الاتحاد

عربي ودولي

بغداد تؤكد زيارة أمير الكويت اليوم

أكدت مصادر رسمية عراقية لـ”الاتحاد” أمس أن أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح يصل بغداد اليوم الأربعاء في زيارة رسمية هي الأولى منذ عشرين عاما، فيما يصل العاصمة العراقية السبت المقبل رئيس مجلس الوزراء السوري محمد ناجي العطري. وتبادلت الكويت والعراق الدعوات بضبط الحدود والتنسيق الأمني غداة مقتل أحد عناصر خفر السواحل الكويتيين لدى تعرضهم لزورق صيد عراقي في المياه الإقليمية العراقية.
وقال علي الموسوي المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لـ”الاتحاد” أمس إن “أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح سيلتقي خلال زيارته التي تبدأ الأربعاء بكبار المسؤولين العراقيين وعلى رأسهم رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء العراقيين”.
وأكد أن الشيخ الصباح سيبحث خلال زيارته وهي الأولى من نوعها منذ اجتياح الكويت عام 1990، المسائل العالقة بين البلدين وتطبيع العلاقات التي شابها الكثير من المشاكل بسبب سياسة النظام السابق. وقال الموسوي إن “رئيس مجلس الوزراء السوري محمد ناجي العطري سيتوجه على رأس وفد حكومي رفيع المستوى إلى بغداد السبت المقبل في زيارة تستمر يومين”، لافتا إلى أن “الوفد المرافق يضم وزراء الخارجية وليد المعلم والمالية محمد الحسين والنفط والثروة المعدنية سفيان العلاوي ورئيس هيئة التخطيط والتعاون الدولي”.
في غضون ذلك تبادل العراق والكويت الدعوات بضبط الحدود والتنسيق الأمني غداة مقتل عنصر خفر سواحل كويتي في اشتباك مع صيادين عراقيين أمس الأول. وقال المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ إن “الحكومة تؤكد بعد حادث الزورق العراقي الحاجة للعمل المشترك مع دولة الكويت لضبط الحدود”. وأعرب الدباغ عن أمله بتعاون البلدين “وعدم السماح لهذه الحوادث المؤسفة بأن تؤثر على العلاقات الطيبة” بينهما. وأكد قيام السلطات بالتحقيق مع خمسة بحارة عراقيين تم انتشالهم من قبل القوات البحرية العراقية.
من جهته أجرى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي اتصالا هاتفيا الليلة قبل الماضية مع وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري، على خلفية الحادث. ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) عن الشيخ الصباح قوله إن الحادثة “تفرض على الكويت والحكومة العراقية تعزيز وتكثيف الدوريات البحرية والتنسيق الأمني ما بين الكويت والعراق”.
وأوضح أن “مقتل العسكري الكويتي نتج جراء إطلاق نار من قبل مجموعة على متن زورق مسلح، نعتقد أنهم مهربون انتهكوا المياه الإقليمية الكويتية، وتصدت لهم قوات خفر السواحل الكويتية وطاردتهم وأغرقت زورقهم”.
وأضاف أن الحكومة العراقية ستصدر بيانا يدين هذا الانتهاك للمياه الإقليمية الكويتية مشددا على أن “هؤلاء المهربين يشكلون خطرا ليس على الكويت فقط بل على الكويت وعلى العراق وعلى دول المنطقة “.
وأضاف “نرى انه عندما تسنح الفرصة فإن الأشرار يمكن أن يستغلوا بعض الثغرات الأمنية في منطقة الحدود بين الكويت والعراق، ولذلك أنا لا أستطيع أن أقول ما هي طبيعة هؤلاء المهربين وما إذا كان هدفهم إرهابا، أو مخدرات، ولكن أعرف أن نتيجة عملهم كان إجراميا ونتج عنه مقتل كويتي”.
وقال :”إن جميع أبناء الكويت كما عهدناهم دائما يضعون أرواحهم على كفهم دفاعا عن حرمة هذا البلد وحرمة أراضيه ومياهه”.

اقرأ أيضا

الاحتلال الإسرائيلي يعتدي على المصلين بالأقصى ويعتقل 20 فلسطينياً