الاتحاد

الإمارات

توسعة قسم الكلى بمستشفى خليفة في عجمان لاستيعاب الأعداد المتزايدة

مستشفى خليفة بعجمان (من المصدر)

مستشفى خليفة بعجمان (من المصدر)

آمنة النعيمي (عجمان ـ الشارقة)
أكد حمد تريم الشامسي مدير منطقة عجمان الطبية ومدير مستشفى خليفة بعجمان، أن 56 مريضاً يخضعون أسبوعيا لغسيل الكلى على الأجهزة التي قدمتها مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان الخيرية لمستشفى خليفة بعجمان مشيرا إلى أن أجهزة الغسيل في قسم الكلى بلغ عددها 12 جهازاً حديثاً ومتطوراً منها جهازان خصصا للعزل. موضحا أن هناك خطة لتوسعة القسم تتضمن تزويده بأجهزة حديثة وكوادر طبية وفنية وتمريضية لاستيعاب الأعداد المتزايدة من حالات الفشل الكلوي.
وأشار إلى أن القسم يضم 12 سريرا وأنه يتم تشغيل الأجهزة طوال اليوم من أجل تغطية حالات المرضى الذي يشهد القسم تزايدا في أعدادهم مشكلين ضغطا أدى إلى فتح القسم أمامهم يوم السبت في فترتين، موضحا ان الأطباء العاملين في قسم الكلى والكادر التمريضي في الوقت الراهن يواجهون ضغطا كبيرا في العمل نسبة لزيادة عدد المرضى. ويبذلون قصارى جهدهم لتقديم خدمات علاجية لجميع المواطنين الذين يعانون من مرض الفشل الكلوي إضافة إلى المرضى المقيمين في الدولة.
وأكد تريم أن قسم الكلى بصدد استقبال 40 جهازاً جديداً خلال الأشهر المقبلة والتي تعد الأحدث في مجال غسيل الكلى الدموي والبريتوني، مشيراً إلى أن هذه الأجهزة تساهم في حل مشكلة انتظار مرضى الفشل الكلوي المزمن وكذلك عملية الغسيل الكلوي، إضافة إلى تدريب الكوادر الفنية والطبية لجعلهم على أعلى مستوى في استخدام هذه الأجهزة.
وأفاد أن هناك خطة لتوسعة القسم وإنشاء قسم جديد يستوعب أكبر عدد ممكن من المرضى وسوف يتم تزويده بأجهزة حديثة ومتطورة ومده بالكوادر الطبية والفنيين المختصين والممرضين لخدمة المرضى واستيعاب الأعداد المتزايدة لمرضى الفشل الكلوي الناتج عن مرض السكري وارتفاع ضغط الدم وتكوين الحصوات في مجرى الجهاز البولي مع الاستخدام الخاطئ للأدوية سواء كانت مضادات حيوية أو أدوية مسكنة للألم.
وأشار تريم إلى أن إدارة المستشفى تعمل جاهدة لتقديم خدمة متميزة لراحة المرضى والعمل على مدار اربع وعشرين ساعة من أجل خدمة المواطن والمقيم، وتوفير العلاج للمرضي المقيمين غير القادرين على تحمل نفقات العلاج من خلال التنسيق مع الجمعيات الخيرية للمساعدة في التكفل بعلاجهم.
أوضح الدكتور مصطفى كامل، استشاري ورئيس قسم الكلى الصناعية وزراعة الكلى بالمستشفى، أن معظم مرضى الفشل الكلوي ناتج عن مرض السكر وارتفاع ضغط الدم، وكذلك التهابات الكلى ومجرى البول وتكوّن الحصى في الكلى، ويخضع مريض الفشل الكلوي الى عدة جلسات غسيل كلي حسب ما تقتضيه حالته بين جلسة إلى ثلاث جلسات في الأسبوع.
وقال إن قسم الكلى في مستشفى خليفة الذي افتتح 2008، استطاع أن يقدم خدماته للكثير من المرضى، الذين يتم استقبالهم طوال الأسبوع والذين يتم تحويلهم من قسم الحوادث والأقسام الداخلية والخارجية والعيادات بالمستشفى، وكذلك العناية المركزة.
كما يستقبل القسم المرضى الذين قاموا بزرع الكلى حيث يتم عمل الفحوص اللازمة لهم، ووصف الدواء اللازم لحالتهم، وكذلك تجهيز المرضى الجدد المحتاجين لعملية زرع الكلى من خلال إجراء تحليلات الأنسجة المناسبة لهم ومتابعة حالتهم حتى تقوم الجهات الصحية بتحويلهم إلى أماكن زرع الكلى خارج الدولة.
جمعية أصدقاء مرضى الكلى
أكدت مريم بن دخين رئيسة جمعية أصدقاء مرضى الكلى أن ارتفاع معدلات الإصابة بالمرض في الدولة مقابل ارتفاع تكاليف العلاج تعد أهم التحديات التي تواجهها الجمعية وجميع المؤسسات المعنية بدعم مرضى الفشل الكلوي في الدولة في تقديم خدماتها وتوفير العلاج اللازم والأدوية للمرضى وأشارت أن الجمعية تسعى للتصدي لهذه التحديات عن طريق التنسيق والتواصل مع الجمعيات الخيرية بالدولة لتقديم التبرعات التي تمكنها من الاستمرار في دعم ورعاية مرضى الفشل الكلوي.
وأشارت إلى أن الجمعية تخدم المواطن والمقيم على حد سواء وتنظر للمريض على أنه حالة إنسانية تستوجب منهم مد يد العون والمساعدة لتخطي ألمه ومصابه وقالت إن عملية غسيل الكلى تكلف الوافد 650 درهما في الجلسة الواحدة وهناك كثير من المرضى غير قادرين على دفع هذا المبلغ ولا نستطيع أن نقف مكتوفي الأيدي وندعه يموت في حال عدم تلقيه العلاج، لذا نعمل بكل جديه لتأمين علاجه بالتواصل مع الجمعيات الخيرية والمحسنين الذين نهيب بهم مد يد العون لمرضى الكلى كوجه من وجوه الخير وإنقاذ روح وأسرة بأكملها فالخير لا يقتصر على بناء المساجد وإنما يمتد إلى هذه الفئة المبتلاة والعاجزة وندعو الجميع للتكاتف مع مريض الكلى والتكفل بعلاجه الذي يصل إلى أكثر من 10000 درهم سنويا. وأشارت بن دخين إلى أن الجمعية تعمل على تقديم الدعم التقني لأقسام الكلى بمستشفيات الدولة وتزويدها بأحدث التجهيزات.
وتقدم الرعاية المعنوية للمرضى حتى يتخطوا الوضع النفسي الصعب والمعقد، جراء الإصابة بالمرض المزمن الذي يطول علاجه فضلا عن الآلام التي تنطوي عليها عملية الغسيل.
وقالت بن دخين إن مرض الفشل الكلوي يعد من أبرز أمراض الكلى المنتشرة في الدولة، مشيرة الى أن الجمعية تسعى لدى الجهات المعنية إلى التصدي له والتقليل من نسب الإصابة به وأوضحت أن جمعية أصدقاء المرضى منذ تأسيسها بمرسوم صدر من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة عام 2007، تعمل على توفير الدعم المادي لمرضى الكلى بفضل تعاونها مع سائر الجمعيات، والجهات الخيرية كما تضطلع بالتوعية بالمرض وبالأمراض الأخرى المتصلة بالكلى، وطرق الوقاية منها بين مختلف فئات المجتمع. وأشارت إلى أن من أهم إنجازات الجمعية كان تطوير وصيانة قسم غسيل كلى بمستشفى القاسمي والذي يعد تطويره والاهتمام بالمرضى وتوفير كافة احتياجاتهم من أهم مهام الجمعية التي تحظى بدعم وتوجيه من حرم صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة والرئيسة الفخرية لجمعية أصدقاء مرضى الكلى وأشارت إلى أن هذه الأجهزة تعمل بشكل كبير على مساعدة المرضى المحتاجين إلى علاجات مستمرة.

اقرأ أيضا

حاكم رأس الخيمة يعزي في وفاة سمية عبدالله علوان