الاتحاد

الاقتصادي

اجتماعات أميركية صينية بشأن «حرية» الإنترنت

رجل يمر أمام مقر شركة جوجل في بكين التي هددت بالانسحاب من السوق الصينية

رجل يمر أمام مقر شركة جوجل في بكين التي هددت بالانسحاب من السوق الصينية

وسط توترات متزايدة بين شركة جوجل وبكين، قال مسؤول رفيع بوزارة الخارجية الأميركية أمس الأول إن الولايات المتحدة عقدت عدة اجتماعات مع السلطات الصينية بشأن حرية الانترنت، وستعقد مزيدا من الاجتماعات في الايام القادمة.
وقال مساعد وزيرة الخارجية الامريكية كورت كامبل للصحفيين ان واشنطن ترى ان استخدام الانترنت بحرية “حق عالمي يجب ان يتاح لكل الشعوب”.
وقال “القدرة على العمل بثقة في شبكة الانترنت مسألة حيوية في المجتمع والاقتصاد الحديث”. وأضاف كامبل “حكومة الولايات المتحدة عقدت عدة اجتماعات مع السلطات الصينية بشأن هذا الموضوع وستعقد المزيد من الاجتماعات في الايام القادمة”.
وقالت جوجل الاسبوع الماضي انها وشركات اخرى كانت هدفاً للتجسس عبر الانترنت باستخدام تقنيات متقدمة من الصين وهددت بالانسحاب من البلاد.
وقال كامبل “إننا نأخذ هذا الموضوع بجدية بالغة”. وأضاف “القضية برمتها تثير قلقا بالغا.” وقال ان الصين نفت المزاعم التي تحدثت عنها جوجل. وقال كامبل ان واشنطن تعتقد ان السلطات الصينية في افضل وضع لشرح الموقف “ونحن نطالبهم بتفسير”.
إلى ذلك قالت شركة صينية تمتلك أكبر محرك بحث صيني “بايدو” إنها تعتزم مقاضاة شركة أميركية تستضيف مواقعها الرئيسية على الإنترنت في أعقاب هجوم متسللين الأسبوع الماضي. وذكرت “بايدو” أنها رفعت دعوى قضائية في نيويورك ضد شركة “ريجستر.كوم” ومقرها أميركا في أعقاب هجوم في 12 يناير الجاري أسفر عن تعطل محرك البحث الصيني الرئيس لبايدو عن العمل لمدة عدة ساعات. وقالت الشركة في بيان لها “خطأ ريجستر.كوم أدى إلى وجود تنبيهات خبيثة وغير قانونية لاسم نطاق بايدو ما جعل آلاف الاشخاص غير قادرين على زيارة موقع بايدو.كوم وأحدث خسائر في بايدو”.
وأعلنت بايدو أنها “تبحث بشكل نشيط” عن مزود خدمة جديد لاستضافة محرك بحثها.
وتأتي أنباء رفع دعوى قضائية وسط جدل بين “جوجل” والحكومة الصينية، بشأن هجوم متسللين في الشهر الماضي الذي يقول عنه “جوجل” إنه يبدو أنه نشأ في الصين.

اقرأ أيضا

فتح الحساب المصرفي رقمياً في دقيقة واحدة