوظبي وانتقالها إلى مرحلة تنفيذ نشاطات اقتصادية أخرى يأتي استجابة لمتطلبات الاقتصاد الحديث في توسيع دائرة العمل وفتح آفاق جديدة خاصة بعد النجاح المتواصل لمشروعاتها التي تم تنفيذها ضمن برنامج الخصخصة مشيرا إلى أن مشروع مصهر صحار للألمنيوم يعتمد في الأساس على الطاقة الكهربائية · من جهته أعرب معالي مقبول بن علي سلطان، وزير التجارة والصناعة، رئيس مجلس إدارة شركة النفط العُمانية في كلمته عن شكره وتقديره لهيئة مياه وكهرباء أبوظبي، وشركة 'ألكان' على اختيارهما السلطنة كوجهة استثمارية مفضلة ، مشيراً إلى أن استثمارات هيئة مياه وكهرباء أبوظبي التابعة لحكومة أبوظبي هي ثمرة من ثمار العلاقات الأخوية الوطيدة والمتميزة التي تربط سلطنة عُمان ودولة الإمارات العربية الشقيقة·
وأضاف أن وجود شركة 'ألكان' التي تُعد واحدة من أكبر الشركات العالمية العاملة في مجال صناعة الألمنيوم كشريك أساسي سيجلب خبرات تكنولوجية وإدارية من شأنها وضع المشروع في مصاف المشاريع العالمية·
الى ذلك قالت 'سينثيا كارول' الرئيسة التنفيذية لمجموعة 'ألكان' للمعادن: 'إن التوقيع على اتفاقيات مشروع مصهر صحار ألمنيوم ينطوي على أهمية كبيرة لشركة 'ألكان' ولشركائها ولمنطقة الخليج والشرق الأوسط · وأشارت 'كارول' الى أن هذا المصهر المتطور سوف يدل على ما تمتلكه شركة 'ألكان' من تكنولوجيا وخبرات في مجالات عديدة من بينها اقتصاد التكلفة ، والتشغيل ، والإدارة؛ منوهة إلى أن المشروع سيسهم في تطوير الأطر الفنية والاقتصادية في المنطقة· وبتوقيع الاتفاقيات المذكورة تكون إدارة مصهر صحار للألمنيوم قد انهت كافة المتطلبات اللازمة لبناء وتشغيل المصهر بكلفة تبلغ نحو 2,4 مليار دولار أمريكي (8,8 مليار درهم) وبناء محطة لإنتاج الطاقة الكهربائية في صحار خاصة بالمصهر الذي يقع على بعد 11 كلم من ميناء صحار بينما يتم إنشاء محطة القوى الخاصة بالمصهر في منطقة ميناء صحار الصناعية ·
يشار الى ان ملكية المشروع تعود الى شركة نفط عمان وهيئة مياه وكهرباء أبوظبي التي ستضخ ما قيمته 900 مليون دولار أمريكي لتطوير المشروع · بينما تقوم مجموعة بنوك إقليمية وعالمية الى جانب ممولين آخرين بتمويل القرض البالغ 1,460 بليون دولار أمريكي تقدم في صورة تسهيلات مصرفية بشروط ثابتة· في وجود تمويل إسلامي يبلغ 240 مليون دولار أمريكي يعتبر الأول من نوعه في سلطنة عمان·

اقرأ أيضا

قبيل المفاوضات.. فائض تجاري ياباني قياسي مع أميركا