صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

القطاع العقاري في أبوظبي سيجني ثمار التخطيط بعيد المدى

سيد الحجار (أبوظبي)

أكد وليد الهندي، الرئيس التنفيذي لشركة إمكان للتطوير العقاري، أن القطاع العقاري بأبوظبي يحمل الكثير من المؤشرات الإيجابية، لاسيما أن الإمارة عملت منذ فترة على ترسيخ لبنة للاستثمار العقاري طويل المدى، وتوفير بنية تحتية، وبيئة اقتصادية واجتماعية وثقافية تعزز الأداء الاقتصادي، موضحاً أن أبوظبي بدأت تجني ثمار هذه الرؤية بعيدة المدى.
وقال الهندي لـ«الاتحاد»، إن التطوير العقاري يعتمد في الأساس على الرؤية الاستراتيجية طويلة الأمد، موضحاً أن مشاريع «إمكان» في أبوظبي تستند إلى هذه الرؤية، حيث يمتد تطوير معظم المشاريع لفترات تتراوح بين 7 و10 سنوات.
وأضاف: «نظرتنا بعيدة المدى، ولا نفكر فقط في أوضاع السوق الحالية، ولكن نركز على المستقبل، لاسيما أن السوق العقاري يمر بمراحل صعود وهبوط متوالية، فقد يشهد السوق أداء جيداً في عام، ثم يتراجع الأداء في عام آخر، وبالتالي فمن الصعب اتخاذ قرار استثماري صحيح بناء على الأداء الحالي فقط للسوق».
ويترقب المتعاملون بالسوق العقاري تحسن النشاط بالسوق العقاري خلال الفترة المقبلة، لاسيما عقب إعلان مجلس الوزراء مؤخراً عن إطلاق منظومة متكاملة لتأشيرات الدخول لاستقطاب الكفاءات والمواهب بكافة القطاعات الحيوية، مع منح المستثمرين تأشيرات إقامة تصل لـ 10 سنوات لهم ولجميع أفراد أسرهم، إضافة لمنح تأشيرات إقامة تصل لـ10 أعوام للكفاءات التخصصية، ما سيكون له دور رئيسي في تعزيز الاستثمار في القطاع العقاري بالدولة، والذي يعتمد بشكل مباشر على الاستثمار طويل المدى.
وبشأن مخاوف بعض المستثمرين من تراجع أسعار العقارات بأبوظبي مؤخراً، قال الهندي: متفائلون بالسوق العقاري في أبوظبي، لاسيما أن الإمارة عملت منذ فترة على توفير بنية تحتية قوية، ليس فقط فيما يتعلق بمشاريع المياه والكهرباء والصرف والطرق، ولكن أيضاً في تأسيس مركز ثقافي عالمي لجذب أنظام العالم إلى العاصمة.
وأوضح أن افتتاح متحف اللوفر مؤخراً عزز من هذه الرؤية العالمية لأبوظبي، حيث أسهم ذلك في جذب أنظار العالم لما تشهده الإمارة من نهضة عمرانية وسياحية وثقافية رائدة.
وأضاف الهندي: نحاول في «إمكان» القيام بتطوير مشاريع تلائم هذه المسيرة، وتتماشى مع النظرة والخطط المستقبلية لأبوظبي، حتى تكون مشروعات الشركة لها دور بارز في مسيرة النهضة العمرانية بأبوظبي.
وذكر الهندي أنه تماشياً مع هذه الرؤية فإن شركة إمكان تخطط لتنفيذ مشروع عقاري فريد من نوعة بمنطقة الرأس الأخضر، بالقرب من قصر الإمارات، موضحاً أن هذا المشروع المزمع تطويره سيكون بمثابة علامة بارزة لمدينة أبوظبي.
وأضاف: هناك بعض المشاريع بمختلف مدن العالم والمنطقة، التي باتت بمثابة معلم بارز لهذه المدن، ومن هنا نسعى لتطوير مشروعنا الجديد، ليكون معلماً جديداً للإمارة في المقام الأول، قبل شركة «إمكان».
وفيما يتعلق بمشاريع شركة إمكان في أبوظبي، أوضح الهندي أن الشركة تباشر حالياً تنفيذ 5 مشاريع قيد الإنشاء في الإمارة، مؤكداً أن ذلك يعد أحد الإنجازات المهمة للشركة، رغم تأسيسها منذ عام فقط، ما يعكس الوضع القوي لـ «إمكان» في السوق العقاري بأبوظبي.
وأوضح أن الشركة تباشر حالياً تنفيذ مشاريع «ميكرز ديستركت» بالريم، و«ندرة» بالسعديات، و«حديقة الشيخة فاطمة» في أبوظبي، إضافة إلى مشروعين آخرين في أبوظبي.
وقال الهندي إن الشركة طرحت مؤخراً المرحلة الأولى من مشروع «ميكرز ديستركت»، والتي تضم 9 أبراج توفر نحو 1000 وحدة سكنية، من بينها 7 أبراج، توفر 520 وحدة تم طرحها للبيع ضمن مشروع «بيكسل»، فيما سيتم طرح الوحدات المتبقية ضمن المرحلة الأولى للبيع خلال الفترة المقبلة، مع تقدم الأعمال الإنشائية بالمشروع، متوقعاً تسليم هذه المرحلة بحلول عام 2020.
وذكر الهندي أن «ميكرز ديستركت» يتألف من 3 مراحل، توفر نحو 3 آلاف وحدة سكنية، حيث يمتد المشروع على مساحة 18 هكتاراً في جزيرة الريم، ويطل على المياه المقابلة لجزيرة السعديات مباشرة. وأطلقت «إمكان» مشروع «ميكرز ديستركت»، والذي تقدر تكلفته الإجمالية بنحو 15 مليار درهم، خلال العام الماضي، حيث كشفت عن أول مباني المشروع «ذي آرتيري» على مساحة 26 ألف قدم مربعة.
وقال الهندي إن «ميكرز ديستركت» سيوفر كياناً جديداً وفريداً من نوعه بأبوظبي، حيث يشمل تطوير أماكن مخصصة للمشاة من دون سيارات، وسيضم عدداً من الأنشطة التي تهم كافة السكان، كما ستوفر المرحلة الثانية فندقاً وبرجاً مكتبياً، فيما تضم المرحلة الثالثة وحدات سكنية.
وأوضح الهندي أن الشركة تباشر كذلك إنشاء مشروع «ندرة» بجزيرة السعديات، والذي يوفر 37 فيلا شاطئية فاخرة، حيث تم منح عقد الإنشاء إلى تحالف يضم شركتي «واتس» و«إيسترن»، موضحاً أن المشروع يتميز بتوفر شاطئ خاص، لاسيما أن معظم الشواطئ بالمشاريع في الإمارات تكون عامة، وهو ما يعد إحدى المزايا التنافسية لمشروع «ندرة».
وتوقع تسليم «ندرة» بحلول العام المقبل، ليكون بذلك أول مشروع تباشر الشركة تسليمه، تمهيداً لتوالي تسليم بقية المشاريع الأخري.
وأشار الهندي إلى بدء «إمكان» أعمال تطوير مشروع «حديقة الشيخة فاطمة»، الممتدة على مساحة 46 ألف متر مربع، في منطقة الخالدية بأبوظبي، لتعد أول وجهة ترفيهية خضراء مفتوحة في الهواء الطلق في العاصمة، إذ تم تمنح عقد الإنشاء مؤخراً إلى شركة «الفارعة» للمقاولات العامة في أبوظبي.
وأوضح أن المشروع يحمل أهمية كبيرة، ويتميز بطابع عمراني خاص، يتماشى مع البيئة العمرانية بالإمارة.
وفيما يتعلق بمشاريع الشركة الخارجية، ذكر الهندي أن «إمكان» تباشر حالياً الأعمال الإنشائية في مشروع «البروج»، المجتمع المتكامل الممتد على مساحة تزيد على 1200 فدان (5 ملايين متر مربع)، في المنطقة السكنية الجديدة شرق القاهرة، ويحتوي على أكثر من 1200 وحدة سكنية تحت الإنشاء، ومن المقرر أن يتم تسليم أول المجمعات السكنية في مشروع «البروج» بحلول الربع الثاني من عام 2019، كما تباشر الشركة تطوير مشروعي كارمين، ومنطقة الرباط بالمغرب.