الاتحاد

الإمارات

حصدا المركزين الأول والثاني بمسار "النخبة" في العين.. "توأم التفوق": توجيهات القيادة نبـراس خياراتنا الجامعية

عبدالله وعبدالرحمن المرزوقي مع والدهما (المصدر)

عبدالله وعبدالرحمن المرزوقي مع والدهما (المصدر)

إبراهيم سليم (أبوظبي)

حقق التوأم عبدالله وعبد الرحمن حسن عبدالله المرزوقي من مدينة العين المركزين الأول والثاني لأوائل المدرسة الإماراتية -مسار النخبة- ودرسا في ثانوية التكنولوجيا التطبيقية -العين بنين- مجمع طحنون بن محمد التعليمي.
وأعرب والدا الطالبين عن سعادتهما الغامرة بما حققاه، وقالا: «نحن أسرة سعيدة وتوقعنا أن يكون ولدانا متميزين في تعليمهما لكنهما فاجآنا بحصد المركز الأول والثاني، والغريب أن عبدالله الحاصل على المركز الأول سبق عبدالرحمن ساعة الولادة وكان بينهما دقائق، وجاء عبدالله في المركز الأول وعبدالرحمن في المركز الثاني، إلا أن عبدالرحمن سبق عبدالله في الامتحان على مستوى الدولة».
وقال حسن المرزوقي: «لا أستطيع وصف شعوري بما حققه ولداي الغاليان، وأبلغنا بالنتيجة معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم وهنأني بما حققه التوأم، وأشكر معاليه على هذه اللفتة، وأتقدم بالشكر لقيادتنا الرشيدة التي أولت التعليم عناية خاصة، ووفرت كل ما يستلزم بناء الإنسان الإماراتي، من معلمين أكفاء، وبنية تحتية متطورة، ونظرة مستقبلية، محققين على أرض الواقع (الاستثمار في التعليم)، ومثنياً على الاجتهاد الشخصي للتوأم المتفوق من البداية المدرك لحاجاته، وخاصة أنهما مواظبان على حفظ القرآن الكريم، ومجتهدان في دروسهما، وأشجعهما على ما أنجزاه، مثنياً على النظام التعليمي بالدولة والذي يتطور سنة بعد أخرى، وينظر إلى المستقبل».
ومن جانبها، قالت معالي عبدالرحمن الأنصاري والدة التوأم، «إن روحي عانقت السماء وأنا أتلقى خبر كونهما الأولين معاً، وأشكر الله العلي القدير أن كلل تعبهما وجهدهما بهذا النجاح،
ووهبنا ذرية طيبة وأهدانا وطناً حبيبا حنوناً دافئاً، نشأنا في أكنافه وترعرعنا على ترابه وامتد خيره إلى أبنائنا، وهي امتداد لبذرة الخير التي غرسها زايد المؤسس، وامتداد لطموح قيادتنا الرشيدة».
وقال التوأمان عبدالله وعبدالرحمن المرزوقي: «توقعنا الحصول على مركز متقدم وتحقيق المركزين الأول والثاني»، وأشارا إلى أن أنهما لم يتلقيا دروساً خصوصية، وكانا يلجآن إلى المعلمين بالمدرسة، والذين لم يبخلوا بالمساعدة، بالإضافة إلى دعم الأسرة وتوفير البيئة والظروف، وأرجعا تفوقهما إلى تنظيم الوقت ووقت المذاكرة كان للمذاكرة فقط، ووقت الترفيه محدد ومؤقت.
وأضافا: «كنا ننظم الوقت ونستذكر الدروس معاً، ويشرح أحدنا للآخر ما غاب عن فهمه، واعتمدنا على البحث في المصادر التعليمية من مواقع ويوتيوب وغيرها من أجل استكمال المعلومات وفهم ما يصعب علينا، والدراسة ليست صعبة، والدولة وفرت المعلم والإمكانيات والأسرة دعمت وساندت، على الطالب فقط أن يجتهد ويذاكر».
وقال التوأم عبدالله وعبدالرحمن المرزوقي: «ندرس الآن مسيرتنا الجامعية ولدينا خيارات متعددة منها الذكاء الاصطناعي، وعلوم الفضاء، والطاقة النووية والمتجددة، وهي توجهات قيادتنا الرشيدة وستكون نبراساً يضيء طريق خياراتنا الجامعية ولذا سيقع اختيارنا بناءً على رؤيتهم التي تصب في مصلحة دولتنا وتقدمها في كل المجالات. ونشكر قيادتنا الرشيدة على ما يقدمونه في مجال الاستثمار في تعليم أبنائهم المواطنين».

أصحاب الهمم يتحدون الصعوبات
عبر طلبة وأولياء أمور «أوائل المدرسة الإماراتية – أصحاب الهمم - المسار المتقدم، والعام» عن تقديرهم لدولة الإمارات والقيادة الرشيدة لاهتمامها بشريحة أصحاب الهمم وإدماجهم في المسارات التعليمية المختلفة، وتمكينهم من القدرات التي تضمن لهم الاعتماد على ذواتهم والمشاركة في صياغة المستقبل، وما إعلان وزارة التربية والتعليم عن تخصيص مراكز الأوائل الخاصة بهم سوى إظهار لهذا الاهتمام لدولة الإمارات.
وقالت والدة الطالب الحاصل على المركز الأول، مسار متقدم فئة أصحاب الهمم، فتحي هيثم فتحي، أن ولدها يعاني من التوحد وحقق معدل 85.5%، وتتمنى أن تجد جامعة تقبله، مشيرة إلى وجود تواصل بين مركز الإمارات للتوحد في أبوظبي وكلية الخوارزمي لتسجيل فتحي في الجامعة. وحصل الطالب أحمد عبدالله علي عبدالله الفقية البيتي، من مدرسة عبد القادر الجزائري في أبوظبي - مسار عام على المركز الثاني، ويعاني من صعوبة في النطق، كان مستواه عالياً، وحصل على 91.5 في المئة، وأكد والده أنه سعيد بما حققه أحمد وهو متفوق منذ بداياته، يمتلك مهارات متعددة، ويحب الكمبيوتر وهندسة الكمبيوتر، ويعتمد على ذاته، وينظم وقته، ويخصص وقتاً للترفيه، وعند المذاكرة يكون مذاكرة فقط، وندرس الآن مسألة ابتعاثه لإكمال تعليمه في حالة إن تمكنا من الحصول على بعثة أو الدراسة في إحدى الجامعات التي تدرس علوم الكمبيوتر داخل الدولة.
وعبر عبدالرحمن فوزي محمود صالح من مدرسة حمزة بن عبد المطلب حصل على المركز السادس على مستوى الدولة مسار متقدم «أصحاب الهمم» يعاني اضطرابات نفسية/ ‏‏انفعالية، عن سعادته بتحقيقه معدلاً جعله يحتل المرتبة السادسة على مستوى الدولة، معرباً عن أمله في أن يتمكن من الحصول على منحة لإكمال دراسته داخل دولة الإمارات والتي قضى جميع مراحل طفولته وتعليمه بها، وتمنى الحصول على منحة هنا لدراسة برمجة الكمبيوتر.
وأعرب والده عن سعادته بما حققه ابنه الذي يمتلك مهارات وقدرات عالية في مجال الهندسة والبرمجة وأيضاً تصليح أجهزة الكمبيوتر.

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد يستقبل وزير خارجية فنلندا